الزواج في الإسلام وكيفية اختيار الزوج

  • 30 سبتمبر 2019 - 3:34 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
الزواج في الإسلام وكيفية اختيار الزوج

الزواج في الإسلام عقد قانوني يمكّن كل زوجين من التمتع مع الآخر، الزواج جزء لا يتجزأ من حياة المسلم، بل من المهم للغاية في ديننا الإسلام أنه يعتبر نصف إيمان المرء، الزواج هو الطريقة الشرعية والمشروعة للانغماس في العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة، الزواج فضيلة عظيمة ووسيلة للخلاص في دين الإسلام، الزواج هو عقد مقدس يدعو كلًا من الذكور والإناث للعيش معا كزوجة وزوج من أجل إعمار الكون.

قال الله تعالى” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ “( الروم21)

في القرآن الكريم، يتم وصف علاقة الزواج والحب الذي يجمع الزوجين  بعلاقة المودة والرحمة،كما يتم وصف الزوج والزوجة على أنهما “ملابس” لبعضهما البعض، يتم استخدام هذا الاستعارة لأن الملابس توفر الحماية والراحة والتواضع والدفء.

الزواج في الإسلام جنبًا إلى جنب مع مشاعر الحب والإيمان، له جانب عملي ويتم تنظيمه من خلال الحقوق والواجبات القابلة للتنفيذ من الناحية القانونية لكلا الزوجين، في جو من الحب والاحترام، توفر هذه الحقوق والواجبات إطارًا لتوازن الحياة الأسرية والوفاء الشخصي لكلا الشريكين.

أهمية الزواج في الإسلام

هناك أحاديث كثيرة ترشدنا إلى الزواج، لقد تزوج نبينا الحبيب الحبيب صلى الله عليه وسلم وشجع الآخرين على الزواج أيضاً، إنها إلزامية لكل من لديه الوسائل للقيام بذلك والخوف من ارتكاب ما هو محظور، عن ابن مسعود قَالَ : ” كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكُم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ”.

  • الزواج هو وسيلة لاكتساب الكمال الروحي ويظل الأشخاص المتزوجين أكثر صحة بدنيا وعقليا.
  • عندما يتزوج المسلم فإنه يفي باحتياجاته العاطفية من خلال الزواج، كماتلبية حاجة كل من الزوجين من قبل الآخر، من أجل الحفاظ على العفة عن طريق تلبية الرغبات الجنسية الطبيعية.
  • إنه عنصر أساسي في انتاج جيل اسلامي لرضاء الله ، فالزواج يحمي من خطايا الزنا والشذوذ الجنسي والاستمناء.

الحقوق العامة للزوجين في الإسلام

  • أن يعامل كلاهما بشرف ولطف وصبر.
  • الاستمتاع بعلاقات حميمة مع بعضها البعض.
  • إنجاب الأطفال وتربيتهم تربية صالحة .
  • الحفاظ على الهوية القانونية والشخصية بعد الزواج، من خلال احتفاظ النساء المسلمات بأسماء عائلاتهن وحقوق الميراث والممتلكات والمهر وغيرها.

كيفيةاختيار الزوج

الزواج هو واحد من أكبر القرارات التي يتخذها الشخص في الحياة، هذا القرار له تأثير مباشر وخطير على طريقة الحياة المستقبلية للشخص ، كما أنه مساهم رئيسي في سعادة كل من الشركاء المعنيين بالعلاقة.

بعد ربط العقدة الزوجية، لا تبقى حياة شخصين كما هي، لذلك، يجب اتخاذ القرار بعد اعتبارات مناسبة.

من بين الاعتبارات الأخرى المختلفة ، الاعتبار الأكثر أهمية هو اختيار شريك الزواج، الإسلام هو أحد المؤيدين الرئيسيين لحق اختيار الشريك ويريد من أتباعه بدء هذه الرحلة الجديدة من حياتهم مع الشريك المناسب.

مع الحفاظ على هذا الجانب المهم من المجتمع ، لذا كيفيةاختيار شريك الحياة في سياق التعاليم الإسلامية:

حرية الاختيار:

المفهوم الخاطئ العام عن الإسلام هو أنه دين لا يسمح للشركاء بمعرفة بعضهم البعض ورؤيتهم قبل الزواج، وبالتالي فإن الزيجات التي تحدث بين المسلمين يتم ترتيبها جميعًا حيث يتخذ والدا الشريكين القرار دون إذن، هذا المفهوم خاطئ والإسلام يعطي الحق المناسب لكلا الشريكين فيما يتعلق بالاختيار.

