ما هو الشعر العمودي ؟

14 فبراير 2019877 مشاهدة
ما هو الشعر العمودي ؟

يحتل الشعر في الأدب العربي مكانة كبيرة جدا من بين كل الفنون الأدبية، ولا جدال أن الشعر العمودي يحظى بشعبية طاغية من بين كل أنواع الشعر، رغم أقدميته التاريخية.

وهناك أسباب عديدة جعلت من الشعر العمودي جذابا لكل محبي الأدب العربي. كما أن هذا الشعر يمتاز بعدة خصائص يتفرد بها دونا عن غيره من أنواع الشعر الأخرى. في هذا الموضوع سنتعرف أكثر على هذا النوع من الشعر وماهيته وخصائصه ومميزاته.

ما هو الشعر العمودي ؟

يعتبر الشعر العمودي هو العنصر التي انطلق منها الشعر العربي من الناحية البنيوية. فقد كان هو اللبنة التي تأسس عليها فيما بعد أشكال الشعر الأخرى. كما أنه يعد النموذج الأول للقصيدة الشعرية في الأدب العربي.

الشعر العمودي هو أول أشكال القصيدة كما ذكرنا. ورغم التطور الذي شهدته القصيدة الشعرية العربية، إلا أن الشعر العمودي ظلت مكانته راسخة ولا تتأثر بهذه التطورات.

خصائص الشعر العمودي

كما قلنا، الشعر العمودي له بعض الخصائص التي يتفرد بها دونا عن غيره من أنواع الشعر العربي. من هذه الخصائص ما يلي:

  • يطلق عليه البعض اسم “الشعر الكلاسيكي” بسبب كونه أول وأقدم أشكال الشعر.
  • تتكون القصيدة في الشعر العمودي من مجموعة أبيات. كل بيت عبارة عن مجموعة شطرين، الشطر الأول يسمى “الصدر”. ويطلق على الشطر الثاني اسم “العجز”.
  • تخضع قصائد الشعر العمودي إلى قواعد معينة في الكتابة، تعرف باسم “علم العروض”. وهو عبارة عن بحور من الشعر. مؤسس هذا العلم هو الخليل بن أحمد الفراهيدي.
  • في كل بيت في القصيدة، يجب أن يكون كلا الشطرين متساويين في التفعيلات.
  • يجب أن يحافظ الشاعر في القصيدة العمودية على الالتزام بقواعد العروض وبحور الشعر. كما يجب أن يلتزم بقواعد باء القصيدة التي عرفها العرب.

مميزات الشعر العمودي

يحظى الشعر العمودي بمجموعة من المميزات التي تجعله متفردا عن باقي الأنواع الأخرى. ومن أهم هذه المميزات، ما يلي:

  • القافية: في قصيدة الشعر العمودي، ينتهي كل بيت دائما نهائية موسيقية. ففي نهائية البيت، يكون هناك صوت موسيقي منسجم مع باقي أبيات القصيدة. ويعرف هذا بالقافية. وهي تكرار الحرف الأخير من البيت بشكل فيه سجع موسيقي. هذه القافية تجعل للقصيدة بالشعر العمودي وقعا ممتعا على الأذن.
  • غالبا ما تلتزم القصيدة بالشعر العمودي بنفس القافية في كل أبياتها. وقد تكون القافية حرفا أو علامة تنوين. وفي بعض الحالات تجبر الشاعر على عدم الالتزام بقواعد النحو بسبب الضرورة الشعرية المتمثلة في القافية.
  • التفعيلات: تحتوي القصيدة بالشعر العمودي على عدد من التفعيلات. ويكون عدد هذه التفعيلات موحدا في شطري البيت طوال القصيدة.
  • الميزان الشعري: كما قلنا أن القصيدة بالشعر العمودي تمتاز بالنغم الموسيقي المتجانس. ومن اهم عوامل هذا النغم ما يعرف بـ”الميزان الشعري”.

والميزان الشعري هو وحدة عناصر البيت، الوزن، والقافية.

  • لا يستخدم الشاعر في الشعر العمودي الرمز في أغلب الأحوال.
  • تعدد الموضوعات: من المعروف عن القصيدة بالشعر العمودي قدرتها على تناول أكثر من موضوع. ومن يتتبع قصائد العصر الجاهلي مثلا يجد أن القصيدة بها مدح ورثاء وغزل وبكاء على الأطلال وفخر وهجاء.
  • قوة اللغة: من أهم مميزات القصيدة بالشعر العمودي هو قوتها اللغوية. فالشعر العمودي دائما ما يُكتب باللغة العربية الفصحى. وفي أحيان كثيرة، تكون القصيدة العمودية مليئة بالكلمات الصعبة.
  • القوة البلاغية: من أهم ما يميز القصيدة في الشعر العمودي، البراعة في استخدام البلاغة. فنجد أن شاعر القصيدة العمودية يستعمل كثير من الصور والأساليب البلاغية من الفنون البيانية والبديعية.