ما هي عاصمة ألمانيا ؟

ما هي عاصمة ألمانيا ؟

تبلغ مساحتها 344.3 ميلا مربعا، برلين، عاصمة ألمانيا هي أكبر مدينة في البلاد، وتعد برلين أيضًا واحدة من المدن المكتظة بالسكان في الاتحاد الأوروبي حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من ستة ملايين نسمة اعتبارًا من عام 2016، وحوالي 95٪ من سكان برلين من أصل ألماني، وعلى الرغم من كونها مشهورة بجدار برلين في أواخر القرن العشرين، إلا أن برلين واحدة من أكثر المدن التي يرتادها الاتحاد الأوروبي، حيث تجتذب ملايين الزوار سنويًا، وبرلين هي مدينة مهمة في الماضي وفي العصر الحديث لعبت أدوارًا في حربين عالميتين كبيرتين وكذلك في الحرب الباردة.

تاريخ برلين

أسس ألبرت ذا بير، مارغرافيت براندنبورغ، برلين في حوالي عام 1157، والأدلة الأثرية تظهر علامات على سكن الإنسان في وقت مبكر من الألفية التاسعة قبل الميلاد، والقبائل الألمانية مثل Semnones وBurgundians بنيت القرى في برلين في العصر الحديث من حوالي 500 قبل الميلاد استقر السكان المنحدرون من أصل سلافي في برلين خلال القرن السادس ويعود الفضل إليهم بوصفهم منشئي اسم “برلين”، واحتل التجار الألمان برلين خلال القرن الثاني عشر عندما كانت المدينة تنمو ببطء لتصبح مدينة مهمة، وتم تدمير برلين بشكل كبير بسبب حرب الثلاثين عامًا بين عامي 1618 و1648، ولقد حدث الانتعاش والنمو لعاصمة ألمانيا في القرن الثامن عشر عندما أصبحت عاصمة مملكة بروسيا تحت قيادة فريدريك الثالث.

موقع برلين

موقع برلين عند تقاطع طرق التجارة المبكرة جعلها واحدة من أهم المراكز التجارية في ذلك الوقت، وبعد تأسيسها ونمو الإمبراطورية البروسية، لعبت برلين دورًا سياسيًا مهمًا كعاصمة بروسيا، والحكام اللاحقون بعد المملكة البروسية جعلوا برلين عاصمة سياسية وإدارية، وشهدت الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر نمو المدينة لتصبح واحدة من أهم المراكز الاقتصادية والسياسية والسكنية والنقل، واستمر النمو في عاصمة ألمانيا حتى القرن العشرين مع اختراعات جديدة في الفنون مثل الهندسة المعمارية والرسم والمسرح، وكانت برلين واحدة من المدن الرائدة في العلوم والتكنولوجيا والأفلام والفنون والعلوم الإنسانية وكذلك التعليم العالي خلال القرن العشرين.

تقسيم وإعادة توحيد برلين

خلال القرن العشرين، لعبت برلين دورًا رئيسيًا في سياسة ألمانيا، وبعد تقسيم ألمانيا إلى ألمانيا الشرقية والغربية، تم تقسيم برلين أيضًا إلى برلين الشرقية والغربية، وظلت برلين منقسمة طوال الحرب الباردة، وبعد سقوط حائط برلين في عام 1989، وإعادة توحيد ألمانيا الشرقية والغربية في عام 1990، تم توحيد عاصمة ألمانيا برلين أيضًا وإعادة تأسيسها كعاصمة سياسية لجمهورية ألمانيا الاتحادية.

الدور الحديث للعاصمة ألمانيا

حاليًا، تعمل برلين كعاصمة لجمهورية ألمانيا الاتحادية بمقر رئيس ألمانيا، ومقر إقامته الرسمي هو شلوس بيلفيو، كما توجد الوزارات والبوندسرات داخل المدينة، وتعد برلين واحدة من الوجهات السياحية الرائدة لتراثها التاريخي الغني، وهناك العديد من المتاحف والمراكز التاريخية الأخرى، وتشمل مناطق الجذب السياحي في المدينة أسبوع الموضة في برلين وجزيرة المتحف والمتحف اليهودي، وتعمل برلين كمقعد للعديد من المنظمات الدينية بما في ذلك رئيس أساقفة الروم الكاثوليك في برلين وكاتدرائية القديس بوريس، وتوجد العديد من المؤسسات التعليمية ذات المستوى العالمي داخل المدينة مثل جامعة هومبولت في برلين وجامعة برلين الحرة، وتعمل عاصمة ألمانيا أيضًا كمركز للنقل والاتصالات والترفيه.