يوري جاجارين ووصول الإنسان للفضاء

يوري جاجارين ووصول الإنسان للفضاء

يوري جاجارين هو أول رائد فضاء يسافر إلى الفضاء الخارجي في عام 1961 حيث دار حول الأرض مرة واحدة في الفضاء بغد خروجه من الغلاف الجوي للأرض.

يوري جاجارين

ولد أول رائد فضاء يصل للفضاء يوري جاجارين في عام 1934 بالاتحاد السوفيتي السابق، وكانت وفاته في عام 1968 وقد حقق إنجازه بالوصول للفضاء في عام 1961 حيث انطلق بواسطة مركبة فضائية في الثاني عشر من شهر إبريل، وكان توقيت انطلاق يوري جاجارين من الاتحاد السوفيتي في التاسعة وسبع دقائق صباحًا، ودار حول الأرض لمرة واحدة على مدار ساعة وتسع وعشرين دقيقة، وكان ارتفاعه يبلغ ثلاثمائة وكيلو مترًا، وعاد يوري جاجارين إلى الاتحاد السوفيتي السابق في الساعة العاشرة وخمسة وخمسين دقيقة صباحًا.

وقد حاز يوري جاجارين شهرة عالمية من خلال الرحلة الرحلة التي قام بها للفضاء والسبق الذي حققه بوصوله للفضاء، وقد تم منح يوري جاجارين وسام لينين بالإضافة لمنحه بطل الاتحاد السوفيتي السابق، كما تم تسمية العديد من الشوارع السوفيتية باسمه تقديرًا للإنجاز التي قام به.

الاهتمام السوفيتي

واستمر تقدير الاتحاد السوفيتي السابق له من خلال تعيين يوري جاجارين كنائب لمجلس السوفييت الأعلى كما أن يوري جاجارين كان قائدًا عسكريًا لكتيبة رواد الفضاء، وبعد نجاح تجربته الأولى في الوصول للفضاء لم يكن الاتحاد السوفيتي السابق يريد المغامرة بسلامة يوري جاجارين ولكن كان يرى عكس ذلك ولذلك قام بالعديد من الرحلات التجريبية للفضاء من خلال سلاح الطيران السوفيتي، وقد توفي يوري جاجارين خلال إحدى التجارب التي كان يقوم بها باستخدام الطائرة المقاتلة ميج15.

رحلة يوري جاجارين للفضاء كانت من خلال المركبة الفضائية المعروفة باسم فوستوك1، وكانت هذه المركبة تحمل إمدادات تكفي لمدة عشرة أيام إذا ما تعطل محرك المركبة، ولكن يوري جاجارين لم يكن في حاجة لهذه الإمدادات حيث أنه عاد للغلاف الجوي للأرض بعد دورانه حول الأرض.

كواليس الرحلة

وخلال رحلة يوري جاجارين للفضاء استطاع الحفاظ علي وعيه، وذلك رغم تعرضه لقوة تعادل ما يفوق ثمانية أضعاف قوة الجاذبية الأرضية أثناء هبوطه وهو أول مرة يتعرض لهذا الموقف، كما أن مركبة فوستوك 1 التي استخدمها يوري جاجارين خلال رحلته لم تكن مزودة بأي محرك تعمل لإبطاء عودة المركبة للأرض بأمان، وهو ما دفع يوري جاجارين للقفز منها باستخدام مظلة على ارتفاع سبعة كيلو متر، ولكن لم يتم الإعلان عن هذه الواقعة من جانب الاتحاد السوفيتي السابق إلا في عام 1971.

وجاء احتفاظ السوفيت بهبوط يوري جاجارين من الفضاء باستخدام مظلة وعدم الإعلان في ذلك في وقته لأن قوانين الاتحاد الدولية للطيران والرياضات الجوية يلزم بهبوط الطيار مع مركبته الفضائية حتى يتم تسجيل الرحلة كرحلة فضائية رسمية، ورغم ذلك فإن يوري جاجارين ما زال مسجلًا بأنه أول شخص سافر إلى الفضاء وغادر الغلاف الجوي.