مقومات الزواج الناجح

مقومات الزواج الناجح

مقومات الزواج الناجح هي مجموعة من الأمور التي يجب على كل من الزوجين الحرص على أداءها من أجل الوصول لحياة زوجية أفضل ولكي يتمتعوا بعلاقة زوجية سعيدة.

وتتحقق العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة بموجب عقد الزواج الذي يضفي على العلاقة بينهما صفة الشرعية، وعلى كل من الطرفين بل البدء في هذه العلاقة أن يكون على دراية تامة بأهمية هذا الميثاق الزي يربط بينهما، والذي يعد من أهم الروابط الإنسانية في المجتمع.

وقد حرص الإسلام دائما على إبراز أهمية الزواج للرجل والمرأة، حيث أنه يساعد كل منهما على العفة وصون النفس من الوقوع في الأمور المحرمة شرعا، كما يساعد كل منهما على الوصول للاستقرار النفسي الذي يسعى.

ونلاحظ في الوقت الحالي أن هناك اختلاف في نسب وجود مقومات الزواج من علاقة زوجية لأخرى، ومن هنا كان الواجب على كل من الطرفين أن يكون على دراية بمقومات الزواج الناجح والعمل على تحقيقها مع شريكه، وسنعرض هنا لبعض مقومات الزواج الناجح.

مقومات الزواج الناجح

تلعب الظروف النفسية والاجتماعية والثقافية دورا بارزا في اختلاف مقومات الزواج الناجح من علاقة لأخرى، إلا أننا يمكن أن نقوم بتحديد هذه المقومات ولكن بصفة عامة على اختلاف الظروف والثقافات، وعليه فإن أهم هذه المقومات كالتالي:

التوافق بين الزوجين

من أهم مقومات الزواج الناجح والتي تجعل العلاقة بين الزوجين علاقة سعيدة وناجحة، تحقق لكل منهما الاستقرار النفسي، هو أن يكون هناك توافق بين الزوجين، ويتحقق هذا التوافق بوجود عوامل مشتركة بين الزوجين كي يستطيع كل منهما التفاهم مع الآخر، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

الكلمة الطيبة

يجب على كل من الطرفين أن يحرص في حديثه مع الشريك على الكلمة الطيبة دائما لما لها من أثر كبير في إظهار المحبة والود بين الزوجين، كما أنها تسهم بشكل كبير في استمرار العلاقة.

الطبقة الاجتماعية

إذا كان الطرفان ينتمي كل منهما إلى طبقة اجتماعية مماثلة للآخر ساعد ذلك على سرعة التفاهم بينهما.

العمر المناسب

كذلك من أهم مقومات الزواج الناجح تقارب السن بين الطرفين، حيث أن تقارب السن يساعد على وجود التوافق بينهما بسبب التفكير المتقارب والاهتمامات المشتركة للأشخاص المتقاربين في السن.

الجانب الديني

يجب أن يحرص كلا من الطرفين على أن يكون شريكه على نفس مستوى الالتزام بالتعاليم الدينية، وأنه إذا لم يتحقق ذلك كان له الأثر الواضح في وجود ثغرة في العلاقة بينهما.

الحفاظ على الأسرار

يجب كذلك على كل من الطرفين أن يحرصا على السرية التامة في كل ما يتعلق بهما من أمور أو مشكلات، حيث أن العلاقة الزوجية من أهم ما يميزها أن تحافظ على كل ما يخص الزوجين، فعلى كل منهما أن يلتزم بهذا الأمر وعدم إفشاء أسرارهما إلى أي طرف خارجي.

الزواج الناجح والخلافات الزوجية

وفي النهاية لا يمكن التأكيد على أن مقومات الزواج الناجح، تمنح بشكل قاطع الخلافات بين الزوجين، فهناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث المشكلات على الرغم من وجود مقومات النجاح، مثل: الضغوط الاقتصادية والنفسية والاجتماعية.

إلا أنه يمكننا القول إن الحوار الناجح الذي يكون بين الزوجين المتفاهمين الذين يحرصون على تنفيذ مقومات الزواج الناجح، يمكن أن يقوم بدور رئيس في حل تلك الخلافات والمشاكل دون تدخل أي طرف آخر.