نصائح إسلامية في الإسلام الزواج

  • 28 سبتمبر 2019 - 8:59 ص
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
نصائح إسلامية في الإسلام الزواج

نصائح إسلامية في الإسلام الزواج من أحد الأجزاء الرئيسية في حياة الشخص، يتم تشجيع كل من الذكور والإناث على الزواج في الإسلام في أقرب وقت ممكن، علاوة على ذلك، إلى جانب الثناء العام على الزواج، فإن الإسلام يخبر أتباعه أيضًا ببناء مثل هذه العلاقة الزوجية حيث يعيش كلا الشريكين بسعادة ويوفران بيئة أفضل لجيل المستقبل، الزواج علاقة اجتماعية وقانونية تهدف إلى تعزيز وتوسيع العلاقات الأسرية. يبدأ الزواج الإسلامي بالبحث عن شريك مناسب ويتم إقراره باتفاق الزواج والعقد وحفل الزفاف، الإسلام مدافع قوي عن الزواج، ويعتبر  الزواج واجبًا دينيًا يتم من خلاله تأسيس الوحدة الاجتماعية والأسرة، عن طريق الزواج هو الطريقة الوحيدة المسموح بها للرجال والنساء للانخراط في العلاقة الحميمة.

نصائح إسلامية في الإسلام الزواج

يرجع السبب في ارتفاع معدل الطلاق في العالم الغربي إلى حقيقة أنه لا يتوفر لهم إرشادات حول كيفية العيش في علاقة حيث يمكن للشريكين المساهمة في سعادة بعضهما البعض ومشاركة الأحزان والحياة إلى الأمام.

في هذا الصدد، فإن المسلمين لديهم الإرشاد عن طريق الكتاب والسنة، حيث أن الله تعالى قد أعطى تعليمات للمسلمين حول كيفية قيامهم بعلاقة زوجية صحية والعيش وفقًا لطريقة الحياة الإسلامية، تناقش السطور أدناه بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في قيادة علاقة زوجية صحية بطريقة إسلامية.

اسأل نفسك لماذا سأتزوج

هذا سؤال جيد يجب طرحه حتى لو كنت تقابل الشخص لاتخاذ قرار نهائي لأنه سيكون تذكيرًا بالغرض الحقيقي للزواج من منظور إسلامي، الزواج جزء من الإيمان وهو جزء من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم. ينبغي أن يكون نية من هو مقبل على الزواج هو أن أبحث عن شخص سأبني معه عائلة،فالزواج هو التزام وعلاقة تبدأ في دنيا وستستمر إن شاء الله في الجنة معًا.

حب بعضهما من أجل الله

إنهم يحبون بعضهم البعض من أجل الله ماذا يعني أن نحب بعضنا البعض من أجل الله؟ هذا يعني أنك تجعل من محبة وطاعة الله سُبحانه وتعالى،الأساس والتركيز لعلاقتك مع شخص آخر، هذا يعني أنك تحب شخصًا ما لدرجة أنك تريد أن يستمر حبك له بعد هذا العمر وحتى الآخرة، حيث يمكنك أن تعيش في سعادة أبدية بعد أن أكسبته سعادة الله معًا.

خذ إرشادات من القرآن

أول وأهم شيء يمكن أن يساعد كل من الزوجين أن يكون له علاقة زوجية جيدة وناجحة هو التوجيه من فهم القرآن الكريم، يحتاج كل من الرجال والنساء إلى الحصول على إرشادات من القرآن فيما يتعلق بالأدوار والواجبات التي يتعين عليهم القيام بها في العلاقة من أجل إنجاحها، في القرآن الكريم  يقول الله تعالى:

“الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ”

في آية القرآن هذه ، ذكر الله تعالى بوضوح مسؤولية الزوج تجاه الزوجة والطريقة التي تحتاجها الزوجة لأداء دورها في المقابل،لذا يجب أن يعيش كل من الذكور والإناث من خلال احترام أدوارهم، بمجرد أن يثبتوا دورهم ويعرفوا ما يجب عليهم فعله ، تبدأ المشاكل الزوجية في التلاشي، ونتيجة لذلك ،تنمو العلاقة لتصبح صحية وقوية.

الرعاية الزوجية:

الشيء الثاني المهم لإنجاح العلاقة الزوجية هو رعاية بعضنا البعض، عادة ما ترتبط المرأة مع دور الرعاية والإنفاق الذي تم على الأسرة، ومع ذلك ، فإن الرجال مسؤولون أيضًا عن رعاية الأسرة وإحدى طرق القيام بذلك هي من خلال إنفاق دخلهم على رفاهية أفراد الأسرة وسعادتهم.

قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في أحد أحاديثه:

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ، قَالَ: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي» رواه الترمذي.

لذلك، بغض النظر عما إذا كان الرجل أو المرأة يجب أن يكون كل منهما جيدًا لأفراد أسرته سواء كان أطفالهم أو آباءهم أو إخوتهم أو أخواتهم أو كلاهما تجاه بعضهم البعض.

الإهتمام

بجانب الاهتمام حيث يؤدي كل من الزوج والزوجة دورهما مع عنصر المودة والرحمة ، فإن الشيء الآخر الذي يمكن أن يساعد في جعل العلاقة صحية ومليئة بالحب هو ان يكمل بعضهما البعض، أحد الأسباب الرئيسية لفشل زواج اليوم هو حقيقة أن الشركاء يفشلون في تكملة بعضهم البعض ونقدر بعضهم بعضًا لكل الأشياء الجيدة التي لديهم، عندما تتوقف عملية مجاملة بعضهم البعض ، تكون النتيجة النهائية هي ظهور عيوب وعلل تؤدي بالتالي إلى علاقة غير صحية ، وبالتالي، يجب على الزوج والزوجة أن يكمل كل منهما الآخر.

السيطرة على الغضب

لقد منع الإسلام بشكل عام الغضب لأنه يؤدي إلى كل أنواع القرارات المتسرعة والمناقشات المتهورة، لذلك، في العلاقة الزوجية، يحتاج كل من الزوج والزوجة السيطرة على غضبهم، فعندما يسيطر الغضب على نقاشتهم وبالتالي يسيطير الغضب على قرارتهم ويصدرون ملاحظات قاسية تؤدي إلى نقاش متجهم يخفف بالتالي رابطة الحب بين الاثنين، وبالتالي، يجب على الزوج والزوجة محاولة ممارسة السيطرة على غضبهم.

محاولة الإستمتاع

الاعتقاد الخاطئ عن الإسلام هو أن الناس يعتقدون أنه كل شيء ممل مع عدم وجود عنصر من المرح أو التمتع به، حقيقة الأمر هي أن الإسلام يريد من الشركاء التمتع بعلاقة صحية، وبالتالي جعل الحياة صحية ومسلية ، وينبغي على الزوجين الخروج لزيارة الأماكن، ومحاولة المرح من خلال إجراء محادثات فكاهية .

الثقة بين الزوجين

قبل كل شيء أهم شيء مطلوب للحفاظ على علاقة صحية وقوية هو الثقة بين الزوجين ،يجب أن يثق كل من الزوج والزوجة في بعضهما البعض. يجب أن تكون هذه الثقة حاضرة في كل مسألة من مسائل الحياة ، سواء أكانت تتوصل إلى بعض القرارات أو حماية الممتلكات أو الشرف أو أي نوع،عندما تكون هذه الثقة موجودة بين الاثنين ، يمكن لكل منهما التغلب على أي موقف والاستمتاع بعلاقة طويلة وصحية.

تذكر

  • التوقف عن مشاهدة تلك القصص ​​الرومانسية، معظم هذه القصص “خيالية” أكثر من الصورة الرمزية. 
  • تذكر أنك لست مثاليًا، حتى لو كانت والدتك تعتقد أنك كذلك. 
  • تعرف على زوجتك كما هي ، وليس كما ترغب في أن تكون، كل شخص له شخصيته الفردية ، وإذا كنت تقبلها كما هي ، فقد تجد شخصًا جميلًا للغاية.
  • بذل جهد لاكتشاف النصف الآخر، دون أي حكم مسبق.
  • من الضروري عدم انتقادهم وجعلهم يشعرون بعدم الارتياح.
  • عندما يشعر الناس أنهم يخضعون للمراقبة والتقييم باستمرار ، فإنهم يتصرفون بطريقة غير ملائمة ولا يمكن أن يزدهروا أبدًا ، مما يظهر جمالهم الحقيقي.

باختصار، إذا أدرك الزوج والزوجة واجباتهما والامتناع عن  الأشياء التي تضر الحياة الزوجية وفقًا للتعاليم الإسلامية، فلا ينبغي أن يكون هناك شك في أن العلاقة ستكون صحية كاملة مليئة بالحب.