منظمة العفو الدولية وحماية حقوق الإنسان

منظمة العفو الدولية وحماية حقوق الإنسان

تعد منظمة العفو الدولية من أشهر المنظمات الحقوقية علي مستوى العالم، نظرًا لأنها من أقدم المنظمات التي أنشأت للدفاع عن حقوق الإنسان والأكثر فعالية في هذا الشأن.

منظمة العفو الدولية

نشأت منظمة العفو الدولية وتعرف اختصارًا باسم “امنستي” كغيرها من المنظمات لها أهداف معينة، ومن أهدافها الرئيسية مراقبة أوضاع الدول في مجال حقوق الإنسان والبحث والنظر في القرارات الدولية الخاص بحقوق الإنسان.

ومنظمة العفو الدولية هي منظمة دولية غير هادفة للربح، وتم تأسيس المنظمة عام 1961، في العاصمة البريطانية لندن، ومؤسسها هو بيتر بينيسن.

أهداف المنظمة

وتهدف منظمة العفو الدولية بشكل أساسي لحماية حقوق الإنسان والعمل الجاد لتحرير السجناء الذين تتعلق قضاياهم بالدين والعرق واللون واللغة، وهما ما يطلق عليهم بشكل عام سجناء الرأي، حيث تحرص منظمة العفو الدولية على ضمان محاكمات عادلة لهؤلاء الأشخاص بعيدًا عن التفرقة العنصرية.

وترفض منظمة العفو الدولية أن يكون هناك تطبيق لعقوبة الإعدام في العالم، أوتعريض أي شخص للتعذيب لأي سبب بشكل يسئ للإنسانية ويعرض البشر للظلم.

كما تهدف المنظمة لتنظيم تجارة الأسلحة في العالم، حرصًا على وصولها للمكان الصحيح، وضمان استخدامها بالشكل الداعم للسلم الدولي والحفاظ علي حياة الأبرياء وليس تعرض حياة البشر للخطر.

ويأتي من ضمن أهداف منظمة العدل الدولية حماية حقوق المرأة وإثبات دورها الفاعل في المجتمع وضمان ممارستها له بشكل طبيعي.

كما تمثل محاربة الفقر والقضاء عليه، ومحاربة الجوع في العالم خاصة المناطق الفقيرة أحد أهم أهداف المنظمة التي تعمل علي تحقيقها.

وتضم أهداف منظمة العفو الدولية العناية باللاجئين حول العالم وضمان سلامتهم وحصولهم على معاملة لائقة، وكذلك الحفاظ علي حقوق المهاجرين وعدم تعريضهم للخطر.

وتسعى منظمة العفو الدولية لضمان وقف وسائل التعذيب في السجون والمجتمع بشكل عام، وضمان الحفاظ على الآدمية دون انتهاك مهما كانت الأسباب أو المبررات.

استقلالية منظمة العفو الدولية

لا تخضع منظمة العفو الدولية لرقابة سلطة أو حكومة معينة حيث أنها تمارس عملها كمنظمة مستقلة غير قابلة للربح مهمتها الأولى حماية حقوق الإنسان.

كما تتمتع منظمة العفو الدولية بالاستقلالية المالية حيث أن مصادر تمويلها تتمثل في تبرعات الأشخاص حول العالم، والمقدر عددهم بأكثر من اثنين مليون شخص حسب بعض التقديرات، حيث يدعم المنظمة هؤلاء الأشخاص من أكثر من مائة دولة حول العالم من أجل وصولها لتحقيق أهدافها.

وتضم المنظمة حول العالم نحو سبعة مليون عضو يعملون على دعمها بالتقارير والأدلة اللازمة التي تضم وصول المنظمة لتحقيق أهدافها المعلنة.

وتعد منظمة العفو الدولية مستقلة عن جميع الأيدولوجيات السياسية والمصالح الاقتصادية والمعتقدات الدينية، حيث أنها تعمل على ضوء الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر من الأمم المتحدة عام 1948، ولذلك فهي لا تقبل أي تبرع من هيئات حكومية، وتملك المنظمة نحو 80 فرعًا على مستوى العالم، فيما تطال حملاتها الحقوقية كافة البلدان حول العالم.