أهم أسباب حرائق الغابات

أهم أسباب حرائق الغابات

حرائق الغابات هي المقصود بها النيران التي تندلع في منطقة بها نباتات قابلة للاحتراق، وتصنف هذه الحرائق على أنها حرائق الغابات، أو حرائق الصحراء، حرائق الخث، وما إلى ذلك من مسميات مختلفة ومتعددة، وهذا يتوقف على الموقع ونوع الغطاء النباتي المعني بالحريق، وبمجرد أن تبدأ حرائق الغابات، يمكن أن تنتشر بسرعة في الظروف المناسبة مع أكبر حرائق الغابات التي تسببت في دمار شامل وموت الثير من البشر والحيوانات، وكل من الأنشطة البشرية والأحداث الطبيعية يمكن أن تسبب حرائق الغابات وهنا نقدم أهم أسباب حرائق الغابات التي تندلع في مختلف أنحاء العالم.

أهم أسباب حرائق الغابات

حرائق الغابات التي يسببها الإنسان

تعد الأنشطة البشرية هي المسؤولة بشكل رئيسي عن غالبية حوادث الحريق، وهي سبب رئيسي من أهم أسباب حرائق الغابات وبعض الأمثلة على هذه الأنشطة تشمل:

التحول من الزراعة

بعض الممارسات الزراعية مثل طريقة القطع والحرق أو التحول في الزراعة تنطوي على الإضاءة المتعمدة لحرائق الغابات من قبل البشر، وتضاء هذه الحرائق لتطهير الأرض من الغطاء النباتي بحيث يمكن القيام بها في المساحة التي تم تطهيرها، ومع تحول الأرض إلى العقم بسبب الإفراط في الزراعة أو غير ذلك من الممارسات الزراعية غير السليمة، ينتقل الناس إلى مواقع أحدث حيث يمكنهم تكرار الفعل، مما يقضي على كثير من المناطق الخضراء المهمة بالنسبة للبيئة والجو، ولهذا تعد من أهم أسباب حرائق الغابات.

الحريق المتعمد

يحدث عدد كبير من حرائق الغابات بسبب فعل الناس المتعمد لاكتساب شيء من الكارثة، وإلحاق الضرر بسبب خصومة ما، ومثل هذا الفعل يسمى الحرق العمد، وعلى سبيل المثال، قد أشعل الناس النار في ممتلكاتهم الخاصة لكسب المال من التأمين، وبالتالي يمكن أن تصبح هذه الحرائق لا يمكن السيطرة عليها وتدمير مساحات واسعة من الأراضي الحرجية والأراضي الزراعية، بل وتهجير عدد كبير من السكان حول الغابات وتدمير الكثير من موائل الحيوانات في البرية.

أعقاب السجائر

يمكن للموقف غير المبالي لمدخن السجائر أن يدمر حياة مئات الآلاف من الحيوانات والنباتات وكذلك البشر، كما تعد أعقاب السجائر التي لا تزال مشتعلة أحد أهم أسباب حرائق الغابات التي تحدث في العالم كله، ومن المهم للغاية بالنسبة للمدخنين أن يتصرفوا بمسؤولية لضمان ألا يؤدي الإهمال من جانبهم إلى حدوث تأثير سلبي على البيئة.

الألعاب النارية

يجب أن تعقد شاشات الألعاب النارية في أماكن آمنة، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يؤدي التصرف غير المسؤول من جانب أحد الهواة إلى عواقب وخيمة، وإذا كانت هناك فرصة ضئيلة لأن تبدأ الألعاب النارية في نشوب حريق في مكان معين، فيجب تجنب هذا النشاط الذي يعد من أهم أسباب حرائق الغابات، والتي تودي بحياة الآلاف من البشر والحيوانات وتدمر أراضيهم واقتصادهم البدائي وكذلك التأثير بشكل سلبي على الغلاف الجو والعمل على زيادة ثقب الأوذون.

