ما هو التقشير الكيميائي للوجه ومتى تقوم بهذا العلاج؟

ما هو التقشير الكيميائي للوجه ومتى تقوم بهذا العلاج؟

التقشير الكيميائي للوجه، هو تقشير لطبقات الجلد الخارجية. تختلف علاجات التقشير عن بعضها البعض في عمق التقشير وطريقة التقشير. الجلد الجديد الذي ينمو بعد التقشير أكثر نعومة وخالي من التجاعيد والندبات والمسام والبقع، وسوف نجيب من خلال المقال على أهم التساؤلات التي تدور في ذهنك حول التقشير الكيميائي للبشرة.

التقشير الكيميائي للبشرة

التقشير الكيميائي للوجه

تختلف علاجات التقشير عن بعضها البعض في عمق التقشير وطريقة التقشير. تسمح عملية التقشير ببشرة جديدة لتنمو. الجلد الجديد الذي ينمو بعد التقشير الكيميائي – خاصة بعد التقشير العميق – أكثر نعومة وأكثر ليونة وخالٍ من التجاعيد والمسام والشقوق وخالٍ من جميع البقع التي تم إنشاؤها على مر السنين.

يمكن إجراء التقشير الكيميائي السطحي في المنزل أو في مراكز التجميل، لكن الكثير منهم يفضلون ترك هذه الوظيفة لطبيب الجلدية. عادة ما يتم التقشير لأسباب جمالية وليس لاعتبارات طبية، وفي هذه الحالة يكون القرار بأداء الأمر شخصيًا. لكن في بعض الأحيان، يوجد أيضًا مبرر طبي – على سبيل المثال، في الأشخاص الذين يعانون من الندوب بسبب حب الشباب الحاد والذين يتأثرون بحياتهم المهنية والاجتماعية.

في أي عمر يمكن إجراء التقشير الكيميائي للوجه؟

تم تصميم التقشير الكيميائي لأولئك الذين تراكمت التصبغات ومشاكل الجلد خلال حياتهم على البشرة – عادةً ما يكون عمرهم 45 عامًا أو أكبر. يمكن لأي شخص يعاني من حب الشباب كشخص بالغ القيام بذلك في مرحلة مبكرة، ولكن على أي حال ، فإنه ليس مخصصًا للمراهقين – حتى إذا تعرضت البشرة للتلف بسبب حب الشباب.

ما هي الاستعدادات التي يجب إجراؤها لتقشير الوجه؟

نظرًا لوجود أنواع من الجلد أكثر عرضة للتصبغ والتندب، يجب عليك مراجعة طبيب الأمراض الجلدية بدقة قبل أن تقرر التقشير الكيميائي للوجه – وخاصة التقشير المتوسط ​​والعميق. على سبيل المثال، البشرة الداكنة تميل أكثر من البشرة الفاتحة إلى التصبغ. لذلك، إذا كان الأشخاص ذوو البشرة الداكنة يرغبون في التقشير، فإن أطباء الأمراض الجلدية سوف ينصحون بعمل تقشير خفيف وسطحي. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من البشرة الدهنية، فغالبًا ما تنصح بعدم التقشير.

أنواع التقشير الكيميائي للوجه

قبل البدء في علاج التقشير الكيميائي للوجه، يجب التشاور مع طبيب الأمراض الجلدية، ويجب أن تعرف كل أنواع التقشير – مزاياها وعيوبها:

1. التقشير الكيميائي السهل

يتم التقشير الكيميائي السهل باستخدام المحاليل الكيميائية التي تحتوي على حمض ثلاثي الكلور (TCAA) بتركيز يصل إلى 20 ٪. يتم تطبيق الحمض على الجلد، وبعد بضع دقائق، يصبح الجلد دافئًا شاحبًا.

الحمض يسبب حروق كيميائية خفيفة وغير خطرة. بعد بضعة أيام يمكنك تقشير الجلد. نتائج العلاج ستكون بشرة ناعمة، وزيادة تدفق الدم والأكسجين إلى الجلد وتحسين استقلاب الجلد. يستحسن تكرار العلاج عدة مرات لتحقيق نتائج جيدة.

