أعراض مرض حصى الكلى

أعراض مرض حصى الكلى

عادة ما تنشأ حصى الكلى داخل الإنسان، بسبب تجمع بلوراك من عناصر عديدة داخل الكلي أو المسالك البولية، ومن أبرز تلك العناصر الكالسيوم وحمض الأوكزلات، واليوريك والفسفور، وغيرها، وعادة ما تتكون إما بسبب انخفاض معدل إدرار البول أو عند زيادة كميات تلك العناصر فيه، ولذلك الإصابة بالجفاف الناتجة عن نقص السوائل الموجودة في جسم الإنسان واحدة من أبرز العوامل التي تؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة بـ مرض حصى الكلى.

مرض حصى الكلى

ويجدر بنا الإشارة إلى أن فرصة الإصابة بحصى الكلي تزداد بشكل كبير عند الأشخاص المصابين بعدد من الأمراض مثل النقرص على سبيل المثال، أو لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية أو أصناف معينة من الأدوية ولها آثار جانبية على الكلى، ويُذكر أن العوامل الوراثية والحمية الغذائية لهما أيضا دور كبير في الإصابة بحصى الكليب من عدمه، وتعد حصى الكلى واحدة من أكثر الأمراض شيوعا بين الناس، حيث يُصاب بها حوالي شخص من بين كل عشرين في حياتهم، ويتم تشخيص تلك المشكلة عادة باللجوء إلى العديد من الأنواع منها الأشعة فوق الصوتية أو الصور الإشعاعية أو التصوير الطبقي أو ما يسمى بتصوير الكلي الوريدي، ومعظم حصى الكلى تخرج من البول في الوقت نفسه ودون اللجوء إلى أي علاجات.

أعراض مرض حصى الكلى

ومن الممكن ألا تسبب حصى الكلي في أي أعراض تُذكر، ولكن إذا تحركت من مكانها سواء داخل منطقة الكلية أو الحالبين وهما الأنبوبان المسؤولان عن نقل البلول من منطقة الكلي إلى جهاز المثانة، في هذا الوقت يشعر المريض بالعديد من الأعراض، من أبرز تلك الأعراض:-

  1. حدوث ألم شديد للمريض في منطقة الظهر أو الخاصرة أو في المنطقة الموجودة أسفل الضلوع، ومن الممكن أن ينتشر الألم ليشمل منطقة أعلى الفخذ أو أسفل البطن، ويجدر بنا الإشارة إلى أن هذا الألم يأتي بشكل موجات تكون متفاوتة في الشدة.
  2. الشعور بألم عند القيام بعملية التبريز أو التبول، ومن الممكن أن يكون لون البول أحمر أو وردي أو بني، كما أنه من الممكن أن يلاحظ وجود رائحة كريهة للبول.
    الشّعور بألم عند التَبوُّل، وقد يكون لون البول ورديّاً أو أحمرَ أو بُنيّاً. كما وقد يُلاحِظ المريض بأنّ لبوله رائحةً كريهةً.
  3. حدوث انخفاض في كمية البول لدى المريض، ومن الممكن أن يشعر المريض برغبة متكررة في عملية التبول مع عدم الحاجة إلى ذلك في الكثير من الأوقات.
  4. أيضا من الأعراض التي يُصاب بها المريض حدوث ارتفاع واضح في درجة حرارة الجسم عن المعدلات الطبيعية، بالإضافة إلى شعور المريض المتكرر بالقشعريرة.
  5. أيضا من الممكن أن يصاحب كل تلك الأعراض شعور المريض بالغثيان وأيضا كثرة الاستفراغ، ومن الممكن أن ينتج من شدة الألم في بعض الأحيان.