مجزرة جنين والانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين

مجزرة جنين والانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين

مجزرة جنين هي إحدى المجازر الوحشية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين الفلسطينية ومثلت إحدى الانتهاكات الإسرائيلية بحق الإنسانية.

مجزرة جنين

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بمجزرة جنين في الفترة ما بين 1-12 إبريل 2002 من خلال التوغل في مدينة جنين حيث قام عناصر جيش الاحتلال الإسرائيلي بالقتال بين المنازل بالإضافة لعمليات القتل في مخيم اللاجئين بشكل عشوائي واستخدام الدروع البشرية، بالإضافة للتعامل مع الفلسطينيين بشكل غير مناسب بالإضافة لانتهاكات الاعتقال التعسفي والتعذيب ومنع المساعدة الطبية.

وجاءت مجزرة جنين ضمن خطة إسرائيلية لاجتياح الضفة الغربية بشكل كامل بهدف القضاء على أي مقاومة فلسطينية موجودة هناك، وكانت جنين ونابلس هما المسرح الرئيسي لعمليات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، ولكن كانت هناك مجموعات فلسطينية وخلال مجزرة جنينة اعتزمت على مواجهة قوات الاحتلال حتى الموت وهو ما أدى لإيقاع الكثير من الخسائر في صفوف قوات الاحتلال التي قامت بالكثير من الانتهاكات بحق الفلسطينيين خلال مجزرة جنين.

نتائج مجزرة جنين

ووفق الأمم المتحدة فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت خلال مجزرة جنين بقنل 58 فلسطينيًا، فيما اعترفت إسرائيل بقتل 23 من جنودها تم قتل 14 منهم في يوم واحد من خلال كمين للمقاومين الفلسطينيين، وتحدث خبراء الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان عن الانتهاكات الجسيمة في مجزرة جنين التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ولا يمكن رؤيتها إلا من خلال زيارة الأراضي الفلسطينية حيث لا تستطيه وسائل الإعلام نقل الصورة كما هي وتعبر عن المأساة الموجودة على الأرض والتي تمثل جرائم لا تغتفر لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث الكثير من المراقبين عن مجزرة جنين رغم أنهم كانوا يتعرضون لاتهامات بمعاداة السامية من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي التي ترفض أي انتقادات لها أو رفض للجرائم التي ترتكبها بحق الفلسطينين، فيما تشير التقارير الدقيقة أن ما قامت به قوات الاحتلال في مجزرة جنين وغيرها من الجرائم ضد الفلسطينيين هي جرائم ضد الإنسانية وتعد معاداة للسامية.

واعتبر خبراء دوليون أن مجزرة جنين تؤكد أن إسرائيل دولة إرهابية تقوم بالإرهاب ضد الفلسطينيين، وتصف من يقوم منهم بالدفاع عن نفسه بأنه إرهابي بشكل يناقض كافة المعايير والقيم، ويجب بعد رؤية مجزرة جنين أن لا تكون هناك مساواة بين الجلاد والضحية والقاتل والمقتول، كما أن الشعب الفلسطيني منه أن يكون هناك تأكيد على حقه في مقاومة المحتلين لأرضه، كما أن مجزرة جنين تمثل فرصة للعالم أن يتجه لرؤية الحقيقة ويتعامل وفق الإنسانية.

دعوة لدعم الفلسطينيين

ومثلت مجزرة جنين رسالة للعالم تؤكد أن الوضع الذي يعيشه اللاجئون الفلسطينيون لا يمكن أن يصدق من سكان العالم إذا رأوه مجردًا وبدون أي تحيز، وهو ما يستدعي أن يكون هناك دعم دولي للفلسطينيين على كافة الأصعدة ودعمهم لمواجهة آثار العدوان الإسرائيلي، وتقديم بعض الوسائل التي تمكنهم من العيش بشكل أفضل.