أهم المعلومات عن المستنقعات

23 مارس 20191٬297 مشاهدة
أهم المعلومات عن المستنقعات

يشير المستنقع إلى مساحة أرض مملوءة بالكامل أو مشبعة بشكل دائم بالماء، ويمكن اعتباره منطقة وسيطة بين الأرض والمياه، وهناك نوعان رئيسيان من المستنقعات: مستنقعات المياه العذبة ومستنقعات المياه المالحة، وتم العثور على السابق عادة في الداخل بينما يحدث الأخير على طول السواحل، وغالبًا ما يتم تسمية المستنقعات بعد أكثر أنواع الأشجار شيوعًا التي تنمو هناك مثل مستنقعات الخشب الصلب أو مستنقعات المانغروف، وفي هذا الموضوع سنتناول أهم المعلومات عن المستنقعات.

أهم المعلومات عن المستنقعات

كيف يتم تشكيل المستنقعات؟

عادة ما توجد مستنقعات المياه العذبة بالقرب من البحيرات والجداول حيث تشبع مياه الفيضان الموسمية أو الأمطار الأرض بالمياه، وتنمو النباتات المختلفة التي تتحمل الماء مثل أشجار توبيلو وأشجار السرو في مثل هذه المناطق، وهناك عدد من الأنواع من البرمائيات والزواحف والأسماك والطيور التي تعيش في هذا النظام البيئي البيئي المتميز، كما تعد مستنقعات Everglades في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية مثالًا على مستنقع المياه العذبة، وهذه من أهم المعلومات عن المستنقعات.

وعندما تغطي مياه البحر المسطحات العارية من الرمال والطين أثناء المد العالي، فإن النباتات التي تتحمل المياه المالحة مثل نباتات المنغروف غالباً ما تنمو في مناطق تتطور بعد ذلك إلى مستنقعات من المياه المالحة، كما أنه يدعم هذا النوع من الأنظمة البيئية سرطان البحر والمحار ومجموعة متنوعة من الحيوانات البحرية والساحلية.

أهمية المستنقعات

لفترة طويلة في التاريخ، وقدفكر البشر في الأراضي الرطبة كأماكن شريرة وممنعة، ولقد تم اعتبارهم أرضًا خصبة لمجموعة متنوعة من الآفات والحشرات، بما في ذلك البعوض الذي يمكن أن ينشر الأوبئة والأمراض في المناطق المحيطة بالمستنقع وقد يصل إلى البشر القريبين من المنطقة، كما اعتبرت المستنقعات بمثابة أرض قاحلة ذات فائدة قليلة أو معدومة، وأنشطة الزراعة أو البناء لم تكن ممكنة على هذه الأراضي، وكانت هذه المناطق أيضًا غير مناسبة لأنشطة الملاحة أو الترفيه، وبالتالي، أعطيت المستنقعات أهمية قليلة حتى شرح العلم فائدة هذه الأراضي الرطبة، وهذه من أهم المعلومات عن المستنقعات.

المستنقعات وآثار الفيضانات

تعتبر المستنفعات معتدلة بعد آثار الفيضانات الناتجة عن الأمطار وذلك عن طريق الإبقاء على مياه الأمطار الزائدة أو مياه الفيضان، كما أنه غالبًا ما تحمي المستنقعات الأراضي الجافة من الفيضانات المفرطة، ويتم تحويل كمية كبيرة من مياه الفيضان إلى هذه المستنقعات قبل أن تصل إلى الأراضي الجافة وتودي بحياة الناس وتدمير الممتلكات، والمستنقعات الساحلية تحمي المستوطنات الساحلية من العواصف والأعاصير وغيرها من الكوارث الطبيعية التي تحدث باستمرار، وهذه من أهم المعلومات عن المستنقعات، إضافة إلى أن الأشجار الموجودة في هذه المستنقعات بمثابة حاجز للرياح والأمواج القوية التي تعصف بها، كما تمنع جذور الأشجار التربة والرمال على امتداد السواحل من التعرض لمياه الأمطار.

