أفضل علاج لـ مرض خشونة الركبة

  • 12:22 م 09 فبراير 2019
  • عبد الرحمن خالد
  • أخبار اليوم
  • آخر تحديث: منذ أسبوعين
أفضل علاج لـ مرض خشونة الركبة

يعتبر مرض خشونة الركبة واحدة من الأمراض التي تصيب الكثير من الناس خاصة كبار السن، ويمكن أن نعرف  هذا المرض المزعج باسم آخر وهو مرض المفاصل التآكلي، ويعتبر واحد من أكثر أمراض المفاصل شيوعا بين الناس، وأشارت الأبحاث والدراسات إلى أن هناك ما يقرب من 28 مليون شخص يُصاب بهذا المرض في الولايات المتحدة الأمريكية.

مرض خشونة الركبة

ومن الممكن أن يصيب هذا المرض أي مفصل من مفاصل جسم الإنسان، ويعد أكثر انتشارا بالنسبة له يظهر في مناطق الحوض والركبة والرقبة وأسفل الظهر، فضلا عن أنه من الممكن أن يؤثر على المفاصل الصغيرة لأصابع اليد أو في القدم؛ حيث إن المفاصل الطبيعية يوجد قطعة غضروفية مطاطية صلبة تُغطى نهايتي العظم الذي يكون المفصل، وتتضمن تلك القطعة الغضروفية الحركة السلسة للمفصل، كما تعمل كوسادة لحمايته.

ويمكننا أن نشرح ما يحدث في مرض خشونة الركبة وهو أنه يحدث تحلل لمنطقة الغضروف، ويحدث عادة نتيجة حدوث احتكاك بين العظمتين، وهو ما يسبب الشعور بألم وظهور انتفاخات، وتقليل مدى الحركة للركبة، ومن الممكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى تكون نتوءات عظمية.

ويعتبر التقدم في العمر واحد من أكثر العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بخشونة الركبة، علاوة على ذلك أنها من الممكن أن تظهر للشباب ولكن في حالات نادرة، خاصة إذا ما كان لديهم تاريخ عائلي لتلك الإصابة أو تعرض أحد من عائلتهم لمشكلة في الركبة.

أسباب مرض خشونة الركبة

ويعد التقدم في العمر كما ذكرنا هو واحد من أكثر الأسباب في حدوث خشونة الركبة، حيث أن تقدم العمر لأي شخص يجعله يعاني من تلك المشكلة، ويوجد أيضا الكثير من العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض وأبرزها:-

  • التقدم في العمر

حيث تقل قدرة الغضروف على التعافي نهائيا مع التقدم في العمر.

  • زيادة الوزن

حيث يؤدى الوزن الزائد إلى زيادة الضغط على مفاصل الجسم بشكل عام، وهو  ما يؤدي إلى زيادة الضغط على الركبتين مما يؤدي إلى إصابة الفرد بخشونة الركبة.

  • وجود عوامل وراثية

عند وجود طفرات جانبية معينة من الممكن أن يزيد ذلم من فرص الإصابة بخشونة الركبة، ومن الممكن أن تكون سبب في وجود اضطرابات متوارثة في شكل العظم إلى تعريضه أكثر للإصابة بخشونة الركبة.

  • النساء

تزداد فرص الإصابة عند النساء أيضا بعد بلوغهن أكثر من 55 عاما.

  • الإجهاد

التعرض للإجهاد بشكل متكرر، حيث إن أصحاب المهن المختلفة والمجهدة لهم مجبرين على التحرك بشكل أكثر من اللازم ورفع أوزان ثقيلة وغيرها وهو ما يمكن أن يشكل ضغط متواصل على الركبة مما يعرضها بشكل كبير إلى الإصابة بالخشونة.

  • الرياضيون

تزداد أيضا نسب الإصابة بالخشونة لدى الرياضيين مثل لاعبي الكرة، أو التنس وغيرها، وذلك بسبب الجري المتكرر والمجهد الكبير الذي يتم بذله أثناء ممارسة التمارين الرياضية، أو الرياضة نفسها.

الرابط المختصر