مكونات شبكات الحاسوب

مكونات شبكات الحاسوب

نتحدث في هذا التقرير عن مكونات شبكات الحاسوب التي تعتبر من أهم الأجهزة التي اخترعها الإنسان في القرن الماضي، بسبب إتاحتها لعدد كبير من الوظائف الإلكترونية، التي تؤثر إيجابًا على الحياة العامة.

مكونات شبكات الحاسوب

الراوتر

يعتبر هذا الجهاز جزءً كبيرًا من مكونات شبكات الحاسوب وعمودها الفقري، وينقل الروتر حزم البيانات إلى وجهتها، بحيث يكون متصلا مع الشبكتين في ذات الوقت حيث أن الراوتر يكون مسؤولا عن نقل البيانات إلى الشبكة الأخرى، كما يجرى عملية نقل البيانات في طبقة الشبكات وهي الطبقة الثالثة من النموذج.

المفتاح الكهربائي

تشتمل شبكات الحاسوب على مفاتيح كهربائية Switches، وهي أجهزة نشيطة، إذ اخترع المخترع المخترع كالبانا أول مفتاح أرضي، ويعمل ذلك الجهاز على إتاحة الاتصال من خلال توجيه البيانات والشبكة لكي تعمل في رابط البيانات لنموذج الـ OSI.

حيث إن تلك المفاتيح تعمل على الكثير من طبقات OSI، كما أنها تعمل وفق طبقة الشبكة التي تعالج البيانات، ونشير هنا إلى أن مفاتيح شبكات الحاسوب لها الكثير من أنواع، مثل، مفتاح الدائرة الكهربائية، ومفتاح المجموعة الصغيرة، ومفاتيح تستعمل لأغراض عامة، لهذا فإن المفاتيح الكهربائية تعتبر من الأجزاء الأساسية لشبكات الحاسوب.

البوابات

تعتبر البوابات من أهم مكونات شبكات الحاسوب، حيث أنها مسؤولة عن الدخول والانتقال من شبكة إلى شبكة أخرى، وفق شروط التوجيه، إذ تتشكل الشبكة من عقدتين، وهما، عقدة البوابات، حيث أنها أجهزة حواسيب، تعمل على التحكم بمرور البيانات عن طريق الشبكة العنكبوتية، أو عن طريق مزود خدمة الإنترنت المحلي ISP، كما ان هناك عقد المضيف، كما أنها أجهزة كمبيوتر خاصة بمستعملي الشبكة، بالإضافة إلى الأجهزة التي تعمل وفق خدمة المحتوى، مثل بيدجات الإنترنت.

الخوادم

هناك نوعان منها، الأول هو المخصص، إذ لا يتيح هذا الجهاز إلا خدمة واحدة من الموارد لعملائه، مثل الطباعة، أما الثاني فهو غير المخصص، ويعمل ذلك النوع من الخوادم على أن يوفر الكثير من الخدمات للعملاء، مثل، استرجاع اليريد الإلكتروني والملفات.

الجسور

تكون الجسور من أهم مكونات شبكات الحاسوب، وهي جزءً غاية في الاهمية من علوم الهندسة اللاكمية، وتستعمل في عملية تقسيم مكونات الشبكة، ولكنها لا تتمكن عن طريق شبكات متنوعة، بالإضافة إلى أنها لا تتصل مع شبكة أخرى لا تشبهها.

ولكي تتصل مع شبكة أخرى فإنها تحتاج الى موجه، كما أنها تفضل مسارات غير ذكية، وتعد أفضل من المكررات، فمثلًا، إذا كان هناك 200 مستعمل على مفتاح أرضي واحد فإن أداء تلك القطعة سيقل كثيرًا ويصير أضعف، بسبب العدد الكبير لمحطات عمل الحاسوب اللافرعية التي تقوم بنقل البيانات.

ولكي تحل تلك يجب أن تقسم القطعة إلى 100 محطة فرعية لكل واحدة، ما يؤدي إلى تقليل الضغط ويزيد الإنتاج، وإذا كان لديه معرفة بعنوان الوجهة، حيث سيرسل الحزمة، وإذا لم يكن يعرف وجهته فإنه سيعمل على إرسال الحزمة لكل محطات الكمبيوتر الفرعية، ونشير هنا إلى أن الجسور أفضل في تصفية صوت الضوضاء من المكررات.