المستنقعات وتنقية المياه

تعمل المستنقعات مثل محطات معالجة المياه في الطبيعة، وهذه مهمة كبيرة للمستنقعات، وعندما تغسل المياه المحتوية على النفايات في المستنقعات، كما تمتص المادة النباتية والتربة في المنطقة الشوائب الموجودة في الماء، ووبالتالي يتم تنقية المياه التي تتدفق من المستنقع، إلى جانب أنه تشمل النفايات مجموعة متنوعة من الملوثات مثل المركبات المحتوية على النيتروجين والفوسفور والتي تم الحصول عليها من الأسمدة التي تدخل المسطحات المائية كمياه جريان زراعي، والمياه الملوثة بالنفايات المنزلية، الفضلات الصناعية، والصرف الصحي قد تدخل أيضًا في المستنقعات، كما يتم امتصاص العديد من المواد الكيميائية مثل النيتروجين والفوسفور من قبل النباتات المستنقعات من خلال جذورها، وتلك التي لا تستخدمها هذه النباتات تتجمع تدريجياً في قاع المستنقعات كرسوبيات وتظل مدفونة هناك، وهذه من أهم المعلومات عن المستنقعات.

المستنقعات كمصدر للوقود

تعتبر المستنقعات القديمة من المصادر المهمة للفحم والوقود الأحفوري، الذي يتكون الفحم من مادة نباتية تتراكم لمدة ملايين السنين نتيجة تحلل بعض الحيوانات الكبيرة التي عاشت على الأرض منذ ملايين السنين، وعندما تموت النباتات في المستنقعات، تستقر المادة النباتية الميتة أسفل المستنقع، إضافة إلى أن البيئة اللاهوائية في مثل هذه الأعماق يمنع الاضمحلال الكامل للمواد النباتية، ومع ازدياد تراكم الغطاء النباتي في الطبقات، تتعرض الطبقات السفلية للضغط، وبالتالي فإن المادة النباتية في هذه الطبقات تتحجر لتشكيل الفحم كمصدر مهم للوقود، ومن أهم المعلومات عن المستنقعات أنه يمكن استخراج رواسب الفحم هذه واستخدامها كوقود لمجموعة متنوعة من الأنشطة مثل تشغيل السيارات أو توليد الكهرباء، وغيرها من الاستخدامات المتعددة للفحم.

المستنقعات هي مفيدة اقتصاديا

المستنقعات تنتج مجموعة متنوعة من المنتجات البيئية التي يتم حصادها من قبل البشر للاستخدام الشخصي والتجاري، لما تدره من أموال لإنعاش العملية الاقتصادية في أي بلد، والأسماك هي واحدة من هذه المنتجات الهامة المستهلكة بقوة، وتدعم المستنقعات القريبة من الأنهار والبحيرات والمحيطات تنوعًا كبيرًا في الحياة المائية التي يمكن حصادها للاستهلاك والبيع وكذلك تصديرها للعديد من الدول في العالم كله.

ومن أهم المعلومات عن المستنقعات أن العديد من النباتات التي تنمو في المستنقعات لها صفات طبية وتدخل في صناعة الدواء، على سبيل المثال، فإن شجرة المنغروف الحمراء التي تنمو في بعض مستنقعات المنغروف لها خصائص التئام الجروح ومضادات الجراثيم ومضادات الأكسدة المفيدة في صناعة العلاج في مختلف دول العالم، كما تشمل المنتجات الأخرى التي يمكن حصادها من المستنقعات حطب الوقود والملح والأعلاف الحيوانية والأصباغ والعفص وغيرها من المواد.

المستنقعات في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى الحماية

في ضوء الفوائد المذكورة أعلاه التي تم الحصول عليها من المستنقعات، يصبح من الواضح أن هذه النظم الإيكولوجية تحتاج إلى الحفاظ عليها من أجل رفاه الجميع والحفاظ على البيئة، ولكن للأسف، تم تدمير الكثير من المستنقعات اليوم لإفساح المجال لتوسيع المستوطنات والأنشطة البشرية المتزايدة مع مرور السنوات وارتفاع معدلات السكان في العالم كله، ومن أهم المعلومات عن المستنقعات أنه اختفت مساحات شاسعة من المستنقعات في العقود الأخيرة فقط لتحل محلها المستوطنات البشرية والأراضي الزراعية.

وفي الآونة الأخيرة فقط، تعلم الناس حول أهمية هذه الأراضي الرطبة في النظام البيئي وما تقدمه من فوائد تشمل النظام البيئي والاقتصاد، وبالتالي، يتم الآن اتخاذ تدابير وقائية من قبل الحكومة والمنظمات غير الحكومية للحفاظ على الأراضي الرطبة المتبقية في العالم والمعروفة بالمستنقعات.