السياحة في قطر

السياحة في قطر

السياحة في قطر

تعد دولة قطر إحدى الدول العربية التي تقع في قارة آسيا، وتحديدًا في الجزء الجنوبي الغربي من القارة، شرقي شبه جزيرة العرب، وتطل على الخليج العربي، وسنتحدث اليوم عن السياحة في قطر.

معلومات عن قطر

تشترك قطر بحدود برية من الناحية الجنوبية مع المملكة العربية السعودية، كما تشترك بحدود بحرية مع الإمارات والبحرين.

وفي مطلع القرن الماضي كانت قطر محمية تابعة للمملكة البريطانية العظمى حتى حصلت على استقلالها في أوائل سبعينات القرن الماضي، كما أن أسرة آل ثاني تولت مقاليد الحكم فيها بداية من منتصف القرن التاسع عشر.

وبالنسبة للاقتصاد القطري فإن النفط يعتبر المورد الأساسي والرئيسي له، حيث تنتج حوالي مليون برميل بشكل يومي، ومن ثم استطاعت تجنب الأزمة الاقتصادية التي ضربت دول العالم في عام 2008.

كما تحتوي قطر أيضًا على احتياطي كبير للغاية من الغاز الطبيعي، والذي تم اكتشافه في ثمانينات القرن الماضي، ما أعطى الاقتصاد القطري ركيزة قوية إلى جانب البترول.

تشهد دولة قطر الكثير من الصناعات مثل الفولاذ، الأسمنت، الصناعات البتروكيماوية، هذا بالإضافة إلى الصناعات اليدوية الخفيفة.

ويبلغ عدد سكان قطر 2 مليون نسمة، يعيش ما يزيد عن نصفهم في الدوحة، و3\4 منهم مسلمين، وتعتبر اللغ ة العربية هي اللغة الرسمية في قطر، كما أن مناخها جاف يتميز برطوبته و حرارته في فصل الصيف، واعتداله في فصل الشتاء، حيث تبلغ درجة الحرارة في قطر في كثير من الأحيان 50 درجة، بينما تتراوح في فصل الشتاء بين 7 درجات و 24 درجة مئوية.

 أهمية السياحة في قطر

السياحة في قطر لها أهمية كبيرة وتولي الحكومة القطرية اهتماما كبيرًا جدًا بالسياحة، فلديها الكثير من الشواطئ ذات المياه الجميلة، وصحراء رائعة تذهل كل من يزورها، وأسواق قديمة ومتاحف أسرية وعمران شديد العراقة وملاعب رياضية على درجة عالية من الحداثة، وحراك ثقافة محلي منفتح على مختلف ثقافات العالم.

وبالرغم من لحاق قطر بركب الحادثة، غير أن مدنها ما زالت محتفظة بتاريخانيتها وعراقتها وقدمها، فيمكن لزائر دولة قطر أن يتمتع بالقلاع القديمة وناطحات السحاب شاهقة الارتفاع في آن واحد.

 أشهر المعالم السياحية فى قطر

سوق واقف

يعتبر سوق واقف واحدًا من أشهر الأسواق في قطر، فهو يدل على المعمار الأثري لهذه الدولة، مشتهرًا بتراث معماري وهندسي كبير،  حيث أن به سوقًا داخلية مخصصة لبيع الألبسة والأقمشة وسوق العطارين والألعاب والأطعمة والعطور، كما أن هناك أسواق مخصصة لبيع الحيوانات والطيور.

متحف الفن الإسلامي

جرى إنشاء هذا المتحف في العاصمة الدوحة لاستقطاب مئات الزوار من مختلف العالم سنويًا، حيث جرى افتتاح المتحف في 22 نوفمبر 2008، متكونًا من باحة واسعة  وأدوار مخصصة للتعليم وصالات العرض التي تقوم بعرض الآلاف من القطع الثمينة، تراوح عمرها بين القرن 17 و 19 من الميلاد.

كورنيش الدوحة

يمتد الكورنيش إلى مسافة 7 كم على شاطئ دوحة الخير، حيث يتمتع بإطلالة ساحرة وجميلة على البحر وخليج العرب.
كما يتميز الكورنيش بمساحات خضراء واسعة تستطيع الأسر استخدامها كمتنفس واماكن للتنزه.

قلعة الزبارة

تقع قلعة الزبارة على بعد 100 كم غربي الدوحة، حيث تعتبر واحدة من أهم الأماكن الأثرية على الإطلاق، متميزة بشكلها المربع وأبراج دائرية غاية في الروعة.