الدروس المستفادة من سورة يوسف

2019-06-19T14:17:20+02:00
2019-06-24T10:19:54+02:00
إسلاميات
الدروس المستفادة من سورة يوسف

سورة يوسف، في القرآن الكريم، يعطينا الله سبحانه وتعالى قصصًا وحكايات لأناس وأنبياء سابقين، لتكون هذه القصص هي عظة وعبرةللمسلمين و للناس جميعًاوأن يتبعوا الطريق الصالح، وبالتالي، فإن قصة الأزمنة السابقة في القرآن ليست مجرد قصص، بل هي حقائق مع دروس متأصلة للمسلمين.

من بين الأنبياء العديدين الذين يذكرهم القرآن ، هي قصة سيدنا يوسف، في القرآن هناك سورة كاملة مكرسة لقصته تحت اسم “سورة يوسف”، على الرغم من أنه مثل أي جزء آخر من القرآن ، فإن هذه السورة تمنح أيضًا مكافأة دينية للقارئ، ومع هذا فهناك دروس محددة موجودة في السورة وموجودة لتوجيه البشرية بشكل عام و المسلمون بشكل خاص، تقدم الأسطر أدناه نظرة عامة موجزة على السورة، ثم تقدم الدروس المختلفة التي يمكن للمسلم تعلمها من هذه السورة.

الدروس المستفادة من سورة يوسف

نظرة عامة:

فسورة يوسف عليه السلام أخبر الله سبحانه وتعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم، بأنها أحسن القصص، وحقًا هي كذلك للدروس المُستفادة من السورةالتي سنسردها تباعًا في المقال،  وبشكل عام تحكي  السورة العظيمة عن تاريخ حياة سيدنا يوسف عليه السلام، وتقدم السورة الرواية الكاملة للمكان الذي ولد فيه، وأبيه وإخوته ، والأحلام التي كانت لديه، وكيف خانه إخوته، وكيف تم إنقاذه ، وبيعه، وإغرائه، وسجنه، وكيف على الرغم من كل الأشياء استطاع أن يكون عزيز مصر، بسبب إيمانه بالله عز وجل والتمسك بطريق البر، تناقش الأسطر أدناه الدروس المختلفة التي يمكن للمسلم أن يتعلمها من سورة يوسف.

دفع تكلفة البر

في سورة يوسف ، يحكي الله تعالى عن الطريقة التي حاولت بها زوجة الملك إغراء سيدنا يوسف وكيف استطاع النبي يوسف عليه السلام رغم كل إغراءاتها ومخططاتها البقاء على قيد الحياة وتمكن من حماية عفته، في السورة، يذكر أن زوجة الملك استخدمت السجن كتهديد لسيدنا يوسف عليه السلام حتى يستسلم لإغراءاتها،لكن في هذه اللحظة فضل سيدنا يوسف عليه السلام فضل الذهاب إلى السجن بدلاً من التحويل من طريق البر والسقوط لها، يذكر القرآن دعاءسيدنا يوسف في هذا الصدد بالطريقة التالية

“قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ”

من هذه الآية ، يتضح أن سيدنا يوسف عليه السلام دعا الله تعالى لمساعدته عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن شرفه، علاوة على ذلك، طلب من الله مساعدته بإرساله إلى السجن بدلاً من تركهم بين الجهلة، لذلك ، يجب على المسلم أن يستنتج من ذلك أنه يجب أن يكون مستعدًا دائمًا لدفع أي تكلفة للالتزام بطريق البر، وكلما حدثت مثل هذه الحالة من المعضلة، يجب على المسلم التمسك بدين الله وطلب اللجوء إلى الله تعالى من أجل المساعدة والإنقاذ.

تجنب الغيرة

وثاني عظة وعبرة يمكن تعلمها من سورة يوسف هو أن الغيرة شريرة وأن كل من يقع فريسة لها يؤذي نفسه أولًا وأيضًا من حوله، علاوة على ذلك، فإن الغيرة هي واحدة من أفعال الشيطان لأنه كان غيورًا على آدم عندما جعله الله تعالى خليفًا له، وبالمثل، تآمر إخوان يوسف عليه السلام بسبب الغيرة، لأن الأب كان يحبه أكثر من غيره، في القرآن الكريم، يحكي الله تعالى عن ما قاله سيدنا يعقوب عليه السلام بعد الاستماع إلى حلم سيدنا يوسف عليه السلام.

“قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ “.

