أهم المعلومات عن وادي كوبرولو

4 فبراير 20191٬137 مشاهدة
أهم المعلومات عن وادي كوبرولو

يعتبر وادي كوبرولو واحدًا من أهم المزارات السياحية في مقاطعة أنطاليا التركية، حيث يتمتع الوادي بخصائص طبيعية متفردة، تمنحه تميزًا بين أي من المناطق الطبيعية الأخرى في العالم، ويتوافر في الوادي تشكيلات لونية تجمع بين سماء زرقاء صافية، وتنتشر حوله المروج الخضراء، والمياه، ليشع بهاء للناظرين.

وادي كوبرولو

وتطل على الوادي شلالات مانافغات، ويتيح الوادي أو “جرين كانيون” كما يسمى، فرصة لا تتكرر لعشاق الرياضات المائية، مثل التجديف والغوص والسباحة، وتشتهر المنطقة بوجود الغزلان، والدببة، والأرانب، والماعز الجبلي، والعديد من أنواع الأسماك، ويعتبر الوادي مزارا مهما لهواة الرياضيات المائية والتخييم.

واهتمت الحكومة التركية بالوادي، نظرًا لأنه بات يشكل واحدة من أهم الوجهات السياحية بمقاطعة أنطاليا، وتم استحداث الخدمات المناسبة للسياح من مطاعم و أماكن للمبيت و ومجموعة من الفنادق الفخمة في مانافغات، ويتميز الوادي بوجود عدد من الآثار الرومانية القديمة حيث أن مدينة أنطاليا بالكامل كانت معقل من معاقل الحضارة الرومانية القديمة، ومن أهم الآثار فيها الجسر الروماني، وعدد من بقايا الآثار الرومانية الأخرى المحافظ عليها من قبل السلطات التركية و لكنها توجد في مدينة سيلغة التي تبعد عن الوادي مسافة 12 كيلو مترًا يعتبر الوادي اليوم من المزارات السياحية التي تشتهر بالرياضيات المائية كركوب القوارب الهوائية والسباحة والتزلج حيث أن تيار الماء في الوادي مناسب لدفع القوارب وأيضا مناسب للتزلج المائي.

معلومات عن وادي كوبرولو

يقع الوادي في إحدى أشهر الولايات التركية و هي ولاية انطاليا التي توجد في جنوب تركيا، وتشتهر بكونها إحدى من العالم القديم المهمة، بسبب موقعها.

تبلغ مساحة الوادي نحو 366 كيلو مترًا مربعًا، ويبلغ عمق الوادي في أعمق نقطة فيه نحو 400 مترًا، وتم إعلان الوادي حديقة عامة وطنية، وافتتاحها في 1973، ومنذ ذلك الوقت تهتم الحكومة بتحسين أوضاعه بصفة مستمرة، والحفاظ على طبيعته والآثار فيه.

أهم معالم وادي كوبرولو

من أشهر معالم الوادي هو الجسر الروماني القديم، الذي لا يزال مستخدمًا حتى الآن، ويبرز عظمة العمارة الرومانية القديمة، وهو أحد عوامل الجذب المهمة إلى الوادي.

بالإضافة للطبيعة الساحرة للوادي، تعد الآثار الرومانية الباقية فيه من أهم المزارات السياحية، ويسمح الوداي للسياح والزوار برؤية مدينة سيلغة كاملة و بوضوح، رغم أنها تبعد عنه مسافة اثني عشر كيلو متر، وتعد سيلغة هي الأخرى إحدى المناطق التي تحتوي على عدد من الآثار الرومانية، والتي تعد مزارا سياحيًا مهمًا، يسمح الوقت بزيارته في اليوم ذاته.

لا يفوت محبو الرياضات المائية زيارة الوادي، خاصة مع التيارات البحرية فيه، والتي تسمح برياضات التجديف والغوص، كما يضم الوادي وفرة في الثروة البحرية التي تعد مقصدا لهواة الصيد.

ويمر في الوادي نهر طويل وسريع الجريان، يسمح بركوب الزوراق الخفيفة وتركها تشق طريقها بدون مجهود، كما تنتشر المروج الخضراء بالوادي، ما يسمح بإقامة المخيمات لعشاق الحياة البرية والطبيعة الخلابة.