ما هي قصص القرآن؟

ما هي قصص القرآن؟

ما هي قصص القرآن الكريم التي يجب أن يتعلمها كل مسلم؟ القرآن الكريم ملئ بالقصص التي يتعلم منها المسلم أهم الدروس التي تفيده في حياته، فلا تكاد تخلو سورة من القرآن الكريم من قصة يعتبر منها المسلم، فآيات الله عز وجل محكمة نزلت كل منها لتحديد هدف معين وغاية سامية للبشرية كلها فهو كلام الله تبارك وتعالى أنزله ليبين للبشر أجمعين قوانينهم وضوابطهم من خلال القصص القرآني الذي يبين للشخص مدى أهمية التوكل على الله والتمس بدين الله والكثير من القصص التي ذكرها لنا القرآن الكريم حتى نتعلم منها الكثير فيما يفيدنا في الدنيا والآخرة، والآن نوضح لكم ما هي قصص القرآن الكريم وأهم الدروس المستفادة منها.

ما هي قصص القرآن؟

في القرآن الكريم ذُكرت الكثير من القصص التي علمت المسلمين الكثير من القيم ونبهتهم من الوقوع في أخطاء الأمم السابقين، ينقسم القصص القرآني إلى مجموعة من الأقسام كلها تخص قصص الأمم السابقة لأمة الإسلام، حيث يعرفنا الله سبحانه وتعالى من كل قصة معلومة جديدة وعظة نعتبر منها، منها ما هو قصص الأنبياء، ومنها ما هو قصص الصالحين، وقصص المتعالين في الأرض وقصص حكام ظالمين، إلى جانب قصص الحيوان والطير وقصص النساء اللاتي كان لهن دوراً كبيراً، وسوف نستعرض نبذة مختصرة عن كل منها.

قصص الأنبياء في القرآن

مثل قصة سيدنا إبراهيم حين ترك زوجته هاجر وابنها إسماعيل وبئر زمزم، وقصص الحج وقصص عيد الأضحى ومناسبتها وقصص الأنبياء إسحق ويعقوب ويوسف الذي غدر به إخوته حتى أصبح عزيز مصر، وقصص النبي موسى مع فرعون وبني إسرائيل وقصة سيدنا عيسى عليه السلام بداية من ظروف ولادة أمه العذراء مريم حتى أصبح نبياً وكيف رفعه الله إلى السماء.

قصص الصالحين في القرآن

الكثير من قصص الصالحين التي ذكرت في القرآن الكريم ليتعلم المسلم أن طاعة الله سبحانه وتعالى من الأشياء التي يجزي بها الله العبد أفضل الجزاء في الدنيا والآخرة، من تلك القصص هي قصة الخضر مع النبي موسى عليه السلام وقصة عزير وهو أحد الصالحين في عهد النبي موسى والكثير من القصص الأخرى.

قصص المتعالين في الأرض

وكما ذكر الله في القصص القرآني قصص الصالحين ذكر على الوجه الآخر قصص المتعالين في الأرض وعلى رأسهم فرعون الذي أتاه الله ملكاً عظيماً فكفر بالله وبدعوة الحق وادعى الألوهية فكان جزاءه أن أغرقه الله ومن معه ونجى موسى ومن آمنوا به، وقصة قارون الذي أتاه الله مُلكاً كبيراً فبغى في الأرض فساداً فخسف الله تعالى به الأرض وزال ملكه الذي كان يتعالى به على قومه.

قصص الحيوان في القرآن

كان للحيوانات دوراً كبيراً في حياة الأنبياء والسابقين من الأمم، فمثل الغراب الذي علم قابيل كيف يدفن أخاه هابيل والذي منها تعلمت البشرية كلها كيف يتم دفن الموتى، ومثل الهدهد الذي كان يساعد النبي سليمان في دعوته إلى الله، ومثل الحوت الذي ابتلع يونس ويعلمنا الله تعالى من هذه القصة أن لولا التسبيح لظل يونس عليه السلام في بطن الحوت إلى يوم القيامة.

ماذا نتعلم من قصص القرآن ؟

في كل قصة معلومة ووراء كل منها هدفاً معيناً أراد رب العالمين أن يبلغه لنا من خلال تلك الرسائل السماوية المتمثلة في كلمات الله عز وجل، فينبغي على المسلم دراسة قصص القرآن جيداً حتى يتعلم منها في حياته ما يفيده ويقربه إلى الله ويبتعد عن كل ما يغضبه.