أهم الحيوانات البرية في أفريقيا

أهم الحيوانات البرية في أفريقيا

تتمتع إفريقيا بمجموعة متنوعة من الحيوانات البرية، ولكل بيئة فيها هناك حيوانات برية مناسبة لطبيعتها، وموائل يمكن الحفاظ عليها داخلها، وبعض هذه الحيوانات البرية تصنف على أنها “مهددة بالانقراض”، في حين أن البعض الآخر أكثر اكتظاظا بالسكان، وبالتالي “أقل قلقا” بالنسبة للانقراض، وبغض النظر عن أحجام سكان كل منها، فإنها تسهم في توازن التنوع البيولوجي داخل وعبر أراضيها الأفريقية، وفي هذا الموضوع نتناول أهم الحيوانات البرية في أفريقيا.

أهم الحيوانات البرية في أفريقيا

الزرافة

الزرافة هي أطول حيوان في العالم، وتشتهر بساقيها وعنقها الطويلتين، من الرأس إلى أخمص القدمين، يبلغ ارتفاع الزرافة الناضجة من 14 إلى 19 قدمًا، ويبلغ وزن الحيوان من 1750 إلى 2800 رطلا، وله مائل إلى البني على الرقبة، ورأسه له قرنان مشعران، ويحتوي معطف الزرافة على بقع بنية ملوّنة باللون الأسود، مفصولة بلون البيج، وهو من أهم الحيوانات البرية في أفريقيا.

الزرافة حيوان عاشب، ويتغذى على الأوراق وبراعم الأشجار ويركز على الأشجار مثل أكاسيا وغيرها من النباتات والأعشاب الشائكة بكميات أقل، وتوجد الزرافة في دول إفريقية مثل كينيا والكاميرون وتشاد والنيجر وأوغندا وجنوب إفريقيا وناميبيا وبوتسوانا، وهذه البلدان لديها سهول المراعي البرية، والغابات، والسافانا التي تناسبهم، والزرافة اجتماعية، وتعيش الإناث في مجموعات من 10 إلى 12 حيوانًا، وعندما تكون سعيدة، ستنخرط الزرافات وتشترك في سلوك لعوب، ويبلغ الذكور مرحلة النضج الجنسي في 7 سنوات، والأنثى في 4 سنوات، ومتوسط ​​عمرهم 25 سنة، ولا يزال هناك أقل من 80،000 زرافة على مستوى العالم.

فرس النهر

بعد الفيل ووحيد القرن، يعتبر فرس النهر ثالث أكبر حيوان ثديي في العالم، وعند النضج الكامل، يزن من 5000 إلى 8000 رطلا، ويبلغ طول فرس النهر من الرأس إلى الردف 9.5 إلى 14 قدمًا، وأطوال ذيولها تتراوح بين 35 إلى 50 سنتيمترًا، كما يبلغ طوله حوالي 5 أقدام عند الكتفين، وفقًا لمؤسسة إفريقيا للحياة البرية، وهناك نوعان من فرس النهر الذي يعد واحدا من أهم الحيوانات البرية في أفريقيا، وكلاهما موجود في أفريقيا، وهما فرس النهر الكبير والبيغمي.

وتم العثور على فرس النهر الكبير إلى الجنوب من الصحراء في شرق أفريقيا، في حين تعيش أنواع الأقزام في غرب أفريقيا، وموطنها المفضل هو المستنقعات والبحيرات والأنهار، حيث قد تظل مغمورة لمدة تصل إلى 16 ساعة، وهي حيزانات عاشبة تتغذى على الأعشاب والقصب، ويركز في طعامه على النباتات، ولونه بني غامق أو أسود، والبطن السفلي بلون وردي، كما يفرز جلد فرس النهر مادة حمراء زهرية تعمل ككتلة واقية من الشمس ومرطب وآلية للحماية من الجراثيم.

سلوك فرس النهر

أفراس النهر اجتماعية، ويعيشون في مجموعات من 20 إلى 100 فردا خلال النهار، وفرس النهر مستقر لكن عند الغروب يترك الماء للرعي، وفي 5 إلى 6 سنوات، تحقق الإناث مرحلة النضج الجنسي، كما يبلغ متوسط ​​عمر فرس النهر في البرية 40 عامًا.

