نشأة إذاعة القرآن الكريم

نشأة إذاعة القرآن الكريم

إذاعة القرآن الكريم من القاهرة، هي من أشهر وأقدم الإذاعات العربية وتحظى بمتابعة ضخمة في مصر والوطن والعربي وهي الرافد الأول لأشهر قراء العالم الإسلامي.

إذاعة القرآن الكريم

إذاعة القرآن الكريم من القاهرة، هي إذاعة متخصصة في بث وإذاعة القرآن الكريم والبرامج الإسلامية، وتتبع اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري “ماسبيرو” وقد بدأت في بث إرسالها في مارس لعام 1964.

وارتبطت إذاعة القرآن الكريم بأصوات أشهر القراء في العالم الإسلامي والتي كانت هي الأساس في معرفة الناس بهم وشهرتهم الواسعة كالشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ محمود خليل الحصري، والشيخ محمد رفعت، والشيخ محمد صديق المنشاوي، بالإضافة للشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ محمود علي البنا، بالإضافة للشيخ طه الفشني.

وارتبطت إذاعة القرآن الكريم في أذهان ملايين المصريين بالبرامج التي تقدمها ومواعيدها الثابتة، كبرنامج براعم الإيمان، وبرنامج موسوعة الفقه الإسلامي، وبرنامج بريد الإسلام، وقراءة الشيخ محمد رفعت في السابعة صباحًا، كما ضمت إذاعة القرآن الكريم الكثير من المنشدين والمبتهلين كالشيخ نصر الدين طوبار.

نشأة إذاعة القرآن الكريم

تعد إذاعة القرآن الكريم هي السابقة الأولى من نوعها في المجال الإعلامي فلم تسبقها وسيلة إعلامية في التخصص في تقديم المحتوى الديني، كما أنها من أقدم الإذاعات العربية وأول الإذاعات الدينية، وتكشف إذاعة القرآن الكريم عن الدور الكبير الذي تلعبه مصر في المحيط العربي والإسلامي على كافة المستويات ومنها الرسالة الإعلامية والتعليم الديني.

وكان من الأسباب الرئيسية لإنشاء إذاعة القرآن الكريم هي خلوص المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية والأزهر الشريف علي تسجيل القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم وبصوت الشيخ محمود خليل الحصري لتوزيعه على ملايين المسلمين في العالم لحماية المصحف من التحريف وتعليمه للناس باستخدام الوسائل الحديثة ليكون هذا هو أول جمع صوتي للقرآن بعد أن كان أو جمع كتابي له في عهد الخليفة أبو بكر الصديق، ولكن توزيع الإسطوانات لم يكن أمرًا فاعلًا ولذلك توصلت وزارة الثقافة والإرشاد وكان عل رأسها الدكتور عبد القادر حانم إلى بث موجة قصيرة وأخرى متوسطة لإذاعة المصحف المرتل الذي سجله المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

ووافق الرئيس جمال عبد الناصر على تدشين إذاعة القرآن الكريم ليبدأ إرسالها في السادسة من صباح يوم الأربعاء 25 مارس لعام 1964، وتوالت إنشاء إذاعات القرآن الكريم في العالم العربي بعد ذلك لتكون إذاعة القرآن الكريم من القاهرة هي الرائدة في بث القرآن الكريم.

تميز إذاعة القرآن الكريم

ومنذ إنشاء إذاعة القرآن الكريم تميزت الإذاعة واشتهرت بالعديد من المذيعين والمحاورين، بالإضافة لكبار القراء، وترك الجميع آثارهم حتى الآن، فمن أشهر المذيعين الدكتور عبد الخالق محمد عبد الوهاب، ورئيس الإذاعة محمد عويضة، وكبير المذيعين سعد المطعني، ومقدم برنامج دعوة أمل عبد الرحمن العطار، ورئيس إذاعة القرآن الكريم السابق عبد الصمد دسوقي، وتبث إذاعة القرآن الكريم إرسالها على تردد 98.2 إف إم في القاهرة، وعلى القمر الصناعي على تردد 11766.