مسبب تحسس القمح

مسبب تحسس القمح

مسبب تحسس القمح واحد من أكثر الأشياء التي يبحث عنها الناس عبر مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة السبب وراء مرض تحسس القمح، ويمكننا أن نشير إلى أن مرض تحسس القمح هو عبارة عن رد فعل تحسسي تجاه الطعام الذي يحتوي على القمح، حيث يحدث رد الفعل التحسسي هذا عند تناول الإنسان القمح، وفي بعض الحالات الأخرى يكون رد الفح ناتج عن استنشاق الإنسان لطحين القمح.

ويعتبر القمح واحد من أكثر الأطعمة التي تكون مسبب تحسس القمح، حيث يولد القمح ردة فعل مناعي من الجسم تجاه أي من البروتينات الموجودة في القمح ومنها الجلوتين.

وتعد حساسية القمح واحدة من أكثر الأمراض شيوعا بين الأطفال، ويجدر أن نشر إلى أن أفضل علاجات تحسس القمح هو تجنب القمح نفسه، ولكن الأمر ليس سهلا كما يعتقد البعض، لأن القمح يدخل في الكثير من الأطعمة والمشروبات في تلك الأيام فيجب على الإنسان الحذر جيدا قبل تناول تلك الأشياء، حتى لا تؤدي إلى أعراض حساسية القمح.

مسبب تحسس القمح

وعادة يحمي الجهاز المناعي جسم الإنسان من أي مواد غريبة تتسبب في حدوث البكتيريا والفيروسات، وفي الحقيقة يحدث رد الفعل التحسسي، عندما يهاجم جهاز المناعة مادة طبيعية وحيدة في الجسم بدلا من الأجسام الغريبة، ويجدر بنا الإشارة إلى أن تعرض الإنسان المصاب بتحسس القمح إلى البروتينات الموجودة في القمح يؤدي إلى تحفيز الجهاز المناعي لمهاجمة تلك البروتينات وهو ما ينتج عنه حدوث مسبب تحسس القمح ويبدأ جسم الإنسان أو الجهاز المناعي في مهاجمة البروتينات وهو ما يؤدي إلى كثير من المشاكل بالنسبة للإنسان داخل جسده.

ومن الممكن أن يكون جسم الإنسان حساس تجاه بعض البروتينات الخاصة بتحسس القمح، وهي تعدد مسبب تحسس القمح أيضا، فيجب الابتعاد نهائيا عن تلك الأطعمة التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بتحسس القمح.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الرضع والأطفال هم أكثر الفئات المعرضة للإصابة بمرض تحسس القمح مقارنة بالأشخاص الكبار، وذلك بسبب أن جهاز المناعة لديهم يكون مازال قيد التطوير، وأيضا الجهاز الهضمي لم يكن مكتمل بشكل تام، ولكن من الممكن للأطفال تجاوز تلك الحساسية مع تقدم السن.

أعراض تحسس القمح

وتظهر أعراض مرض تحسس القمح على البالغين أو الأطفال عادة بعد مرور دقائق أو ساعات من تناول الطعام المسبب في حساسية القمح وتتراوح عادة الأعراض ما بين بسيطة ومتوسطة وشديدة، ومهددة لحياة الفرد، ومن أبرز تلك الأعراض:

  • معاناة المريض من الحكة والانتفاخ في الحلق أو الفم.
  • ظهور طفح جلدي بسبب الحكة في الجسم.
  • حدوث احتقان في الأنف، ويؤدي إلى صعوبة التنفس.
  • تعرض المريض للصداع.
  • إصابة المريض بالمغص والغثيان.
  • التقيؤ.
  • إصابة المريض بمرض الربو.
  • تعرض المريض للإسهال، والحساسية من عدة أنواع أخرى.