ما هي عاصمة دومينيكا ؟

15 يونيو 2019926 مشاهدة
ما هي عاصمة دومينيكا ؟

دومينيكا هي واحدة من الجزر الكبرى في منطقة البحر الكاريبي التي تقع في مناطق جزر الأنتيل الصغرى وتعد عاصمة دومينيكا المدينة الأهم والأكبر من حيث المساحة وكذلك الأهمية الاقتصادية والإدارية باعتبارها تضم أكبر المباني الحكومية والشركات المساهمة في زيادة ونمو الاقتصاد والدخل في البلاد.

وتقع الدولة في جنوب غواديلوب وشمال غرب المارتينيك، وهو مرادف للغابات المطيرة الفاتنة والمناخ المداري الدافئ مما يجعله وجهة شهيرة لأنشطة المياه والأراضي، كما أن مدينة روسو هي عاصمة ومدينة دومينيكا الرئيسية.

عاصمة دومينيكا روسو

تقع مدينة Roseau على الساحل الجنوبي الغربي للبلاد عند مصب نهر روسو المواجه للبحر الكاريبي، كما إنها تحتوى على مزيج من الهندسة المعمارية الاستعمارية الفرنسية الحديثة التي خلفها المستعمرون أثناء وجودهم في المنطقة، كما تحيط بها الشلالات الرائعة، والمسارات المرصوفة بالحصى، والينابيع الحرارية الرائعة التي تعد رافدا مهما ومساهما في نمو السياحة العلاجية داخل البلاد، كما أن اللغة الإنجليزية هي اللغة الوطنية والرسمية لكن الباتوا الفرنسية شائعة أيضًا، ويبلغ عدد سكانها 16،582 شخصًا بدءًا من عام 2016 حسب آخر إحصاء منشور في البلاد، وتدرجت مدينة روسو ضمن أقل العواصم اكتظاظًا بالسكان في العالم، ومع ذلك، فهي عاصمة دومينيكا والمدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان.

اقتصاد دومينيكا

تعد روسو أهم مدينة في الدولة الجزيرة ومركزًا لجميع الأنشطة التجارية كما ذكرنا باعتبارها عاصمة دومينيكا، وتعمل كحلقة وصل بين الأجزاء الشمالية والشرقية والجنوبية من دومينيكا بسبب شبكة الطرق المركزية التي تم تطويرها في المدينة، ويعد الميناء طريقًا مفتوحًا للتصدير مثل الجير والزيوت الأساسية والخضروات الاستوائية والتوابل والواردات من الدول المجاورة في جواديلوب ومارتينيك وسانت لوسيا.

السياحة في مدينة روسو

Roseau هي مدينة غنية بالألوان حيث تلعب موسيقى الريجيه والرقص في كل مكان داخل المدينة حيث يتجول الناس حول الشوارع الضيقة على الدراجات البخارية، وتوفر المدينة للسكان المحليين والسياح إطلالة رائعة على البحر الكاريبي وسلاسل الجبال المحيطة.

يعد متحف دومينيكا الوطني أحد معالم الجذب الرئيسية في عاصمة دومينيكا الساحلية، والذي يقع في مبنى برتقالي صغير يعود إلى عام 1810، كما تسلط مجموعات المتحف الضوء على الخلفية الثقافية والتاريخية والاجتماعية والتاريخ الجيولوجي لدومينيكا كما تم تقديمها من خلال الصور الفوتوغرافية، والأثاث الاستعماري والعينات الحيوانية.

تضم المدينة أيضًا المباني المعمارية العتيقة مثل مبنى الحكومة وكاتدرائية الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وكاتدرائية القديس جورج الأنجليكانية ومتحف فيكتوريا التذكاري التي تعد كلها من أهم معالم عاصمة دومينيكا، وكلها تشمل الطراز المعماري القوطي الروماني الذي كان مسيطرا على المنطقة في فترة من الفترات، وتشمل عوامل الجذب الأخرى الحديقة النباتية التي تبلغ مساحتها 40 فدانًا والتي تمتلئ بالنباتات والحيوانات الرائعة لأشجار كاريب الخشبية وبساتين الفاكهة ونخيل الزجاجة وSabinea carinalis والببغاوات البراقة، كما يوجد حمام سباحة مذهل Emerald Pool يغذيه شلال بطول 50 قدمًا ويشكل جزءًا من حديقة التراث العالمي Morne Trois الوطنية التابعة لليونسكو.