النو أو الثيتل الأفريقي

النو أو الثيتل هو نوع من الأبقار، وهو حيوان ثديي عاشب ينتمي إلى عائلة الظباء، ولديه بدة داكنة جامحة على الرقبة العليا والسفلى، ومنحنى حاد التصاعد، وقرون سوداء، ومعطفه بني فاتح مع بقع من اللون الأسود، ويبلغ ارتفاع الحيوانات البرية 4.5 أقدام، ويبلغ طوله إلى الردف 8 أقدام، ويصل وزنه إلى 600 رطل، ويعد من أهم الحيوانات البرية الأفريقية، وموطنها هو السهول العشبية والغابات المفتوحة الموجودة في وسط وجنوب وشرق إفريقيا، مثل تلك الموجودة في محميات ألعاب سيرنجتي، وحيوانات البرية هي حيوانات اجتماعية تتجمع وتتجول في قطعانها، وتنشط ليلًا ونهارًا، بينما ترعى باستمرار.

ويبدأ النضج الجنسي للإناث من 1.5 إلى 2.5 سنة، وللحيوان الوحشي عند عمر 3 إلى 4 سنوات، وفي البرية، متوسط ​​عمرهم يصل إلى 20 عامًا، وتقع الحيوانات البرية ضحية للأسود والفهود والضباع وكلاب الصيد والتماسيح، وهي معرضة بشكل خاص لهذه الأمراض أثناء عبور الأنهار مثل نهر مارا الذي يهاجر إلى سيرينجيتي.

الليمور

الليمور هو حيوان ذو ذيل طويل، كثيف أسود وأبيض، وله أنف يشبه الكلاب والأنف والشفتين، وجفونه مظلمة وآذانه بيضاء، والفراء السميك لليمور بني غامق من الخلف، ورمادي على الأطراف والكسر، ويحتوي الجانب السفلي على مزيج من الألوان الأبيض والرمادي والكريمي، ووجه الليمور أبيض، والعينان محاطتان ببقع داكنة، والجزء العلوي من الجلد الأمامي ذو فرو أبيض رمادي، في حين أن الأقدام والقدمين داكنة اللون، وهو واحد من أهم الحيوانات البرية في أفريقيا، ويزن من 5 إلى 5.7 رطلا، ويبلغ طول ذيل الليمور 55 سم، ويبلغ طول رأسه وجسمه من 8.5 إلى 45.5 سنتيمترًا.

موطن الليمور

تم العثور على الليمور في غابات شوكي في مدغشقر وغابات غاليري الأراضي المنخفضة والغابات الجافة المتساقطة والغابات المطيرة والأودية الصخرية والأراضي الجافة، وفي هذه الموائل، تتغذى على الفواكه، الأوراق، الزهور، السيقان، العناكب، اليرقات، السيكادا، شرانق الحشرات، الطيور، الحرباء والجراد، كما أن الليمور يعيش في القوات التي يمكن أن تتكون من 6 إلى 30 لكل منهما، وإنهم شرسون في حماية أراضيهم، ويستخدمون رائحة كريهة كآلية للدفاع، ويبدأ النضج الجنسي للليمور من 2.5 إلى 3 سنوات من العمر، وفي البرية، يمكن للليمور أن يعيش في المتوسط ​​18 عامًا.

الفيل الأفريقي

الفيل الأفريقي هو أكبر حيوان بري على الأرض، مع سلالتين، وتعيش الأفيال في الغابات التي تحتوي على السافانا، ويتراوح ارتفاعه إلى الكتف من 8.2 إلى 13 قدمًا، ويزن ما بين 5000 إلى 14000 رطلا، كما يبلغ طول الفيل الأفريقي من الرأس إلى الردف 19 إلى 24 قدمًا، وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة، ومعطفه مكون من التجاعيد ذات اللون الرمادي، ومغطى بالفراء المتفرق، ويمتلك الفيل الأفريقي صندوقًا يشتمل على الرائحة والتنفس وشرب الماء والاستيلاء على أشياء مثل الطعام، وهو واحد من أهم الحيوانات البرية في أفريقيا.

موطن الفيل

تقع أفيال إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في دول شرق ووسط وجنوب وغرب إفريقيا مثل كينيا وغينيا والنيجر وجنوب إفريقيا وتنزانيا وأوغندا وزيمبابوي وغيرها، والموائل المناسبة للأفيال الإفريقية هي الأراضي العشبية وسافانا السنط وغابات مومبو والمناطق الحرجية، حيث تتغذى على ما يصل إلى 300 رطل من الأطعمة مثل الجذور والأعشاب والفواكه ولحاء الأشجار والأوراق يوميًا، ويعيش الفيل الأفريقي في قطيع من حوالي 10 أفراد، ويتألف من الذكور والإناث بشكل منفصل، وفي بعض الأحيان، تنضم عدة وحدات عائلية لتشكيل عشيرة تضم حوالي 70 فيلًا، يقود كل منها أنثى، وتحقق الفيلة الأفريقية مرحلة النضج الجنسي من 10 إلى 12 عامًا، وفقًا للتنوع الحيواني، وفي البرية، لديهم متوسط ​​عمر يصل إلى 70 عامًا.