محمد علي كلاي .. أسطورة الملاكمة الذي اعتنق الإسلام

محمد علي كلاي .. أسطورة الملاكمة الذي اعتنق الإسلام

محمد علي كلاي

كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور، والمعروف باسم محمد  علي كلاي ، هو أحد أشهر الملاكمين في العالم نظرًا لمسيرته الرياضية الحافلة، واعتناقه للإسلام.

محمد علي كلاي

محمد علي كلاي هو من مواليد يناير عام 1942 بمدينة لويفيل بولاية كنتاكي بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتمكن محمد علي كلاي خلال مسيرته الرياضية الطويلة من حصد بطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات، وهو صاحب أسرع لكمة حيث وصلت سرعتها إلى تسعمائة كيلومتر في الساعة، ولقب في عام 1999 رياضي القرن.

لعب محمد علي كلاي خلال مسيرته واحد وستين مباراة حقق الفوز في ستة وخمسين منها، كما أنه استطاع أن ينهي سبعة وثلاثين مباراة بالضربة القاضية، وكان يعرف عنه أنه يلعب بشكل غير تقليدي ما يجعله يتفوق على منافسيه بشكل دائم.

ومن أبرز السياسات التي كان يعتمد عليها محمد علي كلاي في الملاكمة التعويم كالفراشة والضرب كلسع النحل والسرعة في ردة الفعل، بالإضافة للاستمرار في الحركة والرقص والدوران.

وكان محمد علي كلاي قد بدأ مشواره في الملاكمة وهو بعمر الثانية عشر، واستطاع الوصول للمباراة النهائية لأول مرة وهو في عمر الثانية والعشرين واستطاع إقصاء الملاكم سوني ليستون.

اعتناق محمد علي كلاي للإسلام

أحدث محمد علي كلاي مفاجأة مدوية عندما أعلن اعتناقه للإسلام في عام 1965، مغيرًا اسمه من كاسيوس مارسيلوس إلى محمد علي.

ويعود السبب الرئيسي لاعتناق محمد علي كلاي للإسلام هو تأثره بالمفكر الأمريكي إكس، لتزداد شعبية محمد علي كلاي بشكل كبير ويزداد حب الناس له.

وعمل محمد علي كلاي خلال فترة حياته بعد إسلامه على دعم الأعمال الخيرية، والمساهمة في تصحيح الصورة الخاطئة لدى البعض عن الإسلام والمسلمين.

رفض محمد علي كلاي الانضمام للجيش الأمريكي بعد نجاحه في الاختبارات المؤهلة لدخول الجيش، بعد علمه بأن الولايات المتحدة على وشك خوض حرب فيتنام حيث أكد أن المسلمين لا يمكن أن يخوضوا حرب كهذه، وهو أدى لاعتقاله لفترة وكاد أن يتم سحب رخصة الملاكمة منه.

وفاة محمد علي كلاي

توفي محمد علي كلاي في 3 يونيو عام 2016 في ولاية أريزونا، بعد معاناته من مشاكل تنفسية نقل على إثرها للمستشفى، وكان محمد علي كلاي يعاني من المرض منذ عام 1984 بعد أن أصيب بمرض الشلل الرعاش وتوالت بعد ذلك نكساته الصحية حيث كان يمضي فترة كل عام في المستشفى.

واشتهر محمد علي كلاي بالعديد من المقالات التي ما زال الناس يتداولونها عنه حتى الآن، ومن أشهر هذه المقولات: ” الرجل الذي يرى العالم وهو في الخمسين بنفس نظرته وهو في العشرين يكون قد ضيع من عمره ثلاثين عامًا بلا فائدة، كما أنه هو القائل “أنت كبير بالقدر الذي ترى به نفسك”.