موعد ليلة القدر في شهر رمضان

25 أبريل 2019839 مشاهدة
موعد ليلة القدر في شهر رمضان

ليلة القدر هي أعظم ليالي شهر رمضان، وهي إحدى ليالي العشر الأخيرة، وليلة القدر غير محددة بشكل دقيق، وهي ليلة أفضل من ألف شهر.

ليلة القدر

ليلة القدر كما ورد في الأحاديث النبوية تأتي في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وجاء في القرآن الكريم أنها خير من ألف شهر، ولم يحدد النبي صلي الله عليه وسلم موعد ليلة القدر بشكل دقيق وذلك لحكمة عظيمة، وهي الترغيب في العبادة والعمل الجاد من أجل ترقب هذه الليلة وهو ما يعود على المسلمين بعظيم الأجر والثواب نظير عبادتهم في هذه الليلة التي يصادفونها بالعبادة المتواصلة في الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان.

وورد في السنة النبوية أن المسلمون يلتمسون ليلة القدر في الليالي الوتر من العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وهناك بعض الدلائل التي قد يفهم منها أن إحدى الليالي هي ليلة القدر، وذلك من أجل الترغيب في الفوز بخيرات الشهر الكريم وتكفير الذنوب، وتأتي العلامات التي تشير إلى علامات ليلة القدر خلال الليلة أو في صباحها من أجل تبشير من قام فيها بالعبادة، ولتكون حسرة على من فرط فيها.

علامات ليلة القدر

من العلامات والدلائل التي تشير لموعد ليلة القدر ما جاء في السنة النبوية عنها، فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر: ” أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة” وهو ما رأى العلماء أنه دليل على أن ليلة القدر تكون حينما يطلع القمر وهو يشبه شق جفنة، وهذا الأمر يكون في نهاية الشهر، وتظهر هذه العلامة بعد انقضاء ليلة القدر، لتظهر الشمس بيضاء لا شعاع لها.

وبلغت أقوال العلماء في تحديد ليلة القدر نحو أربعين قولًا، ولكن الرأي الراجح أنها في العشر الأواخر من رمضان، ويزداد من الترجيح أنها في إحدى الليالي الوترية من العشر الأواخر من ليالي الشهر الكريم، فقد ورد في الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم “تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان”.

فضل ليلة القدر

وكما هو واضح أن إخفاء موعد ليلة القدر التي يستجيب فيها للمسلم دعائه ويتضاعف أجر العمل الصالح وتغفر الذنوب، هو تنشيط المسلم وحثه على الاجتهاد في العبادة والطاعة وذكر الله، والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى، التي أنزل الله فيها القرآن الكريم، وقال الله تعالى عن ليلة القدر “فيها يفرق كل أمر حكيم أمرًا من عندنا إنا كنا مرسلين”، وقال تعالى: “إنا إنزلناه في ليلة مباركة”.

ويتضح من الآيات الكريمة والأحاديث النبوية أن فضل ليلة القدر لا يعمل حدوده إلا الله، فقد قال الله تعالى عنها في القرآن الكريم: ” ليلة القدر خير من ألف شهر” وليلة القدر هي الليلة التي يقدر الله فيها مقادير الخلائق لكل عام ويكتب فيها الحياة والموت والسعادة والشقاء، والنجاة والهلاك، فهي ليلة خالية من الأذى، كما قال تعالى: “سلام هي حتى مطلع الفجر”.