تعرف على أعراض مرض الإنفلونزا وطرق الوقاية منه

تعرف على أعراض مرض الإنفلونزا وطرق الوقاية منه

يعتبر مرض الإنفلونزا واحدة من أكثر الأمراض انتشارا بين الناس والتي تنتقل دائما بسبب العدوى، وعادة ما يصاحب تلك الإنفلونزا مشاكل وأعراض أخرى، ويؤدي ذلك إلى تعب الفرد بشكل كبير وفشله في أداء وظائفه الحياتية كالذهاب للعمل أو ممارسة الرياضة أو غيرها من النشاطات التي يمكن أن يقوم بها الإنسان في يومه العادي.

والإنسان يتعرض للإنفلونزا بشكل مفاجئ، ويمكن أن تتشابه أعراض الإنفلونزا مع أعراض نزلات البرد الشائعة، مثل العطس أو سيلان الأنف وهو ما نسميه بـ (الرشح) أو ألم الحلق، ولكن نزلات البرد تتطور ببطئ على عكس ما يحدث في الإنفلونزا، ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز وأكثر الأعراض الشائعة التي يتعرض إليها الفرد نتيجة الإصابة بالإنفلونزا.

أعراض الإصابة بالإنفلونزا

ويوجد العديد من الأعراض التي تطرأ على الشخص المصاب بالإنفلونزا يمكن للمحيطين به أن يعرفوا ذلك من خلالها؛ ومن أبرز تلك الأعراض:_

  • شعور الشخص بألم شديد في منطقة الحلق.
  • الإصابة بمرض الحمى؛ حيث تبدأ درجة حرارة جسم الإنسان عن المعدل الطبيعي  وهو 38 درجة مئوية.
  • أيضا من أعراض الإنفلونزا الأكثر شيوعا بين الناس شعور بألم في عضلات الجسم.
  • شعور الإنسان بضعف شديد وإرهاق.
  • أن يحدث للإنسان أعراض مثل القشعريرة والتعرق بشكل كبير.
  • أن يعاني الإنسان من سعال بشكل كبير ومستمر لفترة طويلة.
  • الصداع وهو ما يسبب مشاكل كبيرة جدا في رأس الإنسان ويؤدي إلى قلة التركيز وعدم قيام الإنسان بأي شيء أو ممارسة حياته بشكل طبيعي.

طرق الإصابة من الإنفلونزا

وهناك محموعة من الإجراءات والنصائح والإرشادات التي يجب على الإنسان اتباعها لكي يحمي نفسه من الإصابة بمرض الأنفلونزا ومن أبرز الطرق والإرشادات هي:_

أن يبتعد الإنسان ويتجنب بشكل بير لمس الأنف أو الفم بواسطة اليد، وغسل اليدين باستخدام الصابون وأيضا الكحول المطهر بشكل متكرر في اليوم لتعقيم اليدين من أي مرض يمكن أن يصيبها، أيضا من الواجب أن يتم تعقيم الأسطح التي تُستخدم بكثرة في المنزل، واستخدام المناديل المطهرة داخل المنزل، وتطهير الرذاذ وأي شيء، حيث دائما ما يعيش فيروس الإنفلونزا لمدة تصل إلى ثمان ساعات، وأيضا  يمكن للفرد ارتداء قناع أو كمامة عند تعامله مع شخص مصاب بمرض الإنفلونزا، وأيضا يُنصح  بتطعيم الأطفال سنويا ضد مرض الإنفلونزا ويحمي هذا التطعيم الناس والأفراد وبالتحديد الأطفال من السلالات الشائعة للفيروس الذي يتسبب في المرض، ويوصى بهذا التطعيم من قبل الأطباء لكل الأشخاص الذين تخطوا عمر الستة أشهر، حيث يقلل هذا التطعيم من خطر الإصابة بمرض الإنفلونزا بنسبة تصل إلى من 50 إلى 60 %، وأيضا من أهم النصائح لعلاج والوقاية من مرض الإنفلونزا تجنب التدخين وتناول الكحوليات التي تؤثر على الجسم بشكل كبير وتؤدي إلى إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض التي هو بغنى عنها.