معلومات عن حيوان الراكون

معلومات عن حيوان الراكون

الراكون (اسمه العلمي: Procyon) هو نوع من الحيوانات من عائلة الثدييات من الراكون، وتنتشر الراكون في أجزاء من الولايات المتحدة وجنوب كندا، ويعني اسمها في سكان أمريكا الشمالية الحيوان الذي يسلم يديها.

معلومات عن حيوان الراكون

إذا كنت تقود سيارتك ليلاً في شوارع مدينة كندية، فقد ترى حيوانًا يبدو وكأنه فرس كبير يعبر الشارع بسرعة فقد تكون هذه رحلة المعتادة على أكوام ترابية في قلب مدينة رائعة فترى الراكون منتشرة في جنوب كندا وعبر الولايات المتحدة من الجنوب، حتى في الأجزاء الشمالية من أمريكا الجنوبية والصيد هو رياضة مفضلة في جنوب الولايات المتحدة، ويتميز بالفراء الناعم المعروف جيدًا، لا سيما في صناعة القبعات والقلائد.

يبلغ طول الراكون حوالي 60 سم وله ذيل سميك مع حلقات سوداء وفراءها بني أسمر ووجهها أبيض ويبدو وكأنه قاطع طريق، وحيوانات الراكون الحية توجد في الأنهار والبحيرات، ورغم أنهم يسبحون قليلاً، فإنهم يحصلون على الجزء الأكبر من طعامهم من المياه الضحلة.

طعام الراكون

الضفادع والأسماك والكركند تأكل السلاحف الصغيرة التي يتم صيدها بأصابع عارية كما أنها تأكل الطيور والحيوانات البيضاء الصغيرة والحشرات في الصيف، ويأكلون ثمار العليق وشراب الذرة ولقد ظن أن الراكون يغسلون طعامهم قبل تناوله، لكننا عرفنا منذ فترة ما انهم كانوا يفعلونه قبل تناوله. ويستخدمون واجهة كيد، ويأكلونها ويلتقطون الأشياء، حتى يتمكنوا من فركها وإذا كان الراكون يحصل على شيء يأكله، فأكله قبل تناوله أو وضعه في الماء إذا كان قريبًا منه، قبل غسله، كما لو كان يغسل طعامه.

يقضي الراكون الكثير من وقتهم في قمة الأشجار ويتسلقها ويتم قضاء اليوم في شجرة أو في حفرة بين الصخور، وتصنع عشًا حيث يتسع تحت الشمس وفي الليل تخرج للبحث عن الأرض أو في ممرات معبدة أو على طريق صلب حتى لا تترك وراءك أي آثار.

الراكون الصغيرة

تتكاثر إناث الراكون عادة من واحد إلى أربعه في وقت واحد في تجويف الأشجار ويذهب الراكون في المناطق الباردة معظم الشتاء وينام وترتبط الحيوانات الأخرى ارتباطًا وثيقًا بحيوانات الراكون في أمريكا، حيث يقضون معظم حياتهم في الأشجار ويصبحون حيوانات أليفة بسهولة وهناك بعض أنواع القطط الحلقية في الغابة في جنوب غرب الولايات المتحدة، أصغر من الراكون وأطول في ذيولها، وفراءها ناعم، واللون بني مصفر، ولا يخرج إلا ليلًا عند التقاط الأشجار، حتى الأشخاص الذين يعيشون في هذه الأماكن أينما كانوا، لم يروا واحدًا بالنهار.

حيوانات أخرى مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالراكون

في الغابات الاستوائية الأمريكية، تعيش حيوانات كوتي وإنها نفس حجم الراكون، مع أذن طويلة وخرطوم طويل تستخدم في الغالب للبحث عن الحشرات وبيض الطيور في ثقوب الأشجار ونظرًا لأن الكوتي لا يتحرك فقط في الليل، فنحن لا نعرف الكثير عن حياته في البرية، على الرغم من أننا نعرف أنه عادة ما يتم الصيد في مجموعات من ثمانية إلى عشرين عامًا فتحتوي الغابات الاستوائية أيضًا على حيوانات الكنغر ولا تستخدم أيديهم كما تستخدم فقط عند حيوانات الراكون.

لكنهم يستخدمون أيضًا ذيولهم الطويلة للتعلق بأغصان الأشجار والتمسك بها ففي حديقة الحيوان، حيث يستقر العش بسرور، وينحسر رأسه ويلتف طرف ذيله حول يد المسؤول في الحديقة، ثم يتسلق على ذيله، ويأكل الفاكهة الملفوفة في لسانها الطويل والعسل منقوع من القرص وحشرات ثقوب الأشجار ولكن يمكن أن يكون الكنغر ضارًا في بساتين البرتقال والموز.