بالإضافة إلى النص العام لحق الاختيار كشريك في الزواج ، يجادل الناس بأن المرأة المسلمة تتمتع بحرية أقل في هذا الصدد مقارنة بالرجل، وهذا أيضًا مفهوم خاطئ وأن الإسلام يمنح المرأة حقًا في إظهار موافقتها فيما يتعلق بكيفية أختيارشريكهم، قال الله تعالى عن هذا في القرآن الكريم بالطريقة التالية”وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ۗ ذَٰلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۗ ذَٰلِكُمْ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَأَطْهَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ “ 

بالإضافة إلى حق الاختيار كشريك في الزواج ، يجادل الناس بأن المرأة المسلمة تتمتع بحرية أقل في هذا الصدد مقارنة بالرجل، وهذا أيضًا مفهوم خاطئ وأن الإسلام يمنح المرأة حقًا في إظهار موافقتها فيما يتعلق شريكهم.

قال الله تعالى عن هذا في القرآن الكريم الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ۚ أُولَٰئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ ۖ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (26)

فيما يلي، يجب أن يكون البحث عن النقاء هو الهدف الأساسي عند اختيار شريك للزواج، بالنسبة لكل من الرجال والنساء المسلمين، من الضروري أن يجدوا شركاء حقيقيين للزواج، حتى يمكن وضع أساس العلاقة على النقاء،

في حديث  قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا ، وَلِحَسَبِهَا ، وَلِجَمَالِهَا ، وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ) ،يوضح هذا  الحديث فقد أشار االنبي صلى الله عليه وسلم  في كيفية أختيار الزوجة أنه فوق كل شيء فإن الشيء الوحيد الذي يجب مراعاته أثناء الزواج من شخص ما هو شخصيته،أو تقوى الشخص أكثر أهمية من الممتلكات، من المكانة الاجتماعية والجمال، على الرغم من أن هذا الحديث موجه نحو اختيار النساء، إلا أنه إذا اختارت النساء الرجال ، فيمكنهن أيضًا اتباع نفس المعايير واختيار الرجال على أساس شخصياتهن ودينهم وليس ثروتهن.

علاوة على ذلك ، بعد اختيار الشريك، يجب أن يكون لدى المرء نية حقيقية للعيش حياة طيبة وعفوية من أجل الحصول على مكافأة من الله كذلك.

باختصار ، يتضح من النقاط السالفة الذكر أنه فيما يتعلق باختيار شريك الزواج، فقد أعطى الإسلام الحرية لكلا الجنسين لتزويج الشخص الذي يعجبهما، علاوة على ذلك، يؤكد الإسلام أيضًا أنه عند الزواج من شخص ما ، فإن الشيء الوحيد الذي يجب مراعاته فوق كل شيء آخر هو شخصية الشخص وبره.

من أجل الزواج ، يجب أن يعتمد اختيار الزوج على التدين بشكل أساسي بالإضافة إلى هذا أدناه ، سنناقش بعض

الأشياء التي يجب مراعاتها عند اختيار الزوج.

  • يجب أن تكون الزوجة متدينة مع من يتزوج.
  • ينبغي للمرء أن يكون لها طبيعة جيدة. يجب أن يتحلى بالصبر أثناء الصعوبات التي قد تنشأ في الحياة الزوجية.
  • يجب أن يكون الشركاء المتزوجون متوافقين مع بعضهم البعض.
  • لقد ركز رسول الله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم تركيزًا كبيرًا على مراعاة الخلفية العائلية الجيدة عندما ينوي شخص ما الزواج.
  • على الرغم من أن الزوج يجب أن يكون تقي ومتدين ولكن مع ذلك ينبغي للمرء أن ينظر أيضا في الصحة البدنية والعقلية.

يجب أن يكون هناك حب واحترام ورعاية وصدق ورحمة وسرية وانكار في الزواج إذا أراد شخص أن يعيش حياة زوجية سعيدة، وبالنهاية نتمنى من  الله سبحانه وتعالى  أن يهديناإلى اليمين ويجعلنا قادرين على التصرف بناء على أوامره واتباع السنة من نبيه الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم).