أهم المعلومات عن الضفادع

أهم المعلومات عن الضفادع

تمتلك الضفادع الصغيرة في أمريكا الشمالية المجموعة المعتادة من الميزات الشبيهة بالضفدع، بما في ذلك الجسم المستدير والممتلئ والأعين البارزة والأقدام القصيرة، ومشتق اسمها من نتوءات القرنية الصلبة في أقدامهم الخلفية، والتي تتيح لهم الحفر بكفاءة إلى الوراء في التربة، ويتراوح حجم هذه البرمائيات بين 2 و3 بوصات، ولديها جلد ناعم بلون رمادي أو بني، ويمكن أن تنمو الضفادع الصغيرة من هذا النوع حتى 2.8 بوصة (7 سم)، ولديها لون رمادي، مع بقع ذهبية واضحة على امتداد أطوال أجسادهم، وهنا نتناول أهم المعلومات عن الضفادع.

الغذاء

الضفادع هي موضوع مثير للاهتمام للبحث بسبب أنماطها الغذائية الفريدة، والشرغوف والكبار لديهم عاداتهم الغذائية منفصلة، وتعتمد الضفادع البالغة عادة على نظام غذائي آكلة اللحوم، يعتمد أساسًا على أنواع اللافقاريات، بما في ذلك الجراد، والخنافس، وديدان الأرض، والقواقع، والذباب، والعث، واليرقات، ومن أهم المعلومات عن الضفادع أنه تعمل الشراغيف على تغيير مصدر نظامها الغذائي وفقًا للظروف البيئية الحالية.

وعندما تكون صغيرة جدًا، فإنها تتغذى على المواد النباتية المجهرية (العوالق النباتية) وكذلك القشريات المائية الصغيرة والحشرات، ومع نموها، يتحول نظامهم الغذائي تدريجياً إلى نظام آكلى اللحوم، كما أن الميزة الفريدة لنظام غذائي الشرغوف هي أكل لحومهم داخل النوع، حيث يأكلون بعضهم البعض، وكشفت التجارب العلمية أن الضغوط البيئية يمكن أن تكون مسؤولة عن هذا السلوك للضفادع الصغيرة.

الموائل والمدى

تسكن الضفادع الصغيرة في أمريكا الشمالية المناطق الجافة الشاسعة في القارة، والتي تمتد من جنوب كندا إلى جنوب المكسيك، ومن أهم المعلومات عن الضفادع أنها تزدهر شرق نهر المسيسيبي في جميع أنحاء جنوب فلوريدا وشمالًا إلى نيو إنجلاند، ويغطي هذا النوع من الضفادع مجموعة واسعة من الأراضي، من غرب كندا إلى شمال غرب الولايات المتحدة، ثم إلى الجنوب إلى تكساس وشمال المكسيك، وتشارك جزءًا من موطنها مع أنواع أخرى.

وبيئتها تشمل الغابات المتساقطة والصحاري والأراضي العشبية ومناطق التنظيف، وهذه هي المناطق التي توجد فيها أجسام مائية لفترات عابرة، وأحيانًا لبضعة أيام أو أسابيع فقط، وبشكل أساسي خلال موسم الأمطار، واحتلت المناطق العشوائية في الأصل الموائل في أمريكا الجنوبية ولكن، مع الظروف المناخية المتغيرة، وانتشرت شمالا نحو أمريكا الشمالية، وتتضمن الحيوانات المفترسة الأساسية لحيوانات الأبقار البالغة الثعابين والذئاب والبوم، ويتم التهام الضفادع الصغيرة من الغربان والأفاعي الأمريكية، وكذلك عدد من الأنواع الأخرى.

السلوك

الضفادع قادرة على البقاء على قيد الحياة في المناخ الحار والجاف لموائلها في أمريكا الشمالية من خلال قضاء معظم وقتهم تحت الأرض، ومن أهم المعلومات عن الضفادع أنهم الأكثر نشاطا خلال الظروف الجوية الممطرة، إنهم يقضون أسابيع في أنفاقهم أو جحورهم، ويظهرون على سطح الأرض فقط عندما تكون الظروف مواتية، ويتراوح عمق هذه الجحور من 13.8 إلى 17.7 بوصة (35 إلى 45 سنتيمترًا) في الظروف الجوية العادية، إلى عمق يصل إلى 3.3 قدم (متر واحد) للإسبات الشتوي.

وخلال الأشهر الجافة، يفرزون مادة تشبه الهلام لمنع جفاف بشرتهم، كما تم تصميم الشراغيف من هذا النوع أيضًا للحفاظ على مثل هذه الظروف المناخية القاسية، ولديها معدل نمو سريع للغاية، وسوف يتحولون تمامًا إلى البالغين في غضون أسبوعين فقط.

وتسكن الضفادع الصغيرة برك المياه الضحلة الموسمية والسريعة الزوال والبرك والخنادق، والتي غالباً ما يتم حفرها في الأراضي الزراعية لتوفير إمدادات المياه للمحاصيل المروية، وهذه من أهم المعلومات عن الضفادع.