أبرز الحيوانات الأفريقية

أبرز الحيوانات الأفريقية

البرية الأفريقية هي أغنى البراري في العالم من حيث الفصائل النادرة للحيوانات والغابات المتنوعة التي تضم داخلها العديد من أبرز الحيوانات الأفريقية والتي تميزها عن باقي البراري، وإليك قائمة بأهم هذه الحيوانات.

أبرز الحيوانات الأفريقية

الحمار الوحشي

الحمار الوحشي هو حيوان ثديي عاشب معروف بخطوطه السوداء والبيضاء في جميع أنحاء الجسم، وارتفاعه إلى الكتف من 3.5 إلى 5 أقدام، ويزن من 440 إلى 990 رطلاً، وشرق وجنوب أفريقيا هو المكان الذي ينتشر فيه السكان من حمار وحشي في بلدان مثل كينيا وتنزانيا وأوغندا ورواندا وإثيوبيا وناميبيا وأنغولا وجنوب إفريقيا، وفقًا لمؤسسة إفريقيا للحياة البرية، وهذا يجعله واحدا من أبرز الحيوانات الأفريقية.

وتحتوي هذه البلدان على أراضي خالية من الأشجار والأراضي العشبية التي تحتوي على أشجار السافانا مع الأعشاب والشجيرات والأعشاب والأغصان والأوراق واللحاء لكي تتغذى الحمر الوحشية، وهذه الحيوانات هي اجتماعية تعيش في حريم يضم فحلًا واحدًا وستة حمر وحشية أنثى بالإضافة إلى صغارها، وفي بعض الأحيان، يجتمعون ويشكلون حريمًا يصل إلى 30 عضوًا، والحمار الوحشي ينام واقفا، وينبح لتحذير الآخرين من الخطر، كما أن الحمار الوحشي الأنثى تحقق النضج الجنسي في عمر سنتين، والذكور في 3 سنوات، وفي البرية، يمكن أن يعيش حمار وحشي في المتوسط ​​25 سنة، وفقا لشركة ناشيونال جيوغرافيك، والحيوانات المفترسة هي الأسود والفهود والضباع وكلاب الصيد والبشر.

أفعى مامبا الخضراء

أفعى مامبا الخضراء الغربية عبارة عن ثعبان أخضر لامع ذي أسفله أخضر فاتح، ويبلغ متوسط ​​طوله 6 أقدام، وكان أطول طول مسجل هو 12 قدمًا، ووفقًا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، فإن مامبا الخضراء الغربية هي موطنًا لبنن وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو والسنغال وسيراليون وتوغو، وفي هذه البلدان، تعيش المامبا الخضراء الغربية في غابات رطبة حيث يتجاوز معدل هطول الأمطار 1500 ملليمتر سنويًا، ولكن في توغو تشمل موائلها غابات مفتوحة أكثر جفافًا في الشمال، وسافانا غينيا في الغرب، ومناطق البحيرة الساحلية أيضًا، مما يجعلها من أبرز الحيوانات الأفريقية.

غذاء المامبا

في هذه البيئة يتغذى بشكل أساسي على القوارض، وكذلك الطيور والسحالي والخفافيش، وفقًا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وتعيش المامبا الخضراء الغربية على جحور النمل الأبيض والحيوان المهجورة وفي التضاريس الصخرية والفرشاة المتناثرة، كما إنه ليلية حيث يكون عدد سكانها كبيرًا، وإذا حشرت، فإن المامبا الخضراء الغربية تهمس، وتضرب العدو بالسم الأبيض الذي يؤثر على التنفس ومعدل ضربات القلب، ويمكن أن يحقق سرعات 7 أميال في الساعة إذا كانت تهرب من الحيوانات المفترسة، والمامبا الخضراء الغربية تقود أسلوب حياة انفرادي، ويجد الذكور رفيقة أنثى في الربيع من خلال تتبع آثار الرائحة، وفقًا لتقرير حديقة حيوانات جاكسونفيل، كما تبدأ مرحلة النضج الجنسي لمدة 18 شهرًا على الأقل، ويبلغ عمر الثعبان من 12 إلى 20 عامًا، وفقًا لمجلة الزواحف.

وحيد القرن الأبيض

بعد الفيل، يعد وحيد القرن الأبيض “المهدد بالخطر” ثاني أكبر حيوان ثديي في العالم، ولون بشرته بني رمادي، رغم أن الاسم الأول يشير إلى أنه أبيض، وعند النضج الكامل، يبلغ طول وحيد القرن الأبيض من الرأس إلى الردف 3.4 إلى 4.2 مترا، ويبلغ طول الذيل 50 إلى 70 سنتيمترًا، ويمكن أن يصل ارتفاع وحيد القرن الأبيض على الكتف إلى 1.85 متر، ويمكن أن يتراوح طول القرون الأمامية بين 60 و150 سنتيمترًا، وفقا لشركة ناشيونال جيوغرافيك، كما يتراوح وزنها بين 3،168 و7920 كيلو جرام، على الرغم من أن الإناث أصغر بكثير، وهي واحدة من أبرز الحيوانات الأفريقية.

