علاج الإمساك

علاج الإمساك

يعتبر علاج الإمساك واحد من أكثر العلاجات التي يبحث عنها عدد كبير من الناس، خاصة أن الإصابة بالإمساك عرض شائع لعدد كبير من الناس، ويعتبر واحد من أصعب الأمراض المزعجة للإنسان والتي تجعله دائما منزعج وفي حالة ألم للبطن.

ويمكننا أن نعرف الإمساك على أنه صعوبة حركة الأمعاء أو حركتها بشكل أقل من الطبيعي، وتختلف الفترة الطبيعية في حركة الأمعاء من فرد إلى فرد آخر، ومن الممكن أن يحدث الإمساك للشخص ثلاث مرات في اليوم ومرة لشخص آخر.

علاج الإمساك

ويجدر بنا الإشارة إلى أن علاج الإمساك يعتمد بشكل كبير على السبب في حدوثه، وشدته، والأعراض المتسببة فيه، وفي أغلب الأوقات من الممكن القضاء عليه وعلى أعراضه من خلال تغيير بعض الإجراءات في نمط الحياة والنظام الصحي والغذائي للفرد.

ويعد تغيير نظام الحياة من خلال إضافة بعض الإجراءات من أفضلا العلاجات المستخدمة في علاج الإمساك، بل هي الخيار رقم 1 الذي يعطيه أي طبيب للمريض للتخلص من هذا المرض، ويمكن تغيير نظام الغذاء من خلال:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية: مثل الفواكه والخضروات.
  • تناول الأطعمة التي تؤدي إلى حجم كبير على سبيل المثال نخالة القمح، وذلك سيساعد في زيادة ليونة الفضلات داخل الجسم وبالتالي سهولة إخراجها من الجسم.
  • تناول كميات كافية من الماء، وذلك لتجنب التعرض للجفاف، والذي من الممكن أن يجعل الإنسان عرضة لكثير من الأمراض.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، والتي تساعد بشكل كبير في حركة الإنسان وتسهيل حركات الإمساك.
  • تجنب تأجيل عمليات الإخراج، والذهاب للحمام مباشرة فور الشعور بالحاجة إلى ذلك، فضلا عن المحافظة على أوقات معينة يومية يذهب فيها المريض إلى دورة المياه.
  • استشارة ومراجعة الطبيب بشكل دوري لوجود علاجات بديلة في الحالات التي يكون سبب الإمساك فيها تناول أدوية معينة.

استخدام الملينات

والذي يعتبر من أفضل العلاجات المستخدمة في هذا الصدد، ويتم اللجوء إليها عادة في حالة إن لم يجدي التغير في النظام الغذائي نفعا.

وتختلف أنواع الملينات عادة حيث إن لكل نوع تأثيرا مختلف على الجهاز الهضمي، ومن أبرز الأنواع الشائعة للملينات هي الملينات الكتلية يعمل هذا النوع من الملينات على مساعدة الفضلات في حفظ السوائل، مما يقلل بشكل كبير منم احتمالية جفافها، والذي من الممكن أن يؤدي إلى انحشار البراز، كما يعمل هذا النوع من الملينات على جعل الفضلات أكثر طراوة مما يسهل عملية إخراجها.

ومن الإجراءات الهامة أثناء تناول الملينات هو شرب كميات كافية من السوائل عند أخذها، والابتعاد عن تناولها قبل الذهاب للنوم.

أيضا من أنواع الملينات المعروفة والشائعة، الملينات الإسموزية، والتي يتم وصفها من قبل الطبيب في حالة بقاء الفضلات قاسية وصعبة حتى بعد استخدام الملينات الكتلية، وتعمل تلك الملينات على زيادة كمية السوائل الموجودة في الأمعاء، وهو ما يتسبب في تليين الفضلات وتسهيل خروجها من الجسم، ومن المهم جدا الحرص على تناول كميات كافية من السوائل عند استخدامها.