أكبر 5 محتالين على الكازينوهات في تاريخ القمار

2020-05-04T10:52:53+02:00
2020-05-06T11:00:16+02:00
ثقافة ومعلومات
4 مايو 2020630 مشاهدة
أكبر 5 محتالين على الكازينوهات في تاريخ القمار

في أي مكان يوجد فيه موقع كازينو تقليدي، يوجد هناك أشخاص يحاولون الاحتيال على مواقع الكازينوهات التقليدية. تخصص الكازينوهات الكثير من الموارد لإمساك المحتالين الذين هم بالعادة يكونون جيدين في الاحتيال.

على كل حال، كان هناك بعض الحالات التي فاز فيها أشخاص بأموال طائلة عبر التاريخ عن طريق الاحتيال. والعديد منهم تم الإيقاع به في النهاية, ولكن بعضهم تمكن من الفرار والهروب. وبالطبع فإن أفضل هؤلاء المحتالين هم هؤلاء الذين لم نسمع بهم ولن نسمع بهم أبداً.

سنقوم في هذا المقال بالتعرف على بعض أشهر النصابين والطرق التي قاموا باستخدامها للغش أو الاحتيال أو النصب على مواقع كازينو اون لاين مثل الكازينوهات التقليدية للحصول على مبالغ مالية كبيرة.

طومي غلين كارميكايل

كارميكاييل هو واحد من أنجح محتالي لعبة السلوت على الرغم من أنه قضى عقوبته في السجن نظيراً لجرائمه. لقد بدأ بالغش باستخدام آلات السلوت في عام 1980 عندما قام باستخدام جهاز معدني يمكن إدخاله في موضع العملات المعدنية الخاص بماكينة القمار ليقوم في ما بعد بالحصول على الأرباح.

وعندما بدأت مواقع الكازينوهات الكبرى بإستبدال ماكينات القمار الخاصة بها بآلات جديدة، وجد السيد كارميكاييل أن جهازه لم يعد يعمل على هذه الماكينات الجديدة. وكنتيجة لذلك قام بالإنتقال إلى مؤسسات قمار أصغر لاتزال تستخدم ماكينات القمار القديمة في مدينة لاس فيغاس. وفي النهاية تم القبض عليه والحكم عليه بالسجن لمدة خمسة سنوات.

وبالرغم من هذا، فقد فشل هذا الحكم في أن يكون رادعاً له، حيث استأنف السيد كارميكاييل أعمال الغش خاصته عقب إطلاق سراحه في عام 1987.

تطورت التكنولوجيا الخاصة بماكينات القمار خلال الفترة التي قضاها في السجل وبالتالي كان ينبغي عليه أن يقوم بتغيير طرقه.

قام كارميكاييل بشراء واحدة من الآلات الجديدة وقام بتصميم جهاز جديد يمكنه استخدامه في عملية الغش. لقد قام بابتكار شيء تمت تسميته منذ اختراعه حتى الآن باسم مونكي بوو (كف القرد) أو المزلاق.

لقد كان المبدأ مشابهاً لمبدأ جهازه القديم، حيث يتم إدخاله في فتحة العملات المعدنية الخاصة بماكينة القمار ومن ثم يسبب الجهاز تحرير العملات من الماكينات. قام باستخدام جهازه بشكل ناجح حتى تطورت التكنولوجيا مجدداً واضطر لتغيير وسائله مجدداً.

قام بشراء واحدة من ألعاب ماكينات القمار الالكترونية الجديدة, وقام مجدداً بتطوير طريقة للتغلب عليها.

دومينيك لوريجيو

كان لوريجيو المعروف باسم المتحكم، عبقرياً في ألعاب الكرابس والبلاك جاك، وبعد سنوات طويلة من التدريب امتدت في بعض الأحيان لساعات طويلة تعلم لوريجيو تقنية “كونترولد شووتينغ”، والتي هي تقنية خاصة بالحصول على الدورات التي تحتاجها في لعبة الكرابس عندما تكون بحاجة إليها. تتضمن التقنية وضع النرد بطريقة معينة والإمساك بهم بإحكام شديد وإلقائهم بطريقة يبقون معاً في الهواء ومن ثم أن يسقطوا بهدوء قدر الإمكان عند الوصول إلى الحائط الأسود الخاص بطاولة الكرابس.

لا يزال كثيرون حتى الآن يظنون أن التحكم بحجر نرد واحد هو أمر صعب فكيف لو كان الوضع بحجري نرد!، ولكن يقول السيد لوريجيو أنه قادر على فعل هذا من خلال استخدام قواعد الفيزياء البسيطة.

فريق البلاك جاك الخاص بمعهد ماستشوستس التكنولوجي

على الأرجح أنهم من أشهر الأشخاص الموجودين في هذه القائمة، حيث قام فريق البلاك جاك الخاص بمعهد ماستشوستس التكنولوجي بتطوير استراتيجية خلال فترة التسعينيات تستخدم استراتيجيات إحصائية لتطوير فكرة عد الورق لمستوى جديد. قاموا بإستخدام مقاربة جماعية لفكرة عد الورق وتدربوا عليها باستخدام حالات محاكاة متعددة.

والنتيجة؟ واحدة من أشهر حالات التحايل على الكازينو في التاريخ، وتم تخليدها في فيلم 21.

لويس كولافيكيو

لويس كالافيكيو هو مزور قام بإستخدام مهاراته في تصنيع نسخة دقيقة ومذهلة من عملات ماكينات القمار، وقام بإستخدام هذه العملات في العديد من الكازينوهات الأمريكية بنجاح تام ومطلق.

كانت أعماله على نطاق واسع وكان يصنع آلافاً وآلافاً من العملات.

عندما تم القبض عليه في النهاية في عام 1998 بعد مجموعة من التحقيقات التي تمت بعد أن قامت الكازينوهات بملاحظة كميات كبيرة من هذه العملات في عمليات الجرد الخاص بها.

قامت السلطات بمصادرة مخزونه من العملات والآلات المستخدمة في صناعتها. كان حجم المعدات كبيراً لدرجة أن السلطات اضطرت لإستئجار مستودعات تخزين لوضع هذه الآلات فيها.

عندما تم إطلاق سراح كولافيكيو في عام 2006، قام مجدداً بمتابعة أعماله، ولكن تم إلقاء القبض عليه مجدداً بعد بضعة أشهر. وقام بعقد صفقة على أن يقوم بالكشف عن أسرار عملياته حتى تتجنب الكازينوهات أن يتم النصب عليها بهذه الطريقة مرة أخرى.

بيل برينان

على الرغم من أن بيرنان هو لص أكثر من كونه غشاشاً فهو يستحق أن يتم ذكره هنا بسبب بساطة ونجاح سرقته نجاحاً مطلقاً.

كان بيرنان يعمل كمحاسب في فندق ستارداست وفي كازينو في مدينة لاس فيغاس، وفي عام 1992 بينما كان يهم بمغادرة عمله، قرر بيرنان أن يقوم بملء حقيبة بنصف مليون دولار من النقود والفيش، وقام بالمشي بكل هدوء إلى خارج الكازينو ولم تتم مشاهدته منذ حينها.

كان هناك شائعات أنه تم قتله من قبل شريك لم يرد أن يتقاسم الأرباح، ولكن لم يكن هناك أي دليل يثبت صحة هذا الادعاء. والاعتقاد الشائع يفترض بأنه لا يزال على قيد الحياة في مكان ما من هذا العالم يستمتع بأرباحه الغير شرعية.

كلمات دليلية