التخطي إلى المحتوى

تُعتبر الصحة هي مقياس الكفاءة لوظائف الأعضاء الحيوية داخل جسم الإنسان، والتي تُعطي الإنسان القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي، وتُكوّن لديه القدرة على الإنتاج ويكون له دور فعال في  المجتمع، و للصحة أنواع  عدة؛ فهناك الصحة البدنية و الصحه العقلية و الصحه النفسية و الصحة المهنية و غيرها.

 

أولاً الصحه البدنية:

وهي عبارة عن ممارسة الرياضة بشكل مستمر و منتظم، مثل رياضة الجري و المشي؛ ممّا يتسبب في زيادة تدفق الدم من وإلى القلب، وهذا يؤدي إلى سرعة إستجابة القلب.

ثانياً الصحه النفسية:

وهي هدوء النفس وخلوّها من الإضطربات، والشخص الذي يتمتع بصحة نفسية معتدلة يتميز بالرفاهية و السعادة و الإستقلال.

ثالثاً الصحة العقلية :

وهي صحة الإنسان النفسية والعاطفية، ويتمتع الشخص الذي لديه صحة عقلية جيدة بقدرته على التفكير الصحيح، وتحمل المسئولية وإقامة علاقات إجتماعية مُرضية.

رابعاً الصحة المهنية:

وهى تعتبر من حقوق الإنسان، فهي تهدف إلى حماية العاملين بالمصانع ومنشآت العمل من الحوادت المحتملة التي قد تسبب بإصابات للعامل أو الوفاة لاقدر الله، وأيضاً اصابتهم بأضرار جسمانية أو اضرار تلحق بالممتلكات العامة.

وهناك الكثير من الطرق للمحافظه على الصحه بشكل عام ومنها:

1- التغذية السليمة

وهو تناول الطعام الصحي الذي يمد الجسم بالطاقة اللازمة، فهناك بعض المواد التي تسبب في أضرار للجسم مثل تناول عدد كبير جداً من السعرات الحرارية؛ ممّا يؤدى إلى زيادة الوزن، ومرض السُكري، وأمراض القلب و غيرها.

2- الرياضة

ممارسة بعض الحركات الرياضية، وذلك من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية و الصحة العامة، وتكون ممارسة الـألعاب الرياضية من خلال حركات متكررة و منتظمة، وتعتبر ممارسة الرياضة عنصر مهم في الوقاية من بعض الأمراض؛ مثل السرطان و أمراض القلب و السُكري من النمط الثاني و السمنة و آلام الظهر.

3- اللياقة البدنية

وهي نتيجة لممارسة الرياضة العادية، و التغذية، والراحة من أجل النمو البدني و الإنتعاش.