كيف تتخلص من الشخصيات السامة في حياتك؟

تعليم وتدريس
27 يناير 2020444 مشاهدة
كيف تتخلص من الشخصيات السامة في حياتك؟

توثر الشخصيات السامة على حياة الفرد، مثلها كالطعام الفاسد، بشكل سلبي، حتى أنها قد تقضي على كل جميل في حياة وسلوك الشخص، ويرى الكثيرون أن الابتعاد عن هذه العلاقات فيه صعوبة، لذا هناك العديد من العوامل المساعدة على التخلص منها، وخلال هذا التقرير نستعرض أهم الطرق للخلاص والتعامل مع هؤلاء.

كيف تتخلص من الشخصيات السامة في حياتك؟

إجبارهم على التغيير

في البداية لابد إدراك أنه صعب تغيرهم، ويجب تقبل هذه الفكرة وأن التخلص من العلاقات مع الأشخاص السامة في حياتك يرجع بسبب أساسي إلى استحالة إجبارهم على التغيير، وهذا يعني بالتأكيد أنهم يمكن أن يتغيروا ولكن ليس بالإجبار.

قد تساعد شخصا ما في التخلص من أفكاره السلبية وأن يكون شخصا أفضل، لكن هذا غالبا ما يكون مشروعا ميؤوسا منه مع الأشخاص السامة في أفكارها وأفعالها، لإنهم مشغولون دوما في علاقاتهم ومشاكلهم المعقدة فلا يتحمسون بصورة كبيرة لفكرة التغيير، لذا عليك أن تتخلى عن الرغبة في تغييرهم، وبالتالي يصبح إمكانية بقائهم معك قليلة، لإنهم سيرحلون قريبا مع عدم اهتمامك والتعايش مع مشاكلهم.

وضع حدود

يدفعوك الأشخاص السامون دوما لبذل المزيد من الجهد من أجل إرضائهم، مما يجعلك تتنازل أكثر، وتشعر طيلة الوقت بالإرهاق في التعامل معهم، لذا احرص على وضع حدود في التعامل تجعلهم يقفوا عنده ولا يتخطوه، هذه الحدود تكون في صيغة مباشرة عما تستطيع تحمله وما لن تقبله من أفراد عائلتك والزملاء والأصدقاء.

عدم تستجب لأزماتهم

يشعرك الأشخاص السامون بعض الوقت بأنهم يحتاجون إليك بشدة، لأنهم دائمافي أزمة ما؛ لكن الشيء المهم الذي يجب أن تعرفه هو أن هذه الأزمات من صنعهم، حيث ينشئ الأشخاص السامون دراما عن عمد لجذب المزيد من الاهتمام منك، لذلك تذكر ذلك في المرة التالية التي يطلب منك فيها الإسراع للتواجد بجانبه،  قد تشعر بأنك شخص سيء، لكن تذكر أنك لا تتعامل مع شخص حقيقي في حالة استغاثة.

أهمية التركيز على الحل

يؤثر الأشخاص السامون على الأشخاص بشكل كبير، حيث أنهم ينقلوا لك قدرا كبيرا من مشاعر الحزن والغضب والاستياء المستمر، لكنك إذا ركزت على كلامهم فقط، ستبقى محبطا، بدلا من ذلك، حول انتباهك إلى فكرة أنك تريد أن تزيل الفوضى النفسية والعاطفية في حياتك التي تحدث بسبب الاختلاط بهولاء الأشخاص بكثرة. لذا إذا كنت تقضي الكثير من وقتك في محاولة فهم السلوك السلبي لهم، فسيمتص ذلك جميع مواردك بما لا يعود عليك في حياتك.

ضرورو معرفة نقاط ضعفك

من الملفت أن عندما تكون في علاقة سامة من أي نوع، تجد أن الشخص الآخر يميل إلى استغلال عيوبك وإيجاد طرق لاستخدامها ضدك، لذا يمكنك الحد من هذا بشكل كبير من خلال التعرف على نفسك وعيوبك وقبول نقاط ضعفك، وإن معرفتك الجيدة بنفسك وسعيك الدائم للتحسين الذاتي لصفاتك وعيوبك يجعل إمكانية استغلالك من قبلهم غير واردة، أو يقلل بصورة كبيره تأثيرهم عليك.

اختار معاركك بحرص

تأكد من اختيار معاركك بحكمة، فالصراعات غير مجدية مع الشخصيات السامة تستنزف قدر كبير من طاقتك وجهدك، تذكر فقط أنك لست بحاجة للانخراط في كل معركة، وبدلًا من ذلك حافظ على هذه الطاقة لاستخدمها في إصلاح ذاتك، وتغذية العلاقات الصحية في حياتك.