وهكذا، فإن الإخوان بدافع الغيرة تنازعوا عليه وألقوه في بئر أثناء رحلة صيد. ونتيجة لذلك تطورت القصة بأكملها ، ولكن بحلول نهاية القصة، كان الإخوان هم الذين خجلوا من أفعالهم وكان عليهم أن يطلبوا المغفرة من يوسف عليه السلام، وبالتالي، يجب على المسلم الامتناع عن أي عواطف تميل أو تشجع نحو الغيرة.

مكافأة الصبر

ربما يكون الصبر من أعظم الفضائل التي يمكن أن يتمتع بها الشخص في شخصيته، ومع ذلك، نجد الكثير من الأشخاص لا يصبرون على إبتلائتهم ويرجع هذا إلى ضعف الإيمان بالله بأنه سيكافئ الصبر، فحياة سيدنا يوسف عليه السلام في سورة يوسف هو درس ممتاز من الصبر للمسلمين كما كانت كل الظروف السيئة التي لا يمكن السيطرة عليها التي لحقت بيوسف (ع) التي يمكن لأي شخص آخر أن يتخيلها، ومع ذلك، فهو لم يتخلى عن الصبر وخلال كل موقف بقي صبرا وطلب المساعدة واللجوء من خلال الدعاء، ونتيجة لذلك أصبح هو في النهاية حاكم مصر، وجمع شمله مع عائلته واستعاد كل الشرف له، لذلك ، يجب على المسلمين أن يكونوا أكثر صبرًا في أكثر المواقف الصعبة وأملًا في حكمة الله تعالى، مما يجعل بالتأكيد الصبر مثمرًا وله مكافأت عظيمة من الله عز وجل.

مسامحة الأخرين

قبل كل شيء، أهم درس يمكن للمسلم أن يتعلمه من قصة سيدنا يوسف في القرآن هو المغفرة ومسامحة الأخرين، لا يمكن لأحد أن يتحمل المصاعب والصعوبات التي يمر بها سيدنا يوسف عليه السلام، كل ذلك لأن إخوانه غاروا عليه وألقوا به في بئر، ومع ذلك، بنهاية القصة عندما يصبح حاكم مصر وكل الإخوة يذعنون له ويخضعون له، ثم بدلاً من الانتقام منهم طوال حياته المعاناة ، غفر لهم

لذلك ، يجب على المسلم أن يحاول مسامحة الآخرين بغض النظر عن مدى صعوبة تعرضهم لأي مشكلة تسببوا بها، لأن المغفرة هي علامة على العظمة.

أهمية الدعاء في حياة المسلم

فالدعاء هو من أساسيات العبادة، ويدل على مدى قوة الصلة بين العبد وربه، فطوال  سورة سيدنا يوسف أتضح هذا من خلال دعاءه المستمر ومناجاته لله لمساعدته في أصعب اللحظات، حينما تعرض للإغراء من أمرأة العزيز ونسوة المدينة دعا ربه أن يصرف عنه كيدهن، وكذلك الدعاء لشكر الله على نعمه بعد محنه فقد أصبح حاكم مصر ومكن له في الأرض، دعا ربه قائلا: (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ) .

العدل بين الأخوة

فهي من أعظم الدروس التربوية المستفادة من قصة سيدنا يوسف، وهو العدل والمساوة بين الأخوة جميعًا سواء كانوا صغار أو كبار، وعدم تفضيل أحد على الأخر حتى لا تتسلل مشاعر الغيرة إلى أحد منهم ويختل نظام الأسرة  وتعكر صفو الحياة بينهم، وهذا ما لا تجنبه سيدنا يعقوب عليه السلام.

الحذرُ من الخُلوةِ بالنساءِ الأجنبياتِ

وخُصوصاً اللاتي يُخشى منهنَّ الفتنة، وهذا ما حدث مع سيدنا يوسف عليه السلام ولكن الله عصمه ونجاه من الفتنة، لذا يجب على المسلم أن يتجنب طريق الشيطان ويعصم نفسه من الفتنة بعدم الإختلاء بالخادماتِ والمربياتِ فذلكَ بابُ شرٍّ عظيمٍ.

باختصار،  بالإضافة إلى الاستماع إلى تلاوة جميلة من سورة يوسف، يجب على المسلم أيضًا قراءة السورة بمعانيها حتى يتمكن الشخص من فهم الدرس الذي ينقله الله تعالى من خلال قصة سيدنا يوسف ، والتي ستنتهي إلى نهاية عظيمة وهي مكافأة الله لكل من سيدنا يعقوب على صبره، وسيدنا يوسف على بره وعفته، فحقًا هي من أحسن القصص.