مفهوم الاعتدال في الإسلام

  • 17 أبريل 2019 - 6:25 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
مفهوم الاعتدال في الإسلام

الاعتدال في الإسلام، تعني كلمة “الاعتدال” عمومًا “تجنب التطرف” في كل مسألة، إن إجراء تجنب  الإفراط، هذا التعبير لا يعبر عن المعنى الدقيق لهذا المصطلح، فلا يوجد شك من أن الإسلام هو دين وسطية، فبهذا الدين إكتملت الرسالات السماوية، فالوسطية ليست مجرد تحليل الحق وتجريد الباطل فحسب، بل تعبير حقيقي عن الأخلاق والسلوك والمنهجية والفكر، لذا  مامفهوم الإعتدال في الإسلام ومامظاهره، هذا ماتناقشه المقال.

إن اكتمال الإسلام وكماله يعني أن كل ما يشكل تعاليمه هو بالضبط ما يجب على المسلم القيام به، كجزء من واجبه تجاه الله، وخرق هذه القوانين والتعاليم يصل إلى حد الخطايا والتجاوزات، ولا يصل إلى حد “الاعتدال”.

مفهوم الاعتدال في الإسلام

السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو كيف ينظر الإسلام إلى مفهوم الاعتدال؟ هل يستوعبها الإسلام؟ وإذا تم قبوله، فإن السؤال الذي يحتاج إلى إجابة هو: ماذا يعني “الاعتدال” في الإسلام؟ للحصول على فهم واضح لهذا، يجب أن نعرف أولاً أن الاعتدال يعني “تجنب التطرف”، والتطرف يعني تجاوز الحد الطبيعي أو المقبول، ويتم ذلك بطريقة تخرج عن التعاليم المعتادة والتقليدية، بناءً على هذا الفهم، سوف نرى بوضوح أن الإسلام يؤيد الاعتدال.

لذلك، عندما يحجم المرء عن الذهاب إلى أقصى الحدود، عندها سيقال إنه تبنى الاعتدال، يعني إنه لا يقبله فقط ، ولكنه يشجع أتباعه على اعتماد المسار المعتدل، فالإسلام أعطى تعاليم كافية فيما يتعلق بطريقة حديثنا، وسلوكنا، ولباسنا، والتفاعل مع الآخرين، ومعاملة أفراد الأسرة والأقارب، والعطف على الجيران والغرباء، ومساعدة الفقراء والمحتاجين، تم تقديم هذه التعاليم لنا حتى نتمكن من الحصول على طريقة حياة كاملة ومتكاملة.

 فالاعتدال يعني اتباع جميع تعاليم الإسلام، وممارستها وفقًا للطريقة التي أعطيت بها، دون تجاوز الحدود التي وضعها الله ورسوله (ع)، فالمسلم يعلم جيدًا أن الإسلام كامل ومكمل في كل تعاليمه، والقوانين الواردة في القرآن الكريم هي بالضبط ما أراده الله للمؤمنين، بطريقة مماثلة ، فإن تعاليم الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) تتفق مع ما أقره الله وجعله جزءًا من تعاليم الإسلام، وفي هذا الصدد، أمر الله جميع المسلمين بطاعة ومتابعة النبي صلى الله عليه وسلم.

يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم:

وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ

في الآية المذكورة أعلاه، وصف الله أمة الإسلام  بأنها أمة وسطية أي أنها مجتمع عادل، مما يعني أنه ينبغي النظر إلى الاعتدال في جميع أعمالنا.

مظاهر الوسطية والاعتدال في الإسلام

الاعتدال في الممتلكات

هناك اعتقاد خاطئ شائع بأن الإسلام دين صارم ومعارض للحداثة، بينما في الحقيقة ، فالإسلام لا يعارض أبدًا امتلاك الممتلكات التي تعود بالنفع على الرجل والمجتمع بأسره، لو كان ضد استخدام هذه الممتلكات، فإن نبينا الكريم (ص) لا يستخدم حصانًا للسفر،حيث كان الحصان  أفضل طريقة للرحلة في ذلك الوقت، بنفس الطريقة يمكن للشخص استخدام الأشياء التي تسهل عليه جياته  هذا اليوم وهذا العصر، في حقيقة الأمر هي الحفاظ على المستوى الصحيح من التوازن بين احتياجات الفرد ورغباته.

وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ۖ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ۖ وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ

ونستنتج من هذه الأيه أنه يجب ألا ينغمس المرء في العالم المادي لدرجة أنه ينسى ذكر الله ومسؤولياته الدينية والأخلاقية الأخرى، هذا هو السبب في أن الزكاة  أصبحت ملزمة بالقيام بذلك حتى يمكن السيطرة على حب الممتلكات الدنيوية من خلالها.

الاعتدال في العبادة

على الرغم من أنه يجب على المرء أن يؤدي واجباته الدينية بصرامة، مثل أداء الصلوات الخمس بإنتظام للاقتراب من الله عز وجل، والصيام من أجل رضا الله، وأداء فريضة الحج، وإخراج الزكاة، لكن يُعذر المرء أيضًا من إكمال مثل هذه الأفعال إذا تواجدت الأعذار أو واجه المرء صعوبات في أدائها بشكلها المطلوب، الله سبحانه وتعالى يخبرنا في كتابه العزيز

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ”

ونستنتج من هذه الأيه أنه إذا كان لدى شخص ما مشكلة ما ولم يتمكن من تحقيق مستوى النظافة المطلوب فعليًا بسبب بعض الظروف التي لا يمكن تجنبها، فلا يوجد إكراه في هذا الشأن، ويمكن للشخص أن يفعل ما بوسعه، حيث أن النوايا تحدد نتيجة الأفعال، علاوة على ذلك، يقول الله تعالى إنه لا يريد خلق أي نوع من التعقيد بالنسبة لنا ، بل يتمنى فقط ما هو جيد بالنسبة لنا.

الاعتدال في التعامل مع الآخرين

تنتشر فكرة الاعتدال على نطاق واسع بحيث يمكن تطبيقها في كل مسألة تقريبًا فيما يتعلق بحياة المرء، لكن في الإسلام، هناك تأكيد أكبر على التزامات الفرد تجاه الآخرين من خلال تبني سلوك لطيف ومتواضع معهم، كان الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) بمثابة نموذج يحتذى به في كل جانب من جوانب الحياة، وكان دائمًا على قمة الأخلاق الحميدة أثناء التعامل مع الآخرين، الله سبحانه وتعالى يصف سلوكه (عليه الصلاة والسلام) في القرآن الكريم على النحو التالي:

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ

تشرح هذه الآية بحق الأهمية الكبيرة لسلوك المرء الحكيم مع الناس، حيث تم نقلها في شكل سلوك ملهم لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع الآخرين، ويرجع السبب في ذلك إلى انجذابهم نحو بر وأخلاق النبي الحميدة، فكان هو الصادق الأمين، هذا يعني أنه بغض النظر عن مدى شعور الشخص بالاشمئزاز تجاه شخص آخر، يجب عليه دائمًا الحفاظ على وضعية معقولة وعدم التحدث مطلقًا عن أي نوع من الكلمات القاسية.

على هذا المنوال، هناك آيات لا حصر لها يُطلب من المسلمين مرارًا طاعة الله ورسوله، وقد مُنعوا تمامًا من العصيان ، ومن الضروري أن نفهم أن وصايا الله وتعاليم الرسول (صلى الله عليه وسلم) ليست مرتبطة فقط بأعمالنا الطقوسية للعبادة والتنقية، لكنها مرتبطة أيضًا بكل جانب من جوانب حياتنا.

باختصار ، فإن مفهوم الاعتدال في الإسلام يلزم المرء بتبني إحساس بالتوازن في كل فعل، سواء كان دينيًا أو اجتماعيًا ، فرديًا أو جماعيًا. قد يعطينا الله سبحانه وتعالى الإرادة والرغبة في فهم ومتابعة هذا المبدأ الذهبي ، الذي هو مفتاح النجاح في هذا العالم، والفوز بالأخرة.