نبوية موسى وجهود تعليم المرأة

نبوية موسى وجهود تعليم المرأة

نبوية موسى هي رائدة تعليم المرأة في مصر فكانت هي أول سيدة مصرية تحصل على شهادة البكالوريا وبذلت الكثير من الجهود لدعم تعليم المرأة.

نبوية موسى

نبوية موسى من مواليد السابع عشر من ديسمبر عام 1886 بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وكان والدها يعمل ضابطًا بالجيش المصري وقد سافر للسودان قبل ولادتها بشهرين ولم يعد، وقد عاشت نبوية موسى مع شقيقها في القاهرة.

وحفظت نبوية موسى القصائد العربية من خلال شقيقها محمد الذي عمل وكيلًا للنيابة وتعلمت بنفسها مبادئ الحساب ثم علمها شقيقها اللغة الإنجليزية، وهو ما شجعها على الالتحاق بالتعليم المدرسي رغم أن هذا الأمر لم يكن مقبولًا بالنسبة للفتيات بمصر في ذلك الوقت، وقد اصطدمت بالمصروفات ولكنها لم تكن عائقًا لها حيث بعت ما تملكه من ذهب من أجل سدادها، والتحقت نبوية موسى بالقسم الخارجي بالمدرسة السنية في عام 1901 وحصلت على الشهادة الإبتدائية في عام 1903، لتلتحق بعد ذلك بقسم المعلمات في مدرسة السنية أيضًا وأتمت دراستها في عام 1906.

عمل نبوية موسى

وتم تعيين نبوية موسى كمدرسة بمدرسة عباس الإبتدائية للبنات في القاهرة، ثم تقدمت للحصول على شهادة البكالوريا وكانت هذه أول مرة تتقدم فتاة مصر لنيل هذه الشهادة وقد حصلت بالفعل عليها في عام 1907 وكان هذا النجاح هو السبب في شهرتها الواسعة.

واتجهت نبوية موسى لكتابة المقالات الصحفية المتعلقة بالقضايا الأدبية والاجتماعية، كما أنها ألفت كتابًا بعنوان “ثمرة الحياة في تعليم الفتاة” وقد قررت وزارة المعارف هذا الكتاب للمطالعة في المدراس المصرية، وكانت نبوية موسى أول ناظرة لمدرسة في مصر حيث تولت نظارة المدرسة المحمدية الإبتدائية للبنات في الفيوم عام 1909 ونجحت هناك في نشر تعيلم الفتاة.

وقد عملت نبوية موسى في العديد من مدارس البنات المصرية، وكانت تواجه الكثير من المتاعب من قبل المسؤولين الإنجليز الذين حاولوا وقفها عن العمل في مرات عديدة ونجحوا في هذا الأمر بالفعل حيث أصدرت وزارة المعارف قرارًا بفصلها ولكنها رفضت الاستسلام وحصلت على حكم قضائي يعيدها للعمل وأن تحصل على تعويض يبلغ خمسة آلاف وخمسمائة جنيه.

جهود نبوية موسى

وبعيدًا عن وزارة المعارف اهتمت نبوية موسى بالتعليم حيث أقامت عدة مدارس في الإسكندرية كانت تحمل اسم بنات الأشراف وافتتحت فرعًا لها في القاهرة، وتم وقف مبنى مدرسة بنات الأشراف بالإسكندرية كوقف خيري لوزارة المعارف في عام 1946، وقد أصدرت نبوية موسى مجلة نسائية تصدر بشكل أسبوعي تحمل اسم الفتاة وقد صدر عددها الأول في عام 1937، وشاركت نبوية موسى في الكثير من المؤتمرات الخاصة ببحث مشكلات التعليم، كما تركت العديد من المؤلفات الخاصة بقضايا التعليم وقد قررتها وزارة المعارف على المدارس، وكان لنبوية موسى الكثير من الأنشطة الاجتماعية علي المستوى المحلي والعالمي من خلال الجمعيات والمؤتمرات، وقد توفيت نبوية موسى في الثلاثين من إبريل عام 1951.