هل هناك علاقة بين الأكل بشراهة والحالة النفسية

21 مارس 2020136 مشاهدة
هل هناك علاقة بين الأكل بشراهة والحالة النفسية

هل من قبل تسائلت عن مصطلح الشراهة العصبية أو النهم العصبي، هل تعرف أن المصاب بهذا المرض يعاني من الأكل بشراهة ورغم ذلك لا يزيد وزنهم، في هذا الموضوع سوف نتحدث عن الأكل بشراهة وعلاقته بالحالة النفسية

زيادة الأكل ومرض الشراهة العصبية

الشراهة العصبية هي اضطراب في تناول الطعام وتعد من الأمراض العصبية التي تؤثر على صحة الإنسان الجسدية، ويتناول الشخص المصاب بالشراهة العصبية كميات كبيرة من الطعام في نفس الوقت، ثم يحاول أن يتخلص مما يتناوله إما عن طريق الملينات أو تعمد القئ، كما يلجأ البعض لتمرينات عنيفة ونظام غذائي قاسي، بل وقد يحرم نفسه من الطعام حتى يخسر السعرات الحرارية التي اكتسبها من الأكل بشراهة.

ما هي أعراض مرض الشراهة العصبية ؟

  • يأكل الشخص في السر وبنهم شديد حتى يملاً معدته لدرجة تصل للألم.
  • يشعر الشخص بالذنب لما يتناوله ويحاول إفراغ ذلك الطاعم بالقئ المتعمد.
  • يمارس التمارين الرياضية لساعات طويلة كي يفقد ما تناوله.
  • يهتم بشدة بوزنه وشكل جسده.
  • يشعر دائمًا بالخوف من اكتساب الوزن.
  • يستخدم ادوية إنقاص الوزن والملينات بشكل خاطئ وسيء.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالشراهة العصبية؟

  • تعد النساء هن أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالشراهة العصبية، كما أن الشخص قد يصاب به في نهاية فترة المراهقة وبداية مرحلة الشباب، أيضًا عندما يكن هناك قريب من الدرجة الأولى يعاني من اضطراب في تناول الطعام، تواجد مشاكل شعورية ونفسية مثل القلق وعدم الثقة بالنفس أو مرور الشخص بتجربة قاسية في صغره.
  • تأثير الإعلام على الأفراد وتوصيله صورة خاطئة بأن المثالية تكمن في الجسد النحيف مثل عارضات الأزياء.
  • الضغط النفسي على الفنانين والرياضيين من شأنه قد يدعهم لفعل المستحيل من أجل إنقاص الوزن.

أنواع الأكل بشراهة

  • النوع الأول وهو يحدث عندما يقوم الشخص بالإفراط في تناول الطعام ومن ثم يتقيأ ما يأكله خوفًا من زيادة الوزن، وذلك رغم أن معظم المصابين بذلك النوع لديهم وزن طبيعي ولا يعانوا من السمنة.
  • النوع الثاني وهو شراهة في تناول الطعام وتصيب الأشخاص البدينين وهي حالة شراهة غير طبيعية وفي الأغلب المصاب بها لا يتقيأ، لكنه ياكل في العلن بشراهة ويتلذذ بالأكل ولا يبالي لزيادة الوزن.

تعرف على أسباب مرض الأكل بشراهة

لا يوجد أي إجابة محددة لهذا السؤال، لكن ترتبط الشراهة العصبية بالخوف من اكتساب الوزن، كما يوجد بعض العوامل التي قد تؤدي إلى حدوث الشراهة العصبية وهي..

  • أسباب نفسية مثل الاكتئاب، عدم الثقة بالنفس، أو القلق النفسي الذي ينتج عن تجربة مؤلمة كالطلاق أو الموت.
  • الضغط الثقافي والاجتماعي على الأشخاص لكي يفقدوا الوزن حتى يتقبلهم المجتمع.
  • أسباب جينية: ربما يكون هناك عامل وراثي حيث ثبتت دراسات عديدة بأن الأشخاص الذين لديهم قريب مصاب بهذا المرض هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن غيرهم الذين ليس لديهم قريب مصاب بهذا المرض.

ما هي مضاعفات الأكل بشراهة ؟

الشراهة العصبية قد تؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطرة والتي قد تهدد حياة الفرد مثل..

  • الجفاف والذي بدوره قد يؤدي لمشاكل صحية مثل الفشل الكلوي.
  • أمراض اللثة وتسوس الأسنان.
  • حدوث مشاكل قلبية للفرد مثل فشل عضلة القلب أو عدم انتظام معدل ضربات القلب.
  • غياب أو عدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء.
  • حدوث مشاكل في الهضم.
  • القلق والاكتئاب.
  • الانتحار.

تعرف على علاج الشراهة العصبية

العلاج النفسي

ويتضمن العلاج النفسي مناقشة الطبيب النفسي للمريض حول الشراهة العصبية والمشاكل التي تتعلق بها، ويحاول الطبيب ان يساعد الشخص المريض على تحديد المعتقدات الخاطئة والغير صحية ويستبدلها بمعتقدات أخرى صحية، كما يحاول أن يحدد المصاعت في علاقاتك مع الآخرين وكيفية تحسين التواصل معهم، كما يتضمن العلاج مساعدة المريض على فهم المرض وطبيعته والتعامل معه وهو ما قد يساعده كثيرًا في العلاج.

العلاج الدوائي

يمكن أن يقترح الطبيب على الشخص المريض بأن يتناول مضادات الاكتئاب “فلوكسيتين” مع العلاج النفسي.

التغذية و الوزن الصحي

سوف يساعد الطبيب الشخص المريض على عمل خطة لكي يحقق له الوزن الصحي ويجعله يستخدم عادات غذائية صحية.

شراهة الأكل عند الأطفال وكيفية علاجها

الطفل أيضًا قد يصاب بشراهة الأكل ويفرط في تناول الطعام بعمر مبكر وهو ما يسبب له مشكلة السمنة المفرطة وربما يتعرض لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض كأمراض القلب ومرض السكري.

وهناك مجموعة نصائح لتجنب الأكل الكثير عند الأطفال:

  • اتباع الأسرة لنظام غذائي صحي، والتقليل من الحلويات والسكريات والوجبات الدسمة.
  • أن يكون الأهل قدوة صالحة بالنسبة لأولادهم في الأكل، ويتجنبوا تناول الطعام في حالات التوتر والغضب.
  • يجب على الأم أن تعلم طفلها بأن يتناول الطعام بهدوء بعيدًا عن التوتر وأي مشتتات أخرى كالتلفاز الذي قد يجعله يأكل الطعام بكميات كبيرة.
  • عدم القاء اللوم على الطفل عندما يأكل بشراهة أمام الآخرين، فربما يكن رد فعله عنيفًا أو يعاند ويتناول المزيد من الطعام.