التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

كيفية التواصل مع البرلمان المصرى بالتفصيل شرح طريقة التواصل مع مجلس النواب

كيفية التواصل مع البرلمان المصرى بالتفصيل شرح طريقة التواصل مع مجلس النواب

طريقة وكيفية التواصل مع أعضاء ورئيس مجلس النواب المصري (مجلس الشعب) لتقديم الشكاوى والملاحظات والإقتراحات وشرح كيفية التواصل مع البرلمان المصرى بالتفصيل، حيث أعلن مجلس النواب المصري، الاستعانة بتطبيق «واتس آب» للتواصل مع المواطنين من خلال الرقم 01027727701، في سابقة تعد الأولى من نوعها.

وأوضحت الأمانة العامة لمجلس النواب، في بيان حصل «المصطبة» على نسخة منه، أن القرار يأتي في إطار حرص النواب على التواصل مع المجتمع وإيجاد آليات جديدة متطورة تواكب تغيرات الواقع السياسي والمجتمعي بمصر.

وتابع البيان، أن فتح قنوات التواصل مع المواطنين، ويعزز آليات التواصل البرلماني المجتمعي ويمكن المجتمع من الشراكة الفاعلة في إدارة عملية التحول الديمقراطي ويعزز من شفافية البرلمان.

وهو ما يمكن المواطنين والمهتمين بالشأن البرلماني والباحثين المتخصصين من التواصل وتقديم مقترحاتهم وآرائهم فيما يخص القضايا والموضوعات ذات الصلة بالعمل البرلماني.

ويؤمّن تطبيق «واتس آب» لمستخدميه التواصل مع الآخرين بالمجان، ويمكن بالإضافة إلى الرسائل الأساسية للمستخدمين إرسال الصور والرسائل الصوتية والفيديو والوسائط، وإجراء المحادثات المجانية.

جدير بالذكر، أن عددا من الوزارات المصرية أطلق في وقت سابق خدمة الواتس آب، للتواصل مع المواطنين، من بينها وزارة الأوقاف ووزارة التعليم ووزارة النقل.

وعلى صعيد آخر، بعد نجاح ٨ مرشحين من المصريين المقيمين فى الخارج على قائمة «فى حب مصر»، ظهرت تساؤلات حول كيفية حضور جلسات مجلس النواب، بما لا يتعارض مع طبيعة إقامتهم بالخارج، خاصة أن لائحة مجلس النواب الحالية لا تنص على آلية لتنظيم حضور النواب المقيمين بالخارج، بعد استحداث تمثيلهم فى البرلمان الجديد، وتباينت الآراء حول استخدام الفيديو كونفرانس كبديل للحضور المنتظم للجلسات، أو تحديد حد أدنى لها.

وقال علاء عبدالمنعم، المرشح الفائز بعضوية مجلس النواب عن قائمة «فى حب مصر»، إن اللائحة الجديدة لمجلس النواب ستضع آليات لتحديد كيفية حضور النواب من المصريين المقيمين فى الخارج جلسات المجلس، بما يتوافق مع طبيعة إقامتهم الدائمة بالخارج، فقانون الانتخابات وضع تعريفا للمصرى المقيم فى الخارج بأنه مَن جعل إقامته العادية خارج مصر بصفة دائمة بإذن، وأقام بالخارج مدة لا تقل عن ١٠ سنوات سابقة على تاريخ فتح باب الترشح.

وأضاف عبدالمنعم، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن هذه المادة نصت على «أن تنظم اللائحة الداخلية لمجلس النواب كيفية ممارستهم مهام العضوية.. ولا يُعتبر مقيماً فى الخارج الدارس أو المُعار أو المُنتدب»، موضحا أن لائحة المجلس الجديد ستحدد آليات توفير إقامتهم داخل مصر وتذاكر الطيران ووسائل الانتقال من مقر إقامتهم بالخارج إلى الداخل قبل كل جلسة.

وتابع: «من حق أى نائب مستقل أو حزب التقدم بمشروعات قوانين للائحة المجلس الجديدة، وإحالتها للجنة التشريعية لصياغتها، وعرضها على المجلس لإقرارها، وهذه الخطوات ستكون أول ما سيفتتح به البرلمان الجديد أعماله، بعد انتخاب الرئيس ووكيليه وهيئات اللجان»، مؤكدا أن قائمة «فى حب مصر» لم تبلور حتى الآن مسودة لمشروع قانون لائحة المجلس، وما ستتضمنه من آليات تحدد كيفية حضور النواب المقيمين بالخارج.

ووصف عبدالمنعم اقتراح البعض بإتاحة الفرصة للنواب المقيمين بالخارج لممارسة أنشطتهم البرلمانية، عبر استخدام أجهزة «الفيديو كونفرانس»، أثناء انعقاد جلسات المجلس، بـ«المرفوض وغير الدستورى»، مضيفا أن اللائحة لابد أن تنص على أن يحضر جميع النواب المقيمين بالخارج جلسات المجلس جميعها، وليس حضور بعضها والتغيب عن الأخرى.

وقال نادر الشرقاوى، أمين لجنة شؤون المصريين بالخارج بحزب المصريين الأحرار، عضو المجلس المصرى للشؤون الخارجية، إن حضور ممثلى المصريين بالخارج فى البرلمان وممارسة دورهم النيابى ستحدده اللائحة الداخلية للمجلس. وأضاف الشرقاوى، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «هناك ٣ سيناريوهات فى هذا الأمر: الأول تحديد حد أدنى من عدد الجلسات يحضرها النائب المقيم بالخارج فى العام الواحد، والثانى إلزام النائب بالتواجد مرة واحدة شهريا، والثالث إتاحة آلية الفيديو كونفرانس داخل المجلس»، موضحا أن هذه السيناريوهات الثلاثة تضمنها مشروع قانون أعده الحزب للائحة المجلس الجديدة، وأن الحزب سيترك تحديد ذلك الأمر للتوافق مع بقية الهيئات البرلمانية للأحزاب الممثلة داخل المجلس الجديد، بعد انعقاده قبل إقراره اللائحة رسميا.

ولفت الشرقاوى إلى ضرورة تسهيل مهمة انتقال النائب من وإلى بلده مصر، خاصة أن هؤلاء النواب الـ٨ سيكون منوطا بهم حماية مصالح الجاليات فى الخارج وعرض مشكلاتهم، حيث يمثلون شريحة مهمة تبلغ نحو ٨ ملايين مصرى بالخارج، لذلك لابد من تسهيل مهمة تواصله بين أبناء الجالية المصرية والبرلمان.

التعليقات