كيف تتغلب على مشاعرك السلبية ؟

إسلاميات
2 ديسمبر 2019569 مشاهدة
كيف تتغلب على مشاعرك السلبية ؟

كيف تتغلب على مشاعرك السلبية ؟ البشر لديهم مشاعر مختلفة واحتياجات روحية وجسديةمتعددة،مختلف الناس لديهم مشاعر مختلفة لذلك هناك أيضا مجموعة متنوعة من السلوك في الناس،يعلمنا الإسلام أن نكون معتدلين في كل شيء وبالتالي يمكننا خلق توازن وكيفية التعامل مع مختلف أمور حياتنا بإعتدال، فالتطرف المجتمعي هو أفة مجتمعية تعاني منها مختلف الجنسيات حول العالم، ولكن الإسلام الحقيقي ينبذ التطرف في جميع حالاته ويدعو إلى الوسطية، ومن هنا تتناول المقال  كيف تتغلب على مشاعرك السلبية، وينصح أيضًا بتجنب التطرف في المشاعر السلبية والإيجابية، في حياتنا اليومية ، نلتقي أشخاص مختلفين كما هو الحال في عائلتنا وأصدقائنا، لديهم مشاعر وسلوكيات مختلفة، يعلمنا الإسلام طرقًا للتعامل مع المشاعر السلبيةالتي نتعرض لها على مدار اليوم.

كيف تتغلب على مشاعرك السلبية؟

فيما يلي بعض الإجراءات الإيجابية للتغلب على المشاعر السلبية:

السيطرة على عقلك

السيطرة على مايدور بعقلك أمر مهم للغاية، فكثير من المشاعر السلبية تسيطر على عقلنا وتجعلنا نتصرف بشكل غير لائق مع الأخرين سواء بقصد أو بدون، لذا على الأرجح يجب أن نتحكم في تصوراتنا حيث أن الخيال يؤثر على عواطفنا، ولتحقيق ذلك، يجب أن نتصرف بشكل جيد مع الآخرين، ونبقى إيجابيين دومًا وشكرالله على نعمه.

الإبتسامة

يجب أن تبدأ يومك بالثقة بالله مع الإبتسامة،أنها وسيلة فعالة للغاية للتخلص من المشاعر السلبية وأيضًا أنها سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، فقد حثنا الرسول الكريم على أن التبسم في وجه الأخرين نوع من أنواع الصدقة.

عن جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلُّ معروف صدقة، وإنَّ من المعروف أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلْق)

قراءة القران الكريم

طريقة فعالة للتخلص من الأفكار الشريرة هي قراءة سورة الفلق وسورة النصر، حاول أن تمارس التفكير الإيجابي والصبر والتوكل على الله.

تذكر الله تعالى

تذكر الله سبحانه وتعالى الذي هو خالق هذا الكون ويوفر رزق لمخلوقاته، مع الحرص على قراءة الأذكار، لأنها تبقي قلبك على قيد الحياة، على سبيل المثال ، يمكنك قراءة سورة الإخلاص عندما تشعر بالضيق أو الغضب، يمكنك أيضًا قراءة آية الكرسي عندما تكون سعيدًا عندما تسمع أخبارًا جيدة، وهكذا، بتذكر الله، فإنك تتحكم في عواطفك.

الإستغفار

أفضل طريقة للتعامل مع مشاعرك هي أن تتركها تنطلق وتتحرك في طريقها الصحيح، في الواقع، أنت تؤذي نفسك عندما تسمح للمشاعر السيئة أن تحكمك، لذا فإن  المداومة على الإستغفار ستفيدك أنت والآخرين وتهيئ بيئة جيدة، وقد ظهر هذا في القران الكريم

في القرآن الكريم ، نص على ما يلي: “الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ” (134) العمران

اتباع السنة

اتبع سنة من نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم، نبينا الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم) هو الشخصية الأكثر عظمة في تاريخ البشرية،نحن كمسلمين يجب أن نتبع سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأن نتبع السيرة للحصول على المكافآت والبركة وهذا سيؤدي أيضًا إلى السيطرة على عواطفنا السلبية،فالنبي (صلى الله عليه وسلم) أثناء فتح مكة ، لم ينجرف (صلى الله عليه وسلم) عن طريق الانتقام أو الغبطة، كان رأسه إلى أسفل وأحنى رأسه على دابته ؛ حتى إن شعر لحيته ليكاد يمس عنق الدابة،، كان (عليه الصلاة والسلام) يتذكر الله سبحانه وتعالى ومنح الجميع العفو العام.

لذلك ، يجب أن ندير وقتنا، ونتواصل مع الآخرين بأمانة للتعامل مع مشاعرنا السلبية مع تغيير العادات السيئة، مع إيمانا راسخا بالله سبحانه وتعالى وشكر الله العظيم في جميع الظروف، وبهذه الطريقة ، يمكننا التعامل مع عواطفنا السلبية وفقًا لتعاليم الإسلام.