أسباب مرض دوالي الساقين

أسباب مرض دوالي الساقين

مرض دوالي الساقين هو واحد من أكثر الأمراض المنتشرة بين الناس خاصة لدى فئة كبار السن، ويمكننا أن نعرف دوالي الساقين على أنها أوردة دموية ملتوية وفي انتفاخ دائم تظهر في الساقين أسفل الجلد، ومن الممكن أن تصيب أي جزء من الجسم ولكن منتشرة وتظهر بشكل كبير بين الناس في الساقين، ومن أبرز أشكال تلك الدوالي الأوردة العنكبوتية، وهي أصغر أوعية الجسم الدموية، وفي غالب الأمر تظهر تلك الأوردة على الساقين والوجه في بعض الحالات ولا تسبب أي خطر على المريض. ونستعرض من خلال هذا التقرير الشيق أبرز وأهم أسباب مرض دوالي الساقين.

أسباب مرض دوالي الساقين

ويوجد الكثير من أسباب مرض دوالي الساقين حيث إن الأوردة العنكبوتية تمتلك صمامات تعمل في اتجاه واحد للعمل على منع الدم من الرجوع إلى الخلف مع استمرار تدفقه إلى القلب دون عودة، ويجب أن نشير إلى أن تلك الصمامات تصبح ضعيفة في حالة فقدان جدران الأوعية الدموية لمرونتها وهي ما يحدث مع تقدم العمر فضلا عن تمددها، وهو ما ينتج عنه رجوع الدم مرة أخرى بالاتجاه المعاكس لمساره للقلب، وتجمع الدم داخل الأوردة وهو ما ينتج عن ذلك انتفاخ تضخم الأوردة بشكل واضح.

وتعد الساقين هي أكثر أجزاء الجسم عرضة للإصابة بهذا المرض نتيجة الجاذبية التي تؤدي صعوبة في تدفق الدم إلى القلب، ومن أبرز العوامل والأسباب التي تؤدي إلى حدوث ذلك:-

التقدم في العمر

حيث إن الأوردة الدموية كما ذكرنا تفقد مرونتها كلما تقدم عمر الإنسان، وهو ما يؤدي إلى ضعف الصمامات، ومن ثم عودة الدم إلى الوراء وبدء تكون الدوالي في منطقة الساقين.

الحمل

حيث تتعرض الكثير من النساء أثناء فترة الحمل إلى الدوالي، وذلك بسبب أن الحمل يزيد من حجم الدم الموجود داخل الجسم، وهو ما يقلل كمية الدم المتدفقة إلى القلب، ويؤدي إلى زيادة الضغط على الأوعية الدموية الموجودة في منطقة الحوض نتيجة لنمو الجنين في الرحم، فضلا عن وجود تغير في مستوى الهرمونات في تلك الفترة أثناء الحمل، بسبب ارتخاء جدران الأوعية الدموية وهو ما يزيد من احتمالية الإصابة بدوالي الساقين.

الجنس

أيضا الجنس يعتبر واحد من العوامل المؤثرة على الإصابة بدوالي الساقين، حيث تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض أكثر من الرجال، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث قبل الدورة الشهرية مباشرة أو ما بعد سن اليأس، حيث تتسبب تلك التغيرات في ارتخاء جدران الأوعية الدموية، كما أن تناول العلاج البديل للهرمونات من الممكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالدوالي.

السمنة

أيضا تعتبر السمنة واحد من الأسباب التي تضغط بشكل واضح على الأوردة.

الوقوف والجلوس لمدة طويلة

أيضا من الممكن أن يكون سبب في منع تدفق الدم إلى القلب.

التاريخ العائلي

ومن الممكن أيضا أن يكون سبب في ذلك التاريخ العائلي حيث تزيد فرصة الإصابة بهذا المرض في حالة إن كان هناك شخص أُصيب بهذا المرض من العائلة من قبل.