مكانة الوالدين في الإسلام – حسب القرآن والسنة

2019-10-29T00:45:44+02:00
2019-10-30T08:40:37+02:00
إسلاميات
Rasha Elkassem29 أكتوبر 2019114 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
مكانة الوالدين في الإسلام –  حسب القرآن والسنة

مكانة الوالدين في الإسلام عالية جدا، نحن كمسلمين يجب أن نظهر كل الاحترام والحب لوالدينا، لقد حث الإسلام على معاملةالآباء والأمهات بشكل جيد في جميع الأوقات وهذا هو من أهم الأعمال الفاضلة.

مكانة الوالدين تشمل الاحترام والحب والطاعة، وهذه الطاعة مشروطة بأنها لا تتعارض مع طاعة أوامر الله ورسوله، مع توفير الضروريات للآباء الأكبر سنا.

فالتواضع والاحترام لكلا الوالدين بالتساوي واجب ، ويحظر الإسلام أي غطرسة أو وقاحة مع الأباء، مطلوب الصبر والمثابرة عند خدمةالوالدين ، بغض النظر عن الظروف، يقول الله تعالى في القرآن:

وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) الإسراء)

(وَاعْبُدُوا اللََّ وَلَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) (سورة النساء: 36)

وعن برالوالدين حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يدخلُ الجنةَ منَّانٌ، ولا عاقٌّ، ولا مُدمِنُ خمرٍ، ولا ولدُ زِنًى)

أعطت كل الأديان وجميع المجتمعات الآباء مكانة مشرفة، من وجهة نظر مادية بحتة، نجد أنفسنا مدينين لآبائنا، وخاصة الأمهات، لم تغذينا في رحمها فحسب، بل عانت من الألم والمعاناة، كانت تحبنا حتى قبل أن نولد، عندما كنا صغارًا عاجزين تمامًا، قضت ليال بلا نوم تقدم الرعاية بكل الحب، لقد عمل كل من الأب والأم على توفير جميع أحتياجتنا االجسدية والتعليمية والنفسية وفي كثير من الحالات الدينية والأخلاقية والروحية.

أيات قرأنية عن برالوالدين

مديونيتنا لآبائنا هائلة لدرجة أنه لا يمكن سدادها بالكامل، بدلاً من ذلك، يصبح إلزامًا أن نظهر لوالدينا أقصى درجات اللطف والاحترام والطاعة، وتناول القران العديد من الايات التي تحث على بر الوالدين وكذلك السنة النبوية

الوصايا القرآنية ، وكذلك أقوال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) يهدينا في هذا الشأن، إن مدونة السلوك بين الوالدين والأبناء في الإسلام هي فريدة من نوعها ، حيث تم وضع القواعد بالأمر الإلهي.

والجدير بالذكر أنه تمت الإشارة إلى الآباء 15 مرة على الأقل في القرآن الكريم، سنذكر بعض الأيات أدناه:

وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا).

قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).

وهكذا ، أمر الله علينا أن نظهر الوالدين والاحترام والتواضع، لقد طلب منا القيام بذلك ، على الرغم من أنهم قد يكونوا  غير مسلمين، يتم الاستثناء الوحيد للأمر وهو دعوة الأبن للشرك بالله.

قال تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا).

قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا).

قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي).

قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ).

وفقا للآية المذكورة أعلاه، فالامتنان لله والآباء يسيران جنبا إلى جنب، فامتنان الله غير مكتمل دون إظهار الامتنان للوالدين. بما أن الامتنان لله هو شكل من أشكال العبادةالتي تكسب رضا الله، يمكن القول أن امتنان الوالدين يكسب أيضًا رضا الله عز وجل.

قال تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ).

أحاديث نبوية عن بر الوالدين

هناك  العديد من الأحاديث النبوية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) حول هذا الموضوع.

