ما هي عاصمة العراق ؟

ما هي عاصمة العراق ؟

تبلغ مساحة الدولة الواقعة في غرب آسيا في العراق ما يقرب من 437،072 كيلو متر مربع أما عاصمة العراق فهي مدينة بغداد القديمة، والتي لها باع كبير في التاريخ من حيث الأدب والتراث العربي، وتستضيف عددًا من السكان يبلغ 37،202،572 فردًا، وتحدها تركيا وإيران والكويت والسعودية والأردن وسوريا من الشمال والشرق والجنوب الشرقي والجنوب والجنوب الغربي والغرب على التوالي.

ما نوع الحكم في العراق ؟

العراق جمهورية ديمقراطية برلمانية، وللحكومة الفيدرالية في العراق ثلاثة فروع: السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية، ويرأس رئيس وزراء العراق الفرع التنفيذي للحكومة ويختار مجلس الوزراء، ورئيس العراق هو رئيس الدولة ومن بيده مقاليد الحكم، ويؤلف مجلس الاتحاد ومجلس النواب السلطة التشريعية للحكومة. يتألف الفرع القضائي للحكومة العراقية من المحكمة العليا والمحاكم الاتحادية والمؤسسات القانونية الأخرى، وكلها تقع في عاصمة العراق بغداد مقر الحكم الأساسي.

ما هي عاصمة العراق ؟

مدينة بغداد هي عاصمة العراق وتبلغ مساحة خريطة بغداد 204.2 كيلو متر مربع، واعتبارًا من عام 2016، بلغ عدد سكان المدينة 8،765،000 نسمة، كما إنها المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد وثاني أكبر مدينة في غرب آسيا بعد العاصمة الإيرانية طهران، وتقع مدينة بغداد على سهل هائل منقسم على نهر دجلة، وتنتشر المدينة على ضفتي النهر، ويطلق على النصفين الشرقي والغربي للمدينة الرصافة والكرخ، على التوالي.

تاريخ بغداد

عاصمة العراق مدينة بغداد هي واحدة من أقدم مدن العالم كما ذكرنا سابقا، حيث كانت ملاذ الشعراء والأدباء وفيها خرج أعظم الأدباء والشعراء العرب الذين شكلوا معظم التراث العربي، وتأسست في عام 762 كعاصمة الأسرة العباسية، وعلى مدى القرون الخمسة التالية، ازدهرت بغداد وأصبحت واحدة من أكثر مدن العالم الإسلامي شهرة، وفي ذروتها، كانت تعتبر واحدة من أعظم المدن في العالم، والموقع الاستراتيجي لبغداد على الطرق التجارية لنهر دجلة وحقيقة أن لديها موارد مائية كافية على الرغم من المناخ الجاف، وجعلت بغداد مدينة مزدهرة، ومع ذلك، تضاءلت أهمية المدينة بعد الاستيلاء عليها من قِبل هوليو، وهو زعيم منغولي، في عام 1258، كان محتلا للبلاد.

وخلال حكم الإمبراطورية العثمانية في القرون اللاحقة، كانت بغداد بمثابة عاصمة إقليمية فقط، وبعد عام 1920 عندما أصبحت المدينة عاصمة العراق، واستعادت مكانتها الضائعة، ونمت بسرعة وأصبحت عاصمة حديثة.

دور بغداد كعاصمة للعراق

عاصمة العراق لها دور كبير في البلاد، وتستضيف بغداد مكاتب ومساكن الحكومة الفيدرالية، ويعد القصر الجمهوري في بغداد المقر الرسمي لرئيس وزراء البلاد، بينما قصر الرضوانية هو مقر رئيس العراق، ويوجد في بغداد أيضًا المنطقة الخضراء في منطقة الكرخ حيث يجتمع مجلس النواب، الهيئة التشريعية للحكومة العراقية.

كما أن المدينة ليست العاصمة السياسية للعراق فحسب، بل هي العاصمة الثقافية والاقتصادية للبلاد، ويمثل حوالي 40 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي الوطني، بينما 22.2٪ من إجمالي سكان البلاد يقيمون في بغداد.