في تلخيص كتاب النبي لجبران خليل جبران

في تلخيص كتاب النبي لجبران خليل جبران

كتاب النبي

كتاب النبي يعتبر من أهم الكتب، التي كتبها الكاتب اللبناني جبران خليل جبران، وأكثر كتبه شهرة كتب، حيث أنه قام بتأليف كتاب النبي في العام 1923م، وكان قد كتبه للمرة الأولى باللغة الإنجليزية، ومن ثم تمت ترجمته إلى الكثير من لغات أخرى ومن بينها لغتنا اللغة العربية، ويعتبر كتاب النبي، من منظور الكثير من كبار النقاد أنه رائعة من روائع الأدب العالمي، بذلك قد حاز شهرة واسعة جداً على المستوى العالمي، ويجدر بنا ذكر أن فكرة هذا الكتاب، كانت تراود عقل جبران منذ نعومة أظافره، كما صرح هو لمي زيادة بذلك، وشاركته مي زيادة في التصحيحات التي عملها لكتابه، كما أنه قام بتغيير عنوانه أكثر من مرة، وظل عاكفاً على كتابة هذا الكتاب لسنوات عديدة.

نبذة عن مؤلِف كتاب النبي

يعدّ جبران خليل جبران من الشعراء، والرسامين والكتاب العرب اللبنانيين، المشهورين باسم أدباء المهجر، إذ أنه كان مغترباً عن وطنه لبنان، حيث كان مهاجراً إلى أمريكا التي منحته الجنسية الأمريكية.

وقد ولد في السادس من يناير من عام 1883م، ومن أهم مؤلفاته: الأرواح المتمردة، ودمعة وابتسامة، ومناجاة أرواح، والمجنون، والأجنحة المتكسرة، والمواكب، وعرائس المروج، ورمل وزبد، ويسوع ابن الإنسان، وحديقة النبي، وأرباب الأرض، والشعلة الزرقاء، وغيرها من المؤلفات.

نبذة عن كتاب النبي

يحتوي كتاب النبي لجبران على مضمونات فلسفية تأملية واجتماعية، كما أنه يضم الخلاصة من أفكار جبران عن الحب والزواج والأبناء والحياة الأسرية. كما أنه تضمن آراء جبران حول نواحي الحياة المختلفة مثل البيع والأخلاق والثياب والشراء والبيوت والحياة، والعقاب.

ولقد تحدث أيضاً عن القانون والحريات والدين والموت والحياة وتحدث أيضًا عن الحياة الأخرة، كما يتحدث عن الشرائع والكرم واللذة. ولقد أورد آراءه في كتاب النبي على لسان نبي، وقد أسماه “مصطفى”، الذي وصفه بأنه رجل مؤمن وتقي متصوف له رسالة، وهو يؤمن بوحدة الوجود، ويصف في الكتاب كيف أن الروح تتوق إلى مصدرها وتتعطش له، كما يذكر بأن الحب هو أساس الحياة، والجوهر الأصيل لها.

ويعبر الكاتب في كتاب النبي عن آرائه فيما يخص الحياة، وكيف أنه يعالج الكثير من العلاقات الإنسانية التي تربط بين الإنسان وأخيه الإنسان. ويتميز بأسلوب راقي وجميل، ولغة سلسة متناغمة وسليمة، كما أنه يضم بين طياته العديد من التلميحات والصور الأدبية، بالإضافة إلى الأمثال والجمل التي توضح الفكرة التي أراد أن يوصلها.

وكان هناك تشابه ملحوظ بين كتاب النبي وبين كتاب هكذا تكلم زرادشت، حيث أن كلا الكتابين تناولا نفس العناوين والقضايا مثل الزواج والموت والصداقة والحرية. ويعتبر من الكتب التي فيها كم هائل من التفاؤل والأمل، إذ أنه تناول هذه المواضيع بالكثير من الشاعرية والإحساس المرهف، بالإضافة إلى أسلوبه الجميل المنمق السلس، والذي أتى على شكل رسالة روحية رائعة ومميزة.