مقومات الاقتصاد بصفة عامة

Kholoud Gamal18 فبراير 2019401 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
مقومات الاقتصاد بصفة عامة

الاقتصاد هو النشاط البشري الذي من خلاله يشتري الناس ويبيعون ويتبادلون السلع والخدمات، والبعض يعرفه كعلم يتناول كيفية استغلال الموارد الاقتصادية لزيادة الإنتاج من أجل تأمين وتلبية الاحتياجات البشرية وإن اقتصاد الأمة هو الذي يحدد مقدار القوة التي تتمتع بها وكلما كان اقتصادها أقوى كلما زادت قدرته على الإنفاق على الجوانب الأخرى، مثل الجوانب السياسية والعسكرية وفي هذه المقالة سوف نتناول مكونات الاقتصاد وأنواعه وأقسامه.

بشكل عام، يأتي مصطلح الاقتصاد الحديث ليشمل العديد من المفاهيم المتعلقة بالنظريات العلمية والاقتصادية التي تعكس حالة بلد أو منطقة جغرافية من حيث الثروة وكيفية الإدارة والهيكل، وباللغة العربية مفهوم الاقتصاد هو التوفير أو تخفيض الإنفاق في إشارة إلى كيفية إدارة الموارد الاقتصادية في الأسواق واختلاف الشبكات الاجتماعية، وتعتبر الزراعة أهم عنصر اقتصادي في أي بلد لأنها عامل الأمان في توفير المتطلبات الأساسية للسكان واستقرار الغذاء هو أولوية لخطط الدول في استغلال الموارد الطبيعية.

العنصر البشري

يعتمد النشاط الاقتصادي بشكل رئيسي على العنصر البشري الذي يدير يعتبر اهم مقومات الاقتصاد سواء كان النشاط الاقتصادي جزئياً أو كلياً، فإن عنصر الإدارة والكفاءة هو المقياس الحقيقي للنجاح ولا تملك العديد من البلدان الموارد الكافية لتحقيق المنتجات الكافية والوافرة ومنتجات الرعاية لمواطنيها وحول نجاح إدارة الموارد لضمان سلامة مواطنيها، والأسس الاقتصادية للدول الحديثة يعتمد على طبيعة الموارد وكيفية الحفاظ عليها وتطويرها، والموارد الطبيعية للدولة هي أساس الأنشطة البشرية العامة، والتربة الزراعية في الأرض، والمياه العذبة في الأنهار أو البحيرات أو الأملاح مثل البحار والمحيطات.

أقسام الاقتصاد

يتكون الاقتصاد من جزأين:

  • الاقتصاد الكلي: وهو الجزء الذي يتناول جميع جوانب الاقتصاد بشكل عام ولا يهتم بالجزيئات أو القطاعات الفردية وعند دراسة اقتصاد دولة بأكملها، ستركز الدراسة على الناتج الإجمالي.
  • الاقتصاد الجزئي: يهتم الاقتصاد الجزئي بدراسة القطاع الفردي وآثاره.

أنواع النظم الاقتصادية

تنقسم الأنظمة الاقتصادية إلى عدة أنواع، منها:

  • النظام الرأسمالي: يعتمد هذا النظام على امتلاك الفرد للأرض ورأس المال والقيام بأعمال تجارية وملكية المصانع والشركات، ومزاياه أن الحكومة لا تتدخل في نشاط الفرد.
  • النظام المختلط: النظام الذي تمتلك فيه الحكومة أعمالاً كبرى في البلاد ولا يمنع الأفراد من امتلاك مشاريع صغيرة، وبعض الدول التي تتبنى هذا النظام تكون دول ديمقراطية.
  • النظام الشيوعي: يعتمد هذا النظام على امتلاك الدولة لجميع مصادر الاقتصاد في البلاد ولا يحق للفرد امتلاك أي من مصادر الاقتصاد، وهذا أدى إلى تأخر الاقتصاد في تلك الدول التي استخدمت هذا النظام في الاقتصاد.

مقومات الاقتصاد

يحتوي الاقتصاد على العديد من المقومات، بما في ذلك ما يلي:

  • حجم الموارد الطبيعية التي تزود الدولة بالمكونات الرئيسية للإنتاج.
  • كمية القوى العاملة التي تعمل على استغلال الموارد الطبيعية بشكل فعال والموارد الطبيعية تكون مجمدة حتى يستغلها البشر وتحويلها إلى عناصر جيدة.
  • الأمن في البلاد، أي نشاط اقتصادي يحتاج إلى توفير عنصر الأمن لجعل عمليات البيع والشراء بشكل مريح ومستقل بعيداً عن السيطرة، والمناطق التي يوجد فيها العديد من الصراعات الداخلية تعاني من الفقر.
  • التقدم العلمي والتقني في البلاد، وهو أمر مفيد في تسويق المنتجات والثروات المنتجة، ويفيد في إنتاج المزيد من الأدوات المستخدمة في التسويق، وتسريع تسويق المنتجات.
  • القوة الشرائية للبلد ومقدار رأس المال الذي يوجد فيه: فعندما يتم تخفيض رأس المال، تضعف الحركة الاقتصادية وربما يتم تجميدها، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى عجز في اقتصاد ذلك البلد.
  • تأثير علاقة الدولة مع الدول المجاورة على عملية تسويق المنتج.