أنشطة قطع الأشجار غير المسؤولة

تطهير أراضي الغابات لأغراض قطع الأشجار يمكن أن يشجع هيمنة الغازات القابلة للاشتعال، كما أنه أيضا، قد يسكنها قطع الأشجار التي تم التخلي عنها من قبل النباتات والقيام بدور ممرات النار، والتي تعد من أهم أسباب حرائق الغابات

التخييم غير المسؤول

يعتبر التخييم نشاطًا ممتعًا في الهواء الطلق وتشكل نيران المخيمات جزءًا لا يتجزأ من هذا النشاط، الذي يمارسه الكثيرين من وقت لآخر طوال العام، ومع ذلك، عندما لا يتم إخماد مثل هذه الحرائق بشكل صحيح، فإنها قد تؤدي إلى حرائق الغابات، وبالتالي، يوصى بإشعال النار في المناطق التي تكون فيها الأرض خالية من النباتات، وبعد انتهاء الحاجة إلى الحريق، يجب تأجيله تمامًا بالماء، مما يمنع حدوث كوارث.

حرائق الآلات أو المعدات المولدة

قد تبدأ الحرائق من الآلات أو السيارات الموجودة بالقرب من أراضي الغابات، ومثل هذه الحرائق يمكن أن تنتشر بسرعة وتبتلع مساحات واسعة لا يمكن السيطرة عليها بسهولة، ويمكن أن تؤدي حوادث السيارات أو حوادث الطيران إلى نيران مدمرة، وبالتالي، يتم إرسال رجال الإطفاء على الفور إلى مكان الحادث لضمان عدم اندلاع الحريق أو انتشاره، مما يجعلها من أهم أسباب حرائق الغابات.

حريق الحطام

في كثير من الأحيان بدأت الحرائق تحترق الحطام في ساحة النفايات وقد تنتشر إلى مزارع أو غابات بمساعدة رياح قوية حيث يمكن أن تؤدي إلى حريق هش قاتل في الغابات، وبالتالي، من المهم للغاية مراقبة مثل هذه الحرائق بعناية للتأكد من أن الشرارات لا تطير وتهبط في أي مكان آخر يمكن أن ينشب فيها الحريق.

الأسباب الطبيعية لحرائق الغابات

في كثير من الأحيان، قد تلعب الطبيعة أيضًا دورًا مهمًا في إشعال حرائق الغابات، وبعض الأسباب الطبيعية لهذه الحرائق تشمل:

البرق الجاف

يعد البرق الجاف أحد الأسباب الطبيعية الشائعة لحرائق الغابات، كما لا يوجد هطول الأمطار خلال هذا النوع من البرق، وعندما يضرب البرق شجرة ويحرقها، فإنه يمكن أن ينتج شرارة يمكن أن تشعل النار في مئات الأشجار المحيطة في الغابة وتحدث كارثة كبيرة.

المناخ الجاف والجفاف

الظروف المناخية الجافة أو الجفاف يمكن أن يؤدي إلى حرائق الغابات. خلال هذا الوقت من العام، وهناك القليل من الرطوبة في الهواء وعلى الأرض، وتجف النباتات أيضًا، وبالتالي، فإن الظروف مثالية لبدء النار.

الثورات البركانية

الانفجارات البركانية مدمرة للغاية، كما أنها واحدة من الآثار السيئة لمثل هذه الأحداث تشمل حرائق الغابات، ويمكن أن تصل الحمم الساخنة المشتعلة من بركان إلى الغابات لإحراق كل شيء، وحرائق الغابات الناتجة عن الانفجارات البركانية هي بالتالي ذات طبيعة كارثية.

وتتنوع الأسباب الشائعة لنيران الهشيم في أجزاء مختلفة من العالم والسبب المشترك لحرائق الغابات ليس هو نفسه في كل أنحاء العالم، وعلى سبيل المثال، تعد ضربات البرق السبب الرئيسي لحرائق الغابات في شمال غرب الصين وكندا.

والأنشطة البشرية هي أهم أسباب حرائق الغابات في أجزاء من آسيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وأفريقيا والعالم كله، وتعتبر كل من الأسباب البشرية والطبيعية السبب المشترك لحرائق الغابات في أستراليا وأمريكا الشمالية.