أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران

Abdullah Ghareb
ثقافة ومعلومات
11 مارس 20191179 مشاهدة
أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران
أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران

طيور بابوا غينيا الجديدة، شمال شرق أستراليا، وبعض الجزر الأخرى في أوقيانوسيا، المعروفة باسم cassowaries معروفة جيدا بسمعتها الشديدة، على الرغم من أنهم لا يستطيعون الطيران، فإنهم يستطيعون بالتأكيد تخويف أعدائهم بطبيعتهم العنيفة ومخالبهم المخفية، وقد تم الإبلاغ عن العديد من الوفيات البشرية والحيوانية التي تسببها هذه الطيور، والطيور هي النهمة في الطبيعة، وتتغذى على الفواكه والفطريات والحشرات وغيرها من الأنواع، ومن بين الأنواع الثلاثة من الكاسواري، تعتبر الكاسواري الجنوبي ثالث أطول طائر في العالم وتصنف على أنه ضعيف من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بسبب انخفاضه بشكل مطرد، وفي هذا الموضوع نتناول أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران.

أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران

كوكابو

يعتبر كوكابو، وهو نوع فريد من الببغاوات غير الطيارة، مستوطناً في نيوزيلندا، ويكاد يكون على وشك الانقراض، مصنفاً على أنه معرض للخطر بشكل خطير من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة لأنه أحد أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران.

وحقيقة أن kakapos هي ليلية في الطبيعة، ولا تظهر أي رعاية الوالدين الذكور، ويجعلها مختلفة عن الببغاوات الأخرى في العالم، وهم أيضا أثقل بين الببغاوات ويظهر نظام ليك التزاوج، ولسنوات كانت هذه الطيور تصطادها قبائل الماوري النيوزيلندية بسبب اللحوم والريش، وقد أدت رائحة المسك الحلو المنبعثة من هذه الطيور إلى هلاكها حيث أن الرائحة أعطت مواقعها بسهولة في الغابات، واليوم، مع بقاء عدد قليل من الأفراد، فإن الحكومة النيوزيلندية محمية بشدة ضد الصيد غير المشروع.

الكيوي

الكيوي هي طيور أصلية من نيوزيلندا، وتتكون من 5 أنواع من الطيور تنتمي إلى جنس Apteryx الكيوي هي الأصغر بين الراهبات، وهي مجموعة من الطيور غير المطيرة بما في ذلك النعام، النمر، والطيور الأخرى، ويرتبط الكيوي ارتباطًا وثيقًا بثقافة نيوزيلندا التي عادة ما يطلق عليها مواطنو كيوي، وه من أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران.

وتم العثور على 5 أنواع من الكيوي والتي من بينها واحدة معرضة للخطر بشكل كبير، واحدة معرضة للخطر، واثنتين معرضة للخطر، حسب تصنيف الـ IUCN لهذه الطيور.

النعام

أكبر الطيور بين العالم وأسرع الطيور البرية على وجه الأرض، والنعام هي طيور لا تنتمي إلى جنسStruthio  وتم العثور على هذه الطيور في أفريقيا، حيث تحدث في البرية وتستزرع أيضا لحومها والريش والجلد، وهي من أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران، ويمكن أن تعمل الطيور بسرعة تفوق 70 كيلومترا في الساعة، وغالبا ما تستخدم الجري كوسيلة للدفاع، والنعام البري بدوي بطبيعته ويعيش في مجموعات من 5 إلى 50 فردًا، وتضع هذه الطيور أيضا أكبر بيض بين جميع طيور العالم.

البطريق

يحبه الجميع، طيور البطريق المائية والطيور غير المشهورة التي تشتهر بمهاراتها الاجتماعية المتطورة وسلوكها، بل من أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران، وتم العثور على هذه الطيور في نصف الكرة الجنوبي، في أنتاركتيكا وكذلك المناطق الساحلية المعتدلة مثل غالاباغوس.

والبطريق الإمبراطور هو أكبر أنواع طيور البطريق، مع ارتفاع حوالي 3 أمتار و7 سنتيمترا، ويزن حوالي 35 كيلو غراما، وتتغذى طيور البطريق على الأنواع المائية مثل الأسماك والكريل والحبار، وأدى الاحترار العالمي والتغير المناخي إلى تقلص موطن طيور البطريق بشكل كبير، كما تم صيدها على مر السنين من قبل البشر، وقد أدى هذا إلى انخفاض سريع في عدد سكان البطريق في أجزاء كثيرة من موطنها ومداها.

