نبوة عيسى ومعجزاته

  • 11 فبراير 2019 - 8:24 م
  • Sara Mansour
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
نبوة عيسى ومعجزاته

هو نبي الله عيسى بن مريم العذراء ويلقب بالمسيح أو يسوع وهو واحد من أولو العزم من الرسل، أمه هي السيدة مريم بنت عمران وقد أرسله الله _عز وجل_ رسولا إلى بني إسرائيل بكتاب الإنجيل ليدعوهم إلى عبادة الله وحدة لا شريك له، وقد وردت قصة سيدنا عيسى في القرآن الكريم بالتفصيل في سورة “مريم”، هذا وسوف نتناول اليوم قصة نبوة عيسى ومعجزاته قبل النبوة وبعدها.

ولادة عيسى

ينسب سيدنا عيسى عليه السلام إلى أمه مريم بنت عمران نظرا لأنه ولد من دون أب، حيث جاء جبريل إلى مريم في محرابها وهي تصلي وتعبد الله وبشرها بأنها ستحمل في بطنها ولدا أرسله الله نبيا إلى بني إسرائيل، ومرت أشهر الحمل بسرعة حتى جاء موعد الولادة:

《فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا》”سورة مريم الآية 23″.

ظهرت نبوة عيسى ومعجزاته من وقت ولادته حيث أمره الله بأن يتكلم إلى أمه ليطمئنها ويواسيها وطلب منها ألا تتكلم إلى إنسان وتقول إنها صائمة لله عن الكلام

《فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا * وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيْنَ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا》 “سورة مريم الآيات 24:26”.

نبوة عيسى ومعجزاته

عادت مريم إلى قومها بطفلها الرضيع لكنهم اتهموها بالبغاء لأنها لم تكن متزوجة في ذلك الوقت لكن مريم لم تتحدث إليهم ونظرت إلى الرضيع الذي نطق للمرة الثانية قائلا

《قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا》 “سورة مريم 30:32”.

أوحى الله إلى سيدنا عيسى ليبدأ في دعوة بني إسرائيل إلى عبادة الله وحدة وألا يشركوا به أحدا عندما بلغ الثلاثين من عمره، فلم يستجب لدعوته سوى 12 شخص أطلق عليهم اسم “الحواريين”، واستمر عيسى في دعوة قومه فترة طويلة وظهرت له العديد من المعجزات خلال تلك الفترة نذكر منها ما يلي:

معجزات عيسى

  • ولد عيسى بدون أب فأمه هي مريم العذراء التي لم يمسها رجل لكن خلقه الله بمعجزة من عنده.
  • تكلم عيسى إلى والدته فور ولادته كما تكلم مرة أخرى إلى قومه عندما اتهموا أمه بالبغاء.
  • قال عيسى لأمه فور ولادته أن تهز النخلة فيسقط عليها رطبا لتأكل وتشرب وتقر عينها، وذلك على الرغم من أن النخلة كانت جافة لأنهم كانوا في الشتاء.
  • كان سيدنا عيسى يشكل الطين على هيئة طير وينفخ فيه فيتحول إلى طائر حقيقي بإذن الله

《أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ》.

  • منح الله للمسيح القدرة على شفاء الأكمه والأبرص كما منحه القدرة على إحياء الموتى

《وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ》.

  • منح الله سيدنا عيسى البصيرة والقدرة على معرفة ما يخبئه الناس داخل بيوتهم وما يأكلون

《وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ》.

معجزة إنزال مائدة من السماء

أنزل عيسى مائدة من السماء عليه وعلى أتباعه من المؤمنين حيث أمر عيسى الحواريون بصيام 30 يوم تقربا إلى الله وبعد انتهاء تلك المدة طلبوا منه أن يسأل الله _عز وجل_ أن ينزل عليهم مائدة إفطارهم من السماء لتكون بمثابة العيد لهم وليطمئن قلبهم ويزداد يقينهم بعبادة الله وألحوا عليه فما كان منه إلا أن توجه إلى محرابه وصلى ودعا الله أن ينزل لهم المائدة فاستجاب الله له لكنه حذرهم أن من يكفر منهم بعد ذلك فسيلاقي من ألوان العذاب ما لن يراه غيره من البشر أجمعين

《قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ》.