من هو مخترع جهاز التكييف وما سبب اختراعه وما هى مراحل الاختراع؟

من هو مخترع جهاز التكييف وما سبب اختراعه وما هى مراحل الاختراع؟

بات مكيف الهواء، أو “جهاز التكييف” من الأجهزة التى لا غنى عنها مع تصاعد درجات الحرارة فى جميع أنحاء العالم فى ظل تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري، وكذلك مع موجات الصقيع والبرد القارس والعواصف القاسية التى يشهدها فصل الشتاء فى كل دول العالم.

كيف يعمل جهاز التكييف ومما يتكون؟

وتقوم فكرة جهاز التكييف على ضبط درجات الحرارة فى المكان المستخدم فيه الجهاز لتصل إلى الدرجة المنعشة فى الصيف والدافئة فى الشتاء.

ويتكون اختراع التكييف من وحدتين، داخلية وخارجية، ويستخدم فى المنازل والمصانع والشركات والجامعات، وحتى فى السيارات، وأصبح التكييف حالى من أهم لوازم الحياة التى تسهل معيشة الإنسان، وفى هذا الموضوع سنتكلم عن مخترع جهاز التكييف.

من هو مخترع جهاز التكييف؟

ينسب اختراع جاهز التكييف إلى المهندس ويليس هافيلاند كارير، الأمريكى الجنسية، وهو مهندس من مواليد يوم 26 من شهر نوفمبر من العام 1876 ميلاديا، فى مدينة تدعى أنجولا، وهى إحدى مدن ولاية نيويورك، بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد التحق أثناء دراسته الجامعية بجامعة كورنيل، لينجح فى الحصول على درجة الماجستير فى الهندسة من ذات الجامعة، وينطلق فى مسيرته العملية عن طريق الالتحاق بشركة تسمى “فورج بوفالو” أو ما يعرف بـ”مطبعة بروكلين”.

وهناك، عثر على الإلهام الذى كان سببا فى ظهور اختراعه الأشهر “مكيف الهواء”، والسبب فى ذلك أن أجواء مطبعة بروكلين كانت تشهد تقلبا كبيرا فى درجات الحرارة بالإضافة أيضاً إلى الرطوبة المرتفعة، بشكل يرهق العاملين وكل المتواجدين بها.

ومن هنا، جاءت فكرة اختراع مكيف للهواء إلى عقل كارير.

مراحل اختراع جهاز التكييف

ما أن اختمرت الفكرة فى ذهن وعقل كارير، حتى شرع فى إجراء التجارب والأبحاث بغرض اختراع جهاز يساعد فى خلق بيئة ملائمة للعمل، وبعد سلسلة من التجارب المعلمية والأبحاث العلمية، نجح كارير فى العام 1902 ميلادى فى التوصل إلى ابتكار أول جهاز تكييف، واستمر فى تجربته حتى تمكن من الحصول على تسجيل براة الاختراع الخاصة به بعد 4 أعوام من اختراعه، أى فى العام 1906 ميلاديا، لينطلق كارير بعد ذلك فى سلسلة من الاختراعات الناجحة الخاصة فى تكييف الهواء، ما جعل العديد من الباحثين والدوريات العلمية يطلقون عليه “أبو التكييف”.

وفى العام 1921 ميلاديا، واصل كارير أبحاثه الخاصة بأجهزة تكييف الهواء، حيث تمكن من تحسين طريقة عمل التكييف، بأن جعله يعتمد على طريقة الطرد المركزي، والتى كانت تعنى إمكانية استعمال جهاز التكييف من أجل التبريد المركزى عبر مساحات أكبر من التى كانت معتادة قبل ذلك، وفى العام 1928 ميلاديا، نجح كارير أيضاً فى التوصل إلى اختراع جهاز تكييف يسهل استعماله فى المنازل والأماكن الضيقة.

ورغم الاختراعات العظيمة التى حققها كارير، إلا أن الحرب العالمية الأولى منعته من التمتع بازدهار تجارة تكييفات الهواء، لكن ما أن انتهت الحرب، حتى حققت اختراعات كارير انتشارا ساحقا، وحق منها كارير ثروة هائلة.