ما هي عاصمة النمسا ؟

ما هي عاصمة النمسا ؟

فيينا هي عاصمة النمسا وأكبر مدينة في البلاد ويبلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة، وتعد المدينة واحدة من أهم المدن في الاتحاد الأوروبي، حيث تستضيف مقر العديد من المنظمات الدولية، وتتمتع فيينا بتاريخ غني واعتنقت التحديث بالكامل، وتشتهر المدينة بجودتها العالية في الحياة.

تاريخ عاصمة النمسا

تتمتع مدينة فيينا بتاريخ غني يعود تاريخه إلى عام 500 قبل الميلاد عندما كان يسكنه السلتيون، واحتلت المدينة لاحقًا من قبل الرومان الذين قاموا بتحصينها في عام 15 قبل الميلاد وسميتها فيندوبونا، ويقدم المؤرخ اليهودي جوزيفوس أول ذكر للمدينة في سجلاته حيث يذكر أن هيرود أرشيلوس، ملك يهودا، قد تم نفيه إلى فيينا من قبل قيصر، كما شهدت عاصمة النمسا نمواً هائلاً في القرن الخامس عشر، وبعد ذلك أصبحت العاصمة الفعلية للإمبراطورية الرومانية المقدسة.

خلال الحروب النابليونية في أوائل القرن التاسع عشر، اختارت الإمبراطورية النمساوية فيينا كعاصمة، وخلال الحرب العالمية الثانية، غزت النمسا ألمانيا النازية بقيادة المولد النمساوي أدولف هتلر، ومع ذلك، فإن الجيش السوفيتي جنبا إلى جنب مع القوات الجوية الأمريكية والبريطانية طرد النازيين من فيينا، ومع ذلك، تم تدمير الكثير من البنية التحتية في المدينة، وفي أعقاب الحرب، احتلت عاصمة النمسا أربع دول مؤلفة من الاتحاد السوفيتي وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

الوحدات الإدارية والحكومية

في عام 1920، منح الدستور عاصمة النمسا وضع الدولة الفيدرالية، وتتكون مدينة فيينا من 23 منطقة إدارية معروفة باسم المناطق، وينتخب سكان كل مقاطعة ممثلين في جمعية المقاطعة، ورئيس المدينة هو العمدة الذي يشغل أيضًا منصب حاكم ولاية فيينا وينوب عنه نائب العمدة الذي يشغل أيضًا منصب نائب المحافظ، ولدى رئيس البلدية العديد من المديرين التنفيذيين الذين يعملون تحت إدارته ويرأسون مختلف الإدارات المعروفة باسم مجلس المدينة التنفيذي.

ويحق لفيينا كمقاطعة اتحادية أن يكون لها 11 ممثلاً في الجمعية الفيدرالية المعروفة أيضًا باسم مجلس المقاطعات.

الاقتصاد والبنية التحتية

تتمتع فيينا باقتصاد متنامٍ ينتشر في مختلف الصناعات، ويبلغ نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي في المدينة أكثر من 52000 دولار وهو ما يمثل 25.7 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للنمسا، وأكبر قطاع هو قطاع الخدمات الذي يساهم بنحو 85.5 ٪ من اقتصاد عاصمة النمسا، وتعد المدينة أيضًا محورًا إقليميًا ودوليًا مهمًا، حيث تجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتزايدة والتي تقدر بنحو 60٪ من إجمالي البلاد، وتعد المدينة أيضًا مضيفًا شهيرًا للمؤتمرات الدولية ومؤتمرات القمة التي عقدت 202 مؤتمرًا في المدينة في عام 2014، وقد استثمرت المدينة بشكل كبير في توسيع مرافق النقل الحالية، ونظام النقل العام الخاص بها يحظى بشعبية كبيرة حيث يستخدم 53 ٪ من السكان لتخفيف العبء عنهم.

السياحة ومناطق الجذب

يزور فيينا سنوياً أكثر من 5 ملايين سائح ويجذبهم العديد من المواقع السياحية في المدينة، ويعد قصر شونبرون، الذي يعود تاريخه إلى 300 عام، والذي بناه مملكة هابسبورغ، أكثر مناطق الجذب شعبية في عاصمة النمسا حيث يجذب أكثر من مليوني زائر سنويًا، وتضم المدينة أيضًا أقدم حديقة حيوان في العالم، حديقة حيوانات Tiergarten Schonbrunn، التي يزورها حوالي مليوني سائح كل عام.