موطن وحيد القرن

في إفريقيا، يوجد 98.8 بالمائة من وحيد القرن الأبيض في جنوب إفريقيا وناميبيا وزيمبابوي وكينيا، وفقًا لصندوق حفظ الطبيعة ويوجد في هذه البلدان أراضي عشبية استوائية وشبه استوائية وسافانا وشجيرات تتغذى عليها، وبالمقارنة مع وحيد القرن الأسود، فإن وحيد القرن الأبيض لديه جمجمة أطول وشعر أقل وأكبر، ويمكن أن تتجمع حوالي 14 أنثى من وحيد القرن الأبيض مع عجولها معًا، بينما يتم الدفاع عنها بواسطة ذكور بالغين في أراض تتراوح مساحتها بين 1 و3 كيلو مترات مربعة عليها أكوام روث، والذكور الذين يتنافسون على الإناث سوف ينخرطون في نزاعات دموية خطيرة مع قرونهم، ويبدأ النضج الجنسي للإناث من 4 إلى 5 سنوات، لكنه لا يتكاثر إلا بعد 6 أو 7 سنوات، وفي الوقت نفسه، يبدأ الذكور في التزاوج من 10 إلى 12 عامًا، بينما عمر وحيد القرن الأبيض يبلغ 40 عامًا وفقًا للصندوق العالمي للطبيعة.

الضبع الرقطاء

تشتهر الضبع المرقطة بكونها زبالًا جبانًا، وهي صياد مبتكر ذو مظهر يشبه الكلاب، وهي ثاني أكبر آكلة اللحوم في أفريقيا بعد الأسد، ولذلك هي من أبرز الحيوانات الأفريقية، ويتراوح وزن الضبع المرقط ما بين 110 إلى 190 رطلاً، ويبلغ طوله من الرأس إلى الردف بين 0.86 و1.5 متر، ويبلغ طول ذيله من 25 إلى 36 سنتيمترًا وفقًا لشركة ناشيونال جيوغرافيك، ولون فرو الضبع المرقط هو لون رملي، أو زنجبيل، أو رمادي باهت، أو بني، مع وجود بقع داكنة على ظهره، أو ردفه، أو ساقيه التي تتلاشى مع تقدم العمر، وباعتبارها آكلة اللحوم كاسحة، فإنه يتغذى إلى حد كبير على جثث الحيوانات الميتة، والضباع المرقطة يمكنها أن تحاصر مجتمعة حشرة برية كبيرة، فضلا عن الظباء والجاموس.

ولديها فكي قوي يسحق العظام الثقيلة للحصول على النخاع المغذي، لكنه يأكل أيضًا الطيور والسحالي والثعابين والحشرات، وفقًا لـ National Geographic ويمكن للضباع المبقعة الركض بسرعة لمسافات طويلة دون تعب، وتنتج أصواتًا تشبه الضحك، وتعيش الضباع في عشائر تضم ما يصل إلى 90 حيوانًا تدافع عن أراضيها، أما الضباع الإناث هي المهيمنة على الذكور، وفقا لتقرير مجموعة متخصصة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.

موطن الضباع

ويسود عدد الضباع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، باستثناء الغابات المطيرة في الكونغو، وتضم كينيا وتنزانيا وإثيوبيا وبوتسوانا وجنوب إفريقيا وناميبيا أكبر عدد من الضباع المرقط، ويوجد في هذه البلدان غابات السافانا والأراضي العشبية والأراضي الحرجية والغابات الجبلية التي يصل ارتفاعها إلى 4000 متر على ارتفاع حيث تسكن الضباع المرقطة، ويتم تحقيق النضج الجنسي خلال 2 إلى 3 سنوات، وله متوسط ​​عمر يصل إلى 25 عامًا في الحياة البرية.

الفهد

أسرع حيوان ثديي في العالم هو الفهد، وتصل سرعاته 60 ميلًا في الساعة في أقل من ثلاث ثوان وفقًا لـ National Geographic ولديها بقع برتقالية ناعمة باللون الأسود والأصفر، وهي من أبرز الحيوانات الأفريقية وتزن من 77 إلى 143 رطلاً، ويبلغ طول الفهد من الرأس إلى المنحدر من 1.1 إلى 1.4 متر، ويبلغ طول الذيل من 65 إلى 80 سم، وفقًا لمؤسسة إفريقيا للحياة البرية، وهناك حوالي 7500 من الفهود المتبقية في المناطق البرية، التي تعيش في شرق وجنوب أفريقيا في بلدان مثل كينيا وجنوب إفريقيا وتنزانيا وأوغندا ودول أخرى مجاورة، ويوجد في هذه الدول أراضي مفتوحة من الأراضي العشبية التي يعتمد عليها الفهود للتمويه الطبيعي أثناء الصيد، وتحتوي هذه الموائل أيضًا على الغزال، وعجول الحيوانات البرية، والإمبالا، والأرانب العاشبة، والحيوانات العاشبة الأصغر حجماً التي تشكل جزءًا من نظام الفهد الغذائي.

حياة الفهد الاجتماعية

الفهود معزولة إلى حد كبير، ولكن في بعض الأحيان يعيش الذكور من نفس الفضلات في مجموعات صغيرة، والإناث انفرادية إلا عند تربية الأشبال، ولإخضاع وقتل فرائسها، يقرعها الفهد ويضرب الرقبة لخنقها، ويخربش مثل القطط المنزلية، والفهد يحقق النضج الجنسي في عمر 20 إلى 23 شهرًا، وفقًا لمؤسسة الفهد، ويبلغ متوسط ​​العمر في البرية من 10 إلى 12 عامًا.