أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح

Abdullah Ghareb
ثقافة ومعلومات
أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح

يوجد عدد من أصناف مستنقعات الأملاح في جميع أنحاء العالم، وتشمل الأنواع المختلفة من المستنقعات الملحية الساحل المفتوح والوادي الغارق والحاجز الخلفي والدلتا والكسور ومصبات الأنهار، بالإضافة إلى ذلك، قد تحتوي المناطق المعروفة باسم البحيرات على موائل مستنقعات ملح حول حدودها، وغالبًا ما يتم التمييز بناءً على النباتات والحيوانات التي تزدهر في المنطقة، ووفقا لبعض الأبحاث، تغطي مستنقعات الملح 5،495،089 هكتار على الأقل في العديد من البلدان، وتم العثور على بعض من أكبر هذه على طول المناطق الساحلية شمال المحيط الأطلسي، وفي هذا الموضوع نتناول أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح.

مستنقعات الأملاح

المستنقعات المالحة هي نوع خاص من موائل الأراضي الرطبة التي يمكن العثور عليها على طول المناطق الساحلية في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من أنها الأكثر شيوعًا في مناطق خطوط العرض المتوسطة والعالية المدى، ويُعرف الموائل المشابه في المناطق المدارية باسم غابات المانغروف، وقد تعرف مستنقع الملح أيضًا باسم مستنقع المد والجزر أو مستنقع الملح الساحلي، وتتكون قاعدة المستنقعات المالحة من كميات كبيرة من الخث، والتي تتكون من مادة نباتية متحللة قد تمتد عدة أقدام في العمق، وهذه من أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح.

المعيشة في المستنقعات المالحة

والمنطقة بأكملها تغمرها مياه البحر عند ارتفاع المد وتصريفها عند انخفاض المد، وهذا المزيج من الفيضانات والتربة الخث يخلق بيئة من الأكسجين المنخفض، ويشار إليها باسم نقص الأكسجين، والتي تعزز نمو البكتيريا الخاصة، ونظرًا لهذه الظروف، لا يمكن البقاء على قيد الحياة هنا سوى عدد قليل من النباتات، وتتميز المستنقعات المالحة بنمو الحشائش وأنواع شجيرة منخفضة، والغالبية العظمى من هذه النباتات تحمل الملح من أجل مقاومة ظروف المياه المالحة السائدة في هذا الموائل، كما تساعد هذه النباتات الموائل المستنقعية المالحة على الاحتفاظ برواسبها، والتي تتراكم عمومًا عن طريق الأنهار التي تتدفق إلى المحيط، عن طريق منع التآكل، بالإضافة إلى ذلك، تعمل مستنقعات الملح لمنع الفيضانات من خلال هطول الأمطار الغزيرة.

كيف يتم تشكيل مستنقع الملح؟

تتشكل الأهوار المالحة عمومًا في المناطق الساحلية المحمية نسبيًا من الأمواج القاسية في المحيطات والتي تودع فيها الأنهار أو الجداول أنواعًا خاصة من الرواسب الناعمة، ويشار إلى هذه المناطق من الرواسب الجميلة باسم شقق الطين، ومع استمرار تجمع الرواسب، تنمو هذه الشقق في الحجم والارتفاع، وهذه من أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح، وتصبح فيضان المنطقة أقل كثافة بسبب الزيادة في الارتفاع، مما يسمح للنباتات بالانتقال إلى المنطقة.

وتقلل هذه النباتات من السرعة التي يتدفق بها النهر أو الخور إلى المحيط، مما يسمح باستقرار المزيد من الرواسب، مع زيادة كميات الرواسب والأنواع النباتية، تزداد أيضًا كمية الرواسب المحتجزة من المد العالي، ومع مرور الوقت، الأنواع النباتية الأخرى تستعمر المنطقة.

الأهمية البيئية للأهوار الملحية

يعتبر موطن المستنقعات المالحة أحد أكثر النظم البيئية تنوعًا وإنتاجية في العالم، ومن أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح أنه عند ارتفاع المد، تجلب مياه المحيط العناصر الغذائية إلى المستنقعات المالحة وتخرج المواد النباتية من المنطقة عند انخفاض المد، وهذه المواد النباتية توفر المواد الغذائية للحياة البرية البحرية في المحيط، والكائنات الحية الدقيقة والحشرات الصغيرة تساعد في تحطيم المادة العضوية داخل المستنقعات المالحة، والتي تستهلكها الأنواع الكبيرة التي تعيش داخل الموائل،. كما تأتي المياه المالحة مع ارتفاع المد، فإنه يجلب الأنواع المفترسة الكبيرة مع العناصر الغذائية الإضافية.