جاء رجل اسمه جاهمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (يا رسولَ اللَّهِ إنِّي كنتُ أردتُ الجِهادَ معَكَ أبتغي بذلِكَ وجْهَ اللَّهِ والدَّارَ الآخرةَ، قالَ: ويحَكَ أحيَّةٌ أمُّكَ؟ قُلتُ: نعَم، قالَ: ارجَع فبِرَّها، ثمَّ أتيتُهُ منَ الجانبِ الآخَرِ، فقلتُ: يا رسولَ اللَّهِ إنِّي كنتُ أردتُ الجِهادَ معَكَ أبتغي بذلِكَ وجهَ اللَّهِ والدَّارَ الآخرَةَ، قالَ: وَيحَكَ أحيَّةٌ أمُّكَ؟ قلتُ: نعَم يا رسولَ اللَّهِ، قالَ: فارجِع إليْها فبِرَّها، ثمَّ أتيتُهُ من أمامِهِ، فقُلتُ: يا رسولَ اللَّهِ، إنِّي كنتُ أردتُ الجِهادَ معَكَ أبتغي بذلِكَ وجْهَ اللَّهِ والدَّارَ الآخرةَ، قالَ: ويحَكَ أحيَّةٌ أمُّكَ؟ قُلتُ: نعَم يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: ويحَكَ الزَم رِجلَها فثمَّ الجنَّةُ).

سأل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى اللهِ تعالى؟ قال: الصَّلاةُ لِوَقتِها، فقُلتُ: ثم أيُّ؟ قال: ثم بِرُّ الوالدينِ، ثم قُلتُ: ثم أيُّ؟ قال: الجِهادُ في سَبيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ ولوِ استَزَدتُه لزادَني).

سأل رجل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: (يا رَسولَ اللَّهِ، مَن أحَقُّ النَّاسِ بحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قالَ: أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أبُوكَ)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُهُ قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ والِدَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما، ثُمَّ لَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ).

جاء رَجُلٌ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، واستأذَنَه في الجهادِ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحَيٌّ والداكَ؟ قال: نعمْ، قال: ففيهما فجاهِدْ)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رضا الربُّ في رضا الوالدينِ، وسخطُهُ في سخطِهما).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الوالِدُ أوسطُ أبوابِ الجنَّةِ، فإنَّ شئتَ فأضِع ذلك البابَ أو احفَظْه).

حقوق الوالدين حسب القرآن والسنة

الوصايا القرآنية وأقوال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ترشدنا في هذه المسألة من احترام الوالدين مع الحب والاحترام والعطف.

يذكر الله أن البشر يجب أن يتعرفوا على آبائهم وأن هذا هو الثاني بعد الاعتراف بالله نفسه.

في القرآن الكريم ، يتم ذكر احترام الوالدين في أحد عشر مرة ، وقد ذكر الله تعالى في كل حالة الاعتراف وتقدير الحب والرعاية التي قدمها لك والداك؟

يجب على الأبناء أن يدعوا لأبائهم وطلب الرحمة لهم ، لأن الله تعالى يعلمنا في الآية:

“وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا “(24)الاسراء) من هذه الآية ، عرفنا أنه يجب الاستمرار في الدعاء للآباء حتى بعد وفاتهم، مثل هذه الأدعية ستعتبر صدقة جارية مستمرة كما قال لنا الرسول صلى الله عليه وسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم

كونك ممتنًا لله سبحانه وتعالى هو شكل من أشكال العبادة التي تكسب المكافآت الإلهية، وبالتالي، يمكن القول أن امتنان الوالدين يكسب أيضًا مكافآت إلهية.

دعنا ندعو  الله أن يرشدنا إلى أن نكون محترمين ولطيفين ومطيعين لآبائنا، وأن نستمر في إظهار التواضع بغض النظر عن القوة والموقف والثروة والتأثير الذي قد نمتلكه، دعنا ندعو أيضًا أن نتحلى بالصبر والعطف والتفكير والود مع أبنائنا ، حيث نرشدهم خلال حياتهم ، ونضطلع بمسؤولياتنا تجاههم على النحو المطلوب في ديننا ، حتى يرضى الله عنا ، وليباركنا ويكافئنا ، في هذا العالم وفي الآخرة، آمين.