10 طرق للمساعدة على الدراسة عندما تكون محبطا

Esraa
تعليم وتدريس
10 طرق للمساعدة على الدراسة عندما تكون محبطا

سوف نعرض لكم اليوم 10 طرق للمساعدة على الدراسة بالتزامن مع فترة الاختبارات ينتاب بعض الطلاب حالة من الاحباط عند الدراسة، فمنهم من يشعروا بضيق الوقت مما يجعلهم يفهمون ببطء، لذلك نقدم بعض النصائح لتغلب على ذلك خلال السطور التالية.

10 طرق للمساعدة على الدراسة

1-في البداية لابد من وضع أسئلة لطالب لنفسه، فعندما تقرأ مساحات طويلة من النص، فعليك تحويل المعلومات إلى أسئلة، وذلك بتقسيم النص إلى أجزاء، وكل جزء إلى ما يقرب من خمسمائة كلمة، واكتب خمسة أسئلة عليه، واحرص على طرح الاسئلة بأسلوب الاختبارات المناسب لديك.

2- الدراسة الجماعية، يمكنك تقسيم المجموعات إلى ثلاثة أو أربعة أفراد، يكون لكل شخص مادة معينة عليه دراستها وشرحها للآخرين، أو يقوم أحدكم بتخطيط اختبارًا للبقية، وإتاحة الفرصة للتنافس، فإن عملية التعليم بهذا الاسلوب من شأنها أن تجعل التعلم أكثر متعة، وتحافظ على حماستك، وأيضا قيامك بشرح المعلومات للآخرين سوف يجعلك أكثر فهما لها

3- الاختبارات، فبعض الطلاب يقضون أيامهم كلها في دراسة المواد ومراجعتها، مما يشعرهم بالملل من تلك المواد، وأيضا عندما تأتي لحظة الاختبار يتفاجئون بالأمر وبعدم قدرتهم على تطبيق ما تعلموه، لذلك فعليك خوض الاختبارات بانتظام، لتحديد نقاط الخلل الخاصة بك، وإعادة معالجتها بالدراسة.

4- تجربة بعض الأشياء الجديدة، حيث  تؤكد الدراسات أن كفاءة التعلم الخاصة بك تزيد عندما تتجه لدراسة أشياء مثيرة للاهتمام بالنسبة لك، أو حتى استخدام أداة جديدة للدراسة، مثل الاستعانة بالأشرطة الصوتية، أو مقاطع الفيديو، أو جرب المشي أثناء الدراسة، أو الانتقال للمذاكرة بمكان غير معتاد لالنسبة لك.

5- يمكنك الاستعانة بالملصقات الملونة لتذكيرك بأهم النقاط في المادة دائما، أو كتابة الملاحظات بجانب ورقة الكتاب، أو تدوين الاختصارات على أوراق خارجية، او استخدام الأقلام الملونة للتظليل.

6- أهمية اختلاف الوقت، هذا واحد من الحلول لأزمة الإحباط المصاحب للروتين، فمثلا إن كنت معتادا على الدراسة ليلًا، استيقظ في الرابعة صباحا وابدأ في العمل، أو العكس، وكذلك حاول تغيير عادتك الدراسية، وأوقات تناول فطورك أو المشروبات، وهكذا.

7- ينبغي تقسيم الأشياء، كلما كانت الأشياء كبيرة سوف يصيبنا ذلك بالإحباط، ويشعرنا بأننا نحتاج إلى وقت هائل لدراستها، لذلك فإنه من الافضل تقسيم المهام الكبيرة إلى أشياء صغيرة، وتقسيم تلك الاشياء الصغيرة إلى أشياء أصغر، وتخطيط جدولا زمنيا لتلك الأشياء، وبشكل عام، كلما كانت الاشياء أصغر، كان الجدول الزمني أكثر واقعية.

8- كما أن القيام بالتمرينات الرياضية البسيطة، ويزيد ذلك من التفاعل والتركيز وتدفق الدم إلى الدماغ، ما يجعل الشخص أكثر مشاطصا، خاصة إذا كنت تمارس تلك الأنشطة في مجموعات، وذلك أفضل بكثير من قضاء وقت الفراغ بصحبة الهاتف أو التلفاز فيما لا يجدي.

9- تسليط الضوء على الأجزاء المهمة، وذلك عن طريق كتابة النقاط الهامة في جزء جانبي من الكتاب أو في دفتر ملاحظات مستقل، فإن ذلك يساعدك على الاحتفاظ بالمعلومات فترة أطول، وبعد ذلك أعد قراءة النقاط الهامة بصوت عالي واكتبها ثانية.

10- البعد عن السهر، يفضل معظم الطلاب السهر إلى وقت متأخر أثناء الليل، لإنهاء المراجعة قبل الامتحان، لكن كل ما تريد تذكره هو أن النوم السليم من شأنه أن يقوي ذاكرتك، ويسهل احتفاظ دماغك بالمعلومات.