البط البخارية

وتشمل البط البخارية أربعة أنواع من البط التي تنتمي إلى جنس Tachyeres، وجميعها من أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران باستثناء واحد، البط البخارية الطائرة، وهذا الأخير نادرا ما يستخدم جناحيه للطيران، وتعيش الطيور في الأراضي الرطبة في تشيلي والأرجنتين، وتعرف أنها ذات طبيعة عدوانية لها قدرة متأصلة على منع الحيوانات المفترسة من سلوكها العدواني.

تاكاهي

تاكاهي، وهو طير مستوطن غير متوطن في نيوزيلندا، قد انقرض قبل إعادة اكتشافه في عام 1948، ومنذ ذلك الحين، تم توفير الطائر للحماية من قبل حكومة نيوزيلندا وتم نقل سكان هذا الطائر إلى بعض الحيوانات الخالية من الحيوانات المفترسة لكونه أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران.

والجزر في البلاد للسماح لسكانها بالشفاء، وحتى الآن ، يصنف الـ IUCN هذه الطيور على أنها مهددة بالانقراض، وكان إدخال الأنواع غير المحلية إلى البلاد، والصيد غير المشروع على نطاق واسع، وتدمير الموائل العوامل الثلاثة الرئيسية المسؤولة عن انخفاض أعداد Tahake في البرية.

الويكا

الويكا ​​هي طيور صغيرة غير طليقة من نيوزيلندا والتي هي حول حجم الدجاج المحلي المشترك، ومن أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران، ومن المعروف أن هناك أربعة أنواع فرعية من الويكا، وهذه الطيور تتغذى على كل من أجزاء النبات وكذلك اللافقاريات.

ويصنف Wekas ​​حاليًا على أنه ضعيف من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وهذه الطيور هي فريسة من الكلاب والقطط والقوارض بينما المعروف أيضا أن الفئران والجرذان فريسة على الدجاج والبيض من Wekas​​، على التوالي، والتنافس الشديد مع الحيوانات الأخرى في موطنها يقلل أيضا من عدد السكان Weka.

التكيفات التطورية

بعدما أن عرضنا أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران نشير إلى أنه لطالما تساءل العلماء عن سبب تطور بعض الطيور لفقدان قدراتها في الطيران، وقد فقدت هذه الطيور إما عضلات العارضة، ووضعت أجسامًا أكبر وأرجلًا أقوى (روافع) أو عُدّت إلى الأمام وأرجلًا (طيور البطريق)، وتشير إحدى الفرضيات التي تحاول تفسير سبب مثل هذا التغيير في الطيور إلى أن العديد من هذه الطيور التي كانت مأهولة في السابق كانت خالية بالكامل من الحيوانات المفترسة، فقد صممتها الطبيعة لتوفير الطاقة لحياة أكثر استقرارًا في موطنها الأصلي، وطورت الطيور أيضا قدرات أخرى مثل السرعة على الأرض لإنقاذ الهروب عند الحاجة، وهذه الحيلة من الطبيعة كانت ستفعل إذا لم يصل الرجل إلى هذه الجزر بحيواناته.

تهديدات للطيور التي لا تطير

لقد أسفرت الأنشطة البشرية بالفعل عن انقراض ثلاثة أنواع ملحوظة من أهم الطيور التي لا يمكنها الطيران، وهي طيور الدودو في موريشيوس، وأوصياء نيوزيلندا، والطيور الفيلية في مدغشقر، وكما يتضح من المعلومات المذكورة فإن معظم الطيور غير الطيارة التي تعيش اليوم معرضة لخطر الانقراض في المستقبل القريب إذا لم يتم اتخاذ تدابير مناسبة للحد من تدمير الصيد والتدمير.

واليوم، تم منح العديد من هذه الطيور وضعًا محميًا من قبل حكومات البلدان التي تنتمي إليها، ومع ذلك، هناك تقارير عن أن هذه الطيور يتم صيدها بطريقة غير مشروعة وأنها لا تزال تعاني من فقد الموائل والأنشطة البشرية الضارة على الأرض.