الغذاء

وهذه الأنواع الأكبر تنتهز الفرصة لتتغذى على الأنواع الأصغر التي تعيش بشكل دائم في مستنقع الملح، وعندما يتحرك المد، فإنه يعيد الأنواع الأكبر إلى المحيط، حيث تلعب غالبًا دورًا مهمًا في صناعة صيد الأسماك البشرية، وتتميز المستنقعات المالحة أيضًا بالميكروبات داخل مستنقع المد والجزر نفسه، وفي المرتفعات، يكون مستوى الملح في الماء أقل تركيزًا من المرتفعات المنخفضة حيث تكون مياه المد المحيطية قادرة على الوصول، وينتج عن هذا الاختلاف في مستويات الملوحة أنواعًا مختلفة من النباتات، والتي يتم تنظيمها بواسطة مستويات تحمل الملح مع وجود معظم النباتات التي تتحمل الملح في المرتفعات المنخفضة.

تهديدات لملح الأهوار

يواجه التوازن الدقيق للحياة داخل المستنقعات المالحة حاليًا عددًا من التهديدات، والتي تسبب الغالبية العظمى منها في البشر، واثنين من أكبر التهديدات هي التنمية الحضرية والممارسات الزراعية.

آثار التنمية الحضرية على مستنقعات الملح

من أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح أنه بالنظر إلى أن معظم سكان العالم يتركزون على طول السواحل في جميع أنحاء العالم، فإن التنمية الحضرية تشكل تهديدًا كبيرًا للصحة البيئية للمستنقعات المالحة، وينظر إلى هذه الموائل باعتبارها عقارات مربحة على شاطئ البحر، ونتيجة لذلك، غالبا ما يتم تحويلها إلى أراض قابلة للبناء، وإذا لم تكن تستخدم لاستضافة المنازل والشركات، وغالبا ما ينظر المستنقعات باعتبارها الأراضي البور الطبيعية وتستخدم على هذا النحو.

التلوث

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التلوث على شكل جريان في المناطق الحضرية (والذي قد يحتوي على مواد كيميائية صناعية وكذلك مياه الصرف الصحي البشري) يشق طريقه إلى مستنقعات الملح، حيث يلوث النباتات، ثم يتم استهلاك هذه النباتات الملوثة من قبل الأنواع الحيوانية، ويمكن أن تعود إلى النظام الغذائي البشري بسبب التراكم الأحيائي.

ونظرًا لتغير مستويات العناصر الغذائية والنيتروجينية في هذه الموائل استجابةً للنشاط البشري، بدأت النباتات في المستنقعات المالحة تتغير أيضًا، والنباتات التي تقع عادة في المناطق ذات الارتفاع المنخفض تبدأ في التعدي على تلك الموجودة في الارتفاع العالي، مما يؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي، وتستمر هذه الخسارة في التأثير على الأنواع الحيوانية التي تعتمد على هذه الموائل في الغذاء والمأوى.

آثار الممارسات الزراعية على مستنقعات الملح

تعتبر الممارسات الزراعية أيضًا تهديدًا للمستنقعات المالحة، ومن أهم المعلومات عن مستنقعات الأملاح أن هذا الضرر ناتج أساسًا عن ممارسة تحويل المستنقعات إلى أرض أكثر جفافًا ويمكن بعد ذلك استخدامها للمحافظة على المحاصيل الزراعية والماشية، واستمرت هذه الممارسة على مدى مئات السنين وتقلل من نسبة الملح في الماء والتربة، وتزيد من مستوى الترسيب في المنطقة، وتقلل من سرعة وحجم المياه المتدفقة داخل الموائل وخارجها، وتستمر هذه التغييرات للتأثير على أنواع النباتات التي يمكن أن تزدهر في موائل مستنقعات الملح، مما يؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي.

كما يظهر في التنمية الحضرية، تؤدي الممارسات الزراعية بالقرب من مستنقعات الملح إلى زيادة مستويات النيتروجين، ويعمل هذا التغيير في البيئة الطبيعية أيضًا على الإخلال بالتوازن بين النباتات والحيوانات الموجودة في هذه الموائل البيئية الفريدة.