هل تعاني من الخجل ؟ إليك أبرز عوامله وطرق للتخلص منه

25 أبريل 2020320 مشاهدة
هل تعاني من الخجل ؟ إليك أبرز عوامله وطرق للتخلص منه

هل تعاني من الخجل ؟ الشعور بالخجل من المشاعر الطبيعية التي قد يشعر بها أي فرد في حياته وعندما يمر بمواقف عديدة قد يتعرض لبعض المواقف التي يشعر فيها بالخجل من نفسه، وفي هذا الموضوع سوف نتحدث عن ابرز العوامل التي تلعب دور في شعور الشخص بالخجل، كما سنتحدث عن طرق التخلص من الخجل.

تعريف الخجل من الذات

الخجل من المشاعر المؤلمة الذي يظهر كاستجابة لشعور الشخص بالفشل عندما يحقق الحالة المثالية التي يريدها، كما أن الخجل من المشاعر التي تشمل الذات بأكملها، وتنطوي عملية التفكير في الخجل على الاهتمام الذاتي.

ما هي أعرض الخجل ؟

يوجد عدة أعراض تنتج عن الشعور بالخجل وهي كما يلي..

  • تجنب النظر إلى الآخرين.
  • احمرار الوجه.
  • رغبة الفرد في الاختفاء من أمام الناس.
  • والحرج أيضًا يوصف كثيرًا بأنه شكل خفيف من الخجل، والحرج ينتج من تجاوزات اجتماعية مثل “التجشؤ، والتعثر”.
  • ويختلف الشعور بالخجل عن الشعور بالذنب، فالشعور بالذنب يندرج نحو التقييم السلبي لسلوك معين، وفي الأغلب تكن التجربة أقل إيلامًا لأن الهدف منها رفض هذا السلوك المعين وليس الذات بأكملها.
  • كما يمكن النظر للشعور بالذنب على أنه ذو فائدة عاطفية أكثر لأن الشعور بالذنب يحفز إجراد محدد وتصحيحي، مثل الجهود الرامية للتراجع عن الضرر الذي لحق به، والاعتذار”.

تعرف على العوامل التي تسبب الخجل من الذات

هناك عوامل عديدة تساهم في تكوين هذا النوع من الخجل وهي..

الوعي الذاتي

من أبرز العوامل التي تساهم في جعل الشخص يشعر بالخجل هو تواجد وعي ذاتي لديه عن حكم الآخرين عليه سواء كانت أفعاله صحيحة أو خاطئة، فمثلاً إذا ارتدى الشخص ملابس عادية وكانت المناسبة تتطلب ان يرتدي الأفراد ملابس رسمية سوف يشعر الفرد حينها بالخجل وأن الجميع ينظر إليه ويركز عليه.

اللوم الذاتي

في سياق الحاة اليومية والأشياء التي تحدث، يعد الخجل والذنب من مشاعر اللوم الذاتي، وترى نظرية الإسناد النفسية أن الناس عادة يميلون للبحث عن تفسيرات سببية عندما يحدث أي موقف أو أمر ما، وإذا حدث موقف سيء شعر فيه الشخص بأنه السبب فيه سوف يلوم نفسه، لذلك من يلقى اللوم على نفسه هو الشخص الأكثر عرضة للشعور بالخجل من النفس والذنب.

وعلى سبيل المثال، الشخص الذي يعاني من السمنة من خلال اسناد مسؤولية السمنة بشكل غير صحيح إلى شخصيته بدلاً من البيئة يترتب على ذلك شعور الشخص بالخجل من نفسه.

المعايير الاجتماعية

يوجد معتقدات لدى الجميع حول المعايير أو القواعد المقبولة بشأن أفكارنا، مشاعرنا، وسلوكياتنا، ليتم تقييمها والحكم عليها، فعلى سبيل المثال في الجنازات نعلم أن التعبير عن الفرح أو الضحك أو الشعور بسعادة بأن الشخص قد مات ليس قاعدة، وإذا قمنا في ذلك الوقت بالتعبير عن السعادة فهذا السلوك لم يكن مقبول.

السمة الشخصية

الأشخاص الذين لديهم وعي ذاتي مرتفع، هم الأكثر عرضة للشعور بالخجل، كام يقوم بعض الأفراد بإلقاء اللوم على الآخرين، ويتجنبوا إلقام اللوم على أنفسهم.

احترام الذات

تقدير الذات يعرف على أنه موقف شخصي للفرد تجاه ذاته، فالشخص عندما يفكر في ضعف نفسه ويواجه الأحداث السلبية فإنه في الأغلب يميل لإلقاء اللوم على النفس السيئة، وبالإضافة لذلك تقلل الخبرات المتكررة من الخجل من احترام الذات.

كيف يمكن التخلص من الخجل ؟

  • الخجل يسبب الشعور بالألم وهو ما يجعل الشخص يرغب بشدة في ان يتخلص من الخجل والمشاعر التي يسببها في نفسه، ويميل الفرد لخداع نفسه في محاولة منه لكي يهرب من مشاعر الخجل المؤلمة، ويلجأ الشخص إلى الحيل الدفاعية، مثل الغضب وإلقاء اللوم على الآخرين، وبتلك الطريقة ربما يستعيد بعض الأشخاص الخجلون شعورهم بالسيطرة والتفوق بحياتهم، لكن على المدى البعيد يمكن أن تكون تكلفة ذلك كبيرة للغاية وربما تؤدي لتدمير علاقات الشخص بالآخرين.
  • والشخص إذا كان لا يعترف بأنه يعاني من الشعور بالخجل من الذات، فهو في تلك الحالة يركز على حالة عاطفية أخرى وهو ما يطلق عليه بـ “الاستبدال العاطفي، فالشخص قد يلقي اللوم على غيره أو ربما يشعر بالغضب، ومع ذلك الاستبدال يعد من أشكال الخداع الذاتي، فهو يخفف الألم وعدم الراحة لكنه لا يغير من الشعور.
  • وقد يسبب عدم الاعتراف بالخجل ارتباك للشخص ويجعله ضحية مشاعرهن لذلك من الأفضل ملاحظة تلك المشاعر والاعتراف بها حتي يتمكن الشخص من التعامل معها والتغلب عليها ومن الطرق الأكثر صحة للتعامل مع الخجل هي..
  • يتقبل الشخص مشاعر الخجل لديه ويسمح لما مع مرور الوقت بأن تتبدد، فمشاعر الخجل شأنها شأن كل الأحداث التي تقع لنا دون قصد، وفي نهاية المطاف تختفي ليحل محلها عواطف أخرى، فلا يوجد عاطفة تستمر إلى الأبد.
  • تغيير القواعد أو المعايير إذا لم يتم انتهاك أي معيار فلا يوجد أي سبب للقلق من الخجل.
  • تجنب قيام الفرد باللوم الذاتي، لأنه كلما زاد لوم الشخص لذاته أدى لزيادة مشاعر الخجل من الذات.
  • ومن الأشياء الهامة في التخلص من الخجل هو أن يسامح الشخص نفسه ويتقبلها كما هي.