رواية مرتفعات وذرينغ بين الرومانسية والواقعية

الرومانسية بحور وجنان عظيمة تحيط بأصحاب المشاعر المرهفة، لكن الواقعية انفجار يصدم أولائك الرومانسيين، تظهر لنا إيملي برونتي في رواية مرتفعات وذرينغ العواطف الرومانسية وكيف تقتلها واقعية الحياة.

تلخيص رواية مرتفعات ويذرينغ

مرتفعات وذرينغ تدور فيها أحداث الرواية، وتتميز مرتفعات وذرينغ بأنها مكان خلّاب ومنعزل في الريف الإنجليزي، ولا يسكن هذه المرتفعات سوى عائلتين، وهما عائلة إيرنشو، وتتكون من الوالد والوالدة إيرنشو والابنين كاثين وهندلي، وبالنسبة للعائلة الثانية فهي عائلة لينتون، وهم الوالد والوالدة لينتون، والابنان إدغار وإيزابيلا، بالإضافة إلى من يملكون من الخدم.

تبدأ قصة مرتفعات وذرينغ بسفر الوالد إيرنشو في رحلة خاصة بعمله إلى المدينة، فيقابل في شارع من شوارع المدينة طفل مشرد ويتيم، فيقرر أن يصحبه معه إلى المنزل الخاص به في الريف، ويمنحه اسم هيثكليف، لكن ولقدره الحزين فإنّه يُعامل بحقد كبير من كل من المنزل، إلا السيد إيرنشو ونجلته كاثرين التي ترى في هيثكليف الصديق المقرب، لكن هندلي نجل السيد إيرنشو فيكنّ في نفسه بغضًا وحقدًا كبيرين تجاه هيثكليف، لأنه يعتقد أنّ هيثكليف استولى على مكانته عند والده وأخته، فيعامله بما يكن له من حقد وكره وينزل عليه من العذاب ما لا يطيق.

وتوفت الوالدة إيرنشو فازداد سلوك هندلي، سوءًا لذا يتخذ السيد إيرنشو قراره بإرساله إلى مدرسة عسكرية،  بسبب سوء سلوكه، ولكثرة تعديه على هيثكليف، ويمرّ الزمن ويتوفى الوالد السيد إيرنشو فيرجع هندلي إلى منزله وترافقه زوجته الجميلة الغنية، ولكن لا ينسى أبدًا أنّ هيثكليف كان سببًا في إرساله إلى المدرسة العسكرية، التي نال فيها القدر الكبير من سوء المعاملة، فيقوم هندلي بمنع هيثكليف من الذهاب إلى المدرسة، وفصله منها وقام بتقسيم راتبه على باقي الخدم في المنزل، ومنعه هو وكاثرين من رؤية بعضهما.

فيؤثر ذلك كله عليه فيتغير هيثكليف إلى شاب سيئ الأفعال، ولا يبقى في نفسه ذرة من الإنسانية، بسبب المعاملة السيئة والتعذيب الجسدي الذي ينزله به هندلي، وتتزوج كاثرين من إدغار لينتون الثري وصديقها منذ الطفولة بسبب ثروته ونفوذه، فيزيد حقد هيثكليف فيقرر أن يتزوج من إيزابيلا، أخت إدغار لينتقم من كاثرين ومن هندلي، لكن يشاء القدر أن تموت كاثرين في وقت ولادتها لابنتها، ثم تكبر الابنة وتحب ابن هيثكليف، الذي كان يريد أن يضع يده على ثروة أبيها إدغار، لكن موت هيثكليف وابنه يمنع ذلك، وتتزوج الابنة من هاريتون ابن هندلي إيرنشو.

 عن رواية مرتفعات وذرينغ

تلك الرواية تم نشرها في عام 1847م، ومؤلفتها هي إميلي برونتي، وتجمع الرواية بين الواقعية والرومانسية، وقد قال عليها بعض النقاد أنّها غير أخلاقية، لكن إشادة الآخرون بقوة قصتها، وحبكتها وأنها رواية أصيلة.

مؤلفة رواية مرتفعات وذرينغ إميلي برونتي

وتدعى أيضًا إيليس بيل، ولدت في عام 1818م، في إنجلترا، وتوفت عام 1848م، في ريعان شبابها عن 30عامًا، وليس لها سوى هذه الرواية مرتفعات ويذرينغ، والتي مزجت بين العواطف، من بين الحب والكراهية، وإيملي كانت أفضل الأخوة برونتي الثلاث، ولكن قصر حياتها وسريتها، جعلا سجل أعمالها قليل جدًا، ويعود ذلك إلى حبها للعزلة والهدوء.