2. التقشير الكيميائي المتوسط ​​

التقشير الكيميائي المعتدل هو تقشير الطبقات العليا من الأدمة (الطبقة الثانية من الجلد) بمحلول سائل من حمض ثلاثي الكلور بتركيز يتراوح بين 20 ٪ و 50 ٪.مباشرة بعد تطبيق الحمض على الوجه، يصبح لونه أبيض وحار. بعد بضع دقائق، يتحول الجلد إلى اللون الأحمر، ويزول الحرق ويتضخم الجلد.

في الأيام العشرة التالية للعلاج، يتقشر الجلد، ويتم إنشاء بشرة جديدة، دون تجاعيد أو تلطخ، أكثر سلاسة وصحة وأكثر متعة للمس. تدفق الأكسجين والتمثيل الغذائي في الجلد بعد التقشير هي أيضا أفضل من ذي قبل.

ملاحظة: يمكن أن يؤدي التقشير الكيميائي المعتدل (والتقشير الكيميائي العميق) إلى تلف الخلايا المسؤولة عن تصبغ الجلد. هذا يعني أن لون البشرة قد يختلف بشكل كبير، لذلك لا ينصح بهذا العلاج للأشخاص ذوي البشرة الداكنة.

3. التقشير الكيميائي العميق

يتم التقشير الكيميائي العميق في غرفة العمليات، لأنه في هذا العلاج يتم إدخال حمض الترايكلوريك (أكثر من 500 ٪) أو الفينول في عمق الأدمة. لأن التقشير العميق مؤلم للغاية – لأن الجلد ناتج عن حروق من الدرجة الثانية – يتم  التقشير الكيميائي للوجه تحت التخدير الموضعي. لهذا السبب، يجب ترك الأشخاص الذين خضعوا لتقشير عميق بالبقاء في المستشفى لبضع ساعات على الأقل.

بعد تطبيق التقشير الكيميائي للوجه تصبح البشرة بيضاء. بعد ساعة يتحول الجلد إلى اللون الأحمر ويتضخم. ثم يطبق على الوجه قناع يحميه من الالتهابات. بعد بضعة أيام، قم بإزالة القناع وتطبيق مسحوق لامتصاص سوائل الجلد. بعد أسبوعين تقريبًا، تبدأ البشرة الجديدة في التكوّن وتكون أكثر نعومة وأكثر ورديًا، دون البقع الشمسية والنمش والبقع العمرية ودون التجاعيد. من المهم أن تعرف أن فترة التعافي من التقشير الكيميائي العميق قد تستمر لعدة أشهر، خلالها يبقى الجلد أحمر وحساس. وبعد تحقيق الشفاء التام ، يكون الجلد الجديد شابًا ومرنًا لسنوات عديدة.

من المهم أن تعرف: إذا كنت ترغب في القيام بعملية التقشير العميق باستخدام الفينول، يجب إجراء اختبار للقلب مسبقًا. السبب: جرعة عالية من الفينول قد تسبب عدم انتظام ضربات القلب. قبل العلاج، يجب فحص الكلى أيضًا، حيث يجب عليها في النهاية إزالة الفينول من الجسم.

4. تقشير الليزر 

ميزة هذه الطريقة هي التحكم الذي يمنح الأطباء حول عمق تغلغل الجلد. العلاج بالليزر، مثل التقشير الكيميائي، يمكنك الاختيار بين مستويات مختلفة من الحركة، ولكن التحكم في الكثافة أفضل بكثير من تقشير الليزر.

تقشير الليزر مهم لحماية الأنسجة المجاورة التي لا تريد معالجتها. يتم تقشير الليزر في غرفة العمليات تحت التخدير العام أو الموضعي. تجدر الإشارة إلى أن استخدام الليزر في علاجات التقشير جديد نسبيًا، ولم يتم جمع الكثير من المعلومات بشأن تأثيره على المدى الطويل.

5. التقشير باستخدام الموجات الراديوية

لا يمكن لهذه الطريقة إلا أن تقشر خلايا الجلد الخارجية، وبالتالي فهي تستخدم بشكل أساسي للتقشير في المناطق الأكثر حساسية بشكل خاص، مثل المناطق المحيطة بالفم. يتم الاختيار بين أنواع مختلفة من التقشير وفقا لحالة الجلد ونوع الجلد.

ماذا سيفعلون لي مع علاج التقشير؟

يبدأ العلاج بتطبيق محلول كيميائي على الوجه. بعد حوالي ساعة، ولف الوجه بقناع لحمايته من الملوثات. يبقى التقشير الكيميائي العميق على الوجه لمدة أسبوع أو أسبوعين، لكن لا يتعين على المرضى البقاء في المستشفى ويمكنهم العودة إلى المنزل. بعد بضعة أيام، قم بإزالة القناع وتطبيق مسحوق لامتصاص سوائل الجلد. بعد إزالة القناع يمكنك تطبيق كريمات الوجه.

كم من الوقت يستغرق العلاج؟

يستمر العلاج لبضع دقائق، لكن العلاج بأكمله – حتى يندلع الجلد الجديد – ويستمر ما بين أسبوعين إلى ثلاثة (حسب نوع التقشير: كلما كان العمق أطول، كلما طال وقت الشفاء).

كيف سأشعر بعد العلاج وماذا أتوقع؟

بعد حوالي أسبوع أو نحو ذلك من علاج التقشير الكيميائي للوجه ، تسقط الجلبة من الوجه، قد يشعر المريض بالحرقة والانزعاج، ولكن يمكن التغلب عليها عن طريق المسكنات المناسبة. قد تظهر علامات إضافية على الجلد – مثل تلك التي تظهر في أعقاب حروق الشمس – مثل ظهور بثور وتقشير وشقوق.

تتفاقم الآثار الجانبية كلما كان التقشير أعمق. ولكن لا يؤثر التقشير فقط على معدل الشفاء، ولكن أيضًا على نوع البشرة. إذا كان رد الفعل على علاج التقشير شديدًا بشكل خاص، فيمكن علاج الجلد بالكريمات المهدئة والكمادات الباردة والضمادات والمنشطات إذا لزم الأمر. بعد بضعة أسابيع – وأحيانًا فقط بعد بضعة أشهر – يحصل الجلد على لونه الطبيعي، ويمكنك رؤية النتيجة النهائية.

ما هي المضاعفات المحتملة للعلاج؟

يمكن أن يؤدي الأداء غير السليم للتقشير بالأحماض إلى تصبغ لا رجعة فيه وتندب. إذا كنت تريد تجنب هذه المضاعفات، فتجنب علاجات تقشير البشرة الدهنية أو الداكنة.

هل ستكون هناك قيودًا بعد العلاج؟

  • بعد التقشير الكيميائي للوجه، يكون الجلد حساس جدا للشمس، ويجب حمايته بواسطة واقٍ من أشعة الشمس المرتفعة أو تجنبه عندما تكون الشمس قوية جدًا. إذا لم يتم ملاحظة هذه القاعدة، فقد تحدث بقع تصبغ على الجلد وتسريع عملية الشيخوخة.
  • يوصى بعدم استخدام المكياج لمدة 1 إلى 10 أيام بعد تقشير البشرة لأنه قد يسبب العدوى.
  • الجلد المقشر بالوسائل الكيميائية ليس مشهداً جميلاً – خاصةً في الأيام الأولى بعد العلاج – حيث يكون لونه أحمر ومتورم. لذلك يفضل المرضى عدم مغادرة المنزل في ذلك الوقت.

بالإضافة إلى ذلك، بعد كل أنواع التقشير، سيتم إعطاء المرضى علاج للهربس.

كم يستغرق وقت الشفاء؟

يعتمد التعافي من التقشير على نوع التقشير الذي تختاره. أطول انتعاش هو من التقشير الكيميائي العميق. فقط بعد شهر – وأحيانا بعد بضعة أشهر – حتى تحصل على بشرة الوجه الجديدة والعذبة التي